الثلاثاء، ربيع الأول 22، 1425

الذي قال للرسول اتق الله يا محمد - وائل عباس

كنت اقلب في كتب السنة والحديث بحثا عن حديث سمعته والحديث ورد به لفظة : اتق الله يا محمد ... فعجبت كل العجب من ذا اللذي يطلب من اتقى خلقه ان يتقي الله ؟؟؟ حتى انني شككت في وجود الحديث من اساسه ولكن وياللعجب وجد في عهد رسول الله من يتجرأ ويقول له ذلك ثم يمنع الرسول خالد بن الوليد من قتله !!! وهذا الرجل هو اول الخوارج اللذين لا يعجبهم اسلام احد ويشككون في دينه حتى ولو كان رسول الله !!! وعجبت من خوارج اليوم اللذين هم احفاد خوارج الامس !!!
وانا اورد هذا الحديث لسببان اولهما ان مساءلة الحاكم او العالم ليست محرمة وان كان هذا الرجل قد تجاوز لكن رسول الله تركه ولكن الصورة ستتضح اكثر في رواية عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه والسبب الثاني لبيان ان هناك من لن يرضون عن دينك حتى ولو كنت انت رسول الله صلى الله عليه وسلم !!!
واليكم الحديث:حدثنا قتيبة حدثنا عبدالواحد عن عمارة بن القعقاع بن شبرمة حدثنا عبدالرحمن بن أبي نعم قال سمعت أبا سعيد الخدري يقول بعث علي بن أبي طالب رضي الله عنه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من اليمن بذهيبة في أديم مقروظ لم تحصل من ترابها قال فقسمها بين أربعة نفر بين عيينة بن بدر وأقرع بن حابس وزيد الخيل والرابع إما علقمة وإما عامر بن الطفيل فقال رجل من أصحابه كنا نحن أحق بهذا من هؤلاء قال فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال ألا تأمنوني وأنا أمين من في السماء يأتيني خبر السماء صباحا ومساء قال فقام رجل غائر العينين مشرف الوجنتين ناشز الجبهة كث اللحية محلوق الرأس مشمر الإزار فقال يا رسول الله اتق الله قال ويلك أولست أحق أهل الأرض أن يتقي الله قال ثم ولى الرجل قال خالد بن الوليد يا رسول الله ألا أضرب عنقه قال لا لعله أن يكون يصلي فقال خالد وكم من مصل يقول بلسانه ما ليس في قلبه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني لم أومر أن أنقب عن قلوب الناس ولا أشق بطونهم - البخاري 4004
وفي رواية مسلم:حدثنا هناد بن السري حدثنا أبو الأحوص عن سعيد بن مسروق عن عبد الرحمن بن أبي نعم عن أبي سعيد الخدري قال بعث علي رضي الله عنه وهو باليمن بذهبة في تربتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقسمها رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أربعة نفر الأقرع بن حابس الحنظلي وعيينة بن بدر الفزاري وعلقمة بن علاثة العامري ثم أحد بني كلاب وزيد الخير الطائي ثم أحد بني نبهان قال فغضبت قريش فقالوا أتعطي صناديد نجد وتدعنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني إنما فعلت ذلك لأتألفهم فجاء رجل كث اللحية مشرف الوجنتين غائر العينين ناتئ الجبين محلوق الرأس فقال اتق الله يا محمد قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فمن يطع الله إن عصيته أيأمنني على أهل الأرض ولا تأمنوني قال ثم أدبر الرجل - مسلم 1762
وفي رواية احمد ابن حنبل:حدثنا عبد الرزاق أخبرنا سفيان عن أبيه عن ابن أبي نعم عن أبي سعيد الخدري قال بعث علي وهو باليمن إلى النبي صلى الله عليه وسلم بذهيبة في تربتها فقسمها بين الأقرع بن حابس الحنظلي ثم أحد بني مجاشع وبين عيينة بن بدر الفزاري وبين علقمة بن علاثة العامري ثم أحد بني كلاب وبين زيد الخير الطائي ثم أحد بني نبهان قال فغضبت قريش والأنصار فقالوا يعطي صناديد أهل نجد ويدعنا قال إنما أتألفهم قال فأقبل رجل غائر العينين ناتئ الجبين كث اللحية مشرف الوجنتين محلوق قال فقال يا محمد اتق الله قال فمن يطع الله إذا عصيته أيأمنني على أهل الأرض ولا تأمنوني قال فسأل رجل من القوم قتله النبي صلى الله عليه وسلم أراه خالد بن الوليد فمنعه - احمد 11221
وكانت وصية ابي بكر لعمر رضي الله عنهما عند وفاته ان قال له اتق الله يا عمر ... ابو بكر يوصي من ؟؟؟ عمر بن الخطاب ؟؟؟ الفاروق !!! لم يقل انه واثق به وان عمر اعلى واتقى من ان يوصى !!! او ان عمر قدم خدمات جليلة للاسلام ويكفي ما فعله ولا يحتاج وصاية !!!
عمر مين ؟؟؟ الفاروق !!! عمر بن الخطاب ... مش عمرو خالد !!!
ويحكى ايضا انه جلس على المنبر وبايعه الناس بيعة عامة ، ثم قال : " أيها الناس ! إنى قد وليت عليكم ولست بخيركم ، فإن أحسنت فأعينونى ، وإن أسأت فقومونى " ، وقال رجل لعمر : " اتق الله يا عمر ! " فنبهه بعض الحاضرين بأنه لا يجوز أن يقول ذلك للخليفة ، لكن عمر الحاكم هو الذى يشجع الأمة على مراقبته ، فقال : " لا خير فيكم إن لم تقولوها ، ولا خير فينا إن لم نسمعها - وفي رواية اخرى : ألا، فلتقولوها. لا خير فيكم ان لم تقولوها، ولا خير فينا ان لم نسمعها !!!
اللهما هذه الروعةما هذا التواضع !!!ومن من ؟؟؟ سيدنا عمر !!! وليس داعية نص كم او شيخ هجر بلده واهله !!!
ويحكى ان خولة بنت ثعلبة خاطبت في ذات يوم عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- عندما كان خارجاً من المسجد وكان معه الجارود العبدي، فسلم عليها عمر فردت عليه، وقالت: " هيا يا عمر، عهدتك وأنت تسمى عميراً في سوق عكاظ ترعى الضأن بعصاك، فلم تذهب الأيام حتى سميت عمر، ثم لم تذهب الأيام حتى سميت أمير المؤمنين، فاتق الله في الرعية، واعلم أنه من خاف الوعيد قرب عليه البعيد، ومن خاف الموت خشي الفوت"، فقال الجارود: قد أكثرت على أمير المؤمنين أيتها المرأة، فقال عمر: دعها
السيدة خولة تذكر عمر بانه كان صغيرا وكان يسمى عميرا وكان يرعى الغنم فلا يتهمها بالوقاحة او التطاول او الاجتراء على امير المؤمنين - اما من يقول ان عمرو خالد يخالف الشريعة ويرتدي الباروكة ويصبغ شعره فيجب ان يسكت ولا يتجرأ على عمرو خالد !!! فهذا امر لا يهم في مقابل ان عمرو خالد يهدي الناس كما يدعون !!! وفي المقابل لا ضير ان يخالف هو الله !!!
و حين حاول ابن الخطاب تحديد المهور، وقفت امرأة وذكّرته بالآية الكريمة: (وإن آتيتم إحداهنّ قنطاراً فلا تأخذوا منه شيئً) فأقتنع عمر برأيها وقال قولته الشهيرة : اخطأ عمر واصابت امراة !!!
ويحكى ان عمير بن سعد كان عند عمر بن الخطاب جاءه من حمص اللتي عمله عليهاوكان في حالة يرثى لها فقال له عمر : بئس المسلمون خرجت من عندهم، فقال له عمير‏:‏ اتق الله يا عمر فقد نهاك الله عن الغيبة، وقد رأيتهم يصلون صلاة الغداة‏.
ويحكى عن عمر بن عبد العزيز انه استدعى مهاجرًا أحد الوزراء، وقال: كن بجانبي، فإذا رأيتَني ظلمت مسلمًا أو انتهكت عرضاً، أو شتمت مؤمناً، فخذ بتلابيب ثوبي وقل: اتق الله يا عمر. فكان وزيره مهاجر يهزه دائمًا، ويقول: اتق الله يا عمر.
و قال سفيان الثوري رحمه الله : " دخلت على أبي جعفر المنصور بمنىً - الحاكم هو الحاكم في كل العصور ، كبار العلماء ماتوا في السجن كأبي حنيفة ، الحاكم هو الحاكم - فقال لسفيان : ارفع إلينا حاجتك ، فقلت له : اتق الله ، فقد ملأت الأرض ظلماً وجوراً ، قال : فطأطأ رأسه ، ثم رفعه ، وقال : ارفع إلينا حاجتك ، فقلت : إنما أنزلت هذه المنزلة بسيوف المهاجرين والأنصار ، وأبناؤهم يموتون جوعاً ، فاتقِ الله ، وأوصل إليهم حقوقهم ! قال : فطأطأ رأسه ، ثم رفعه ، وقال : ارفع إلينا حاجتك ، فقلت : حج عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال لخازنه : كم أنفقت ؟ خليفة المسلمين حج ، قال لخادمه : كم أنفقت ؟ قال : بضعة عشر درهماً ، وأرى هاهنا أموالاً لا تطيقها الجبال ".
وها هنا فعلا اموال لا تطيقها الجبال : القرضاوي يقبض مليون دولار من امير دبي من اجل موقعه على الانترنت ... حلال عليه ... في هذا الزمن اللذي جاع فيه المسلمون وتعروا !!! يقبل العالم النقود من الحاكم !!! وما المقابل ... الله اعلم !!!
ودخل أعرابي على سليمان بن عبد الملك فقال : " إنك قد اكتفيت رجالاً ابتاعوا دنياك بدينهم فلا تأمنهم على ما ائتمنك الله عليه ، فإنك مسؤول عما اجترحته ، فلا تصلح دنياهم بفساد آخرتك ، فقال له : سليمان لقد سللت لسانك ، فقال له : هو لك لا عليك
وقال الأصمعي : " دخل عطاء بن أبي رباح على عبد الملك بن مروان وهو جالس على سريره ، وحواليه الأشراف من كل بطن ، وذلك بمكة المكرمة في وقت حجه بخلافته ، فلما نظر إليه قام إليه ، وأجلسه معه على السرير ، وقعد بين يديه ، وقال له : يا أبا محمد ما حاجتك ؟ فقال : يا أمير المؤمنين اتق الله في حرم الله ، وحرم رسوله ، فتعاهده بالعمارة ، واتق الله في أولاد المهاجرين والأنصار ، فإنك بهم جلست هذا المجلس ، وهم الذين فتحوا هذه البلاد ، واتق الله في أهل الثغور - الحدود - فإنهم حصن المسلمين ، وتفقد أمور المسلمين ، فإنك وحدك المسؤول عنهم ، واتق وحدك مَن على بابك ، فلا تغفل عنهم ، ولا تغلق بابك دونهم ، فقال له : أفعل إن شاء الله ، ثم نهض ، وقام ، فقبض عليه عبد الملك ، فقال : يا أبا محمد إنك سألتنا حاجة لغيرك ، وقد قضيناها ، فما حاجتك ؟ قال : مالي إلى مخلوق حاجة ، ثم خرج ، فقال عبد الملك : هذا والله هو الشرف
فهذا حقنا على الحاكم والعالموحق الحاكم والعالم عليناوهذا له وليس عليهولا خير فينا ان لم نفعل ذلكولا خير في عالم مالم يسمعناولا خير في عالم لا ينصح حاكما في احوال الامةكقرضاويكم اللذي يسكت عما يفعله حاكم قطرويقبل منه ومن غيره العطايا والهبات والنقود !!!مليون دولار من امير دبي يا مؤمنين لموقع انترنت !!!ونعم الشيوخ !!!وهناك مسلمون يتضورون جوعاولا يجدون الباءةولا يجدون عملا يفتح بيوتهملا خير في عالم يبدي مصلحته الشخصية على مصلحة الامة !!!