الأربعاء، رجب 16، 1425

تخاريف ... النجف والفلوجة - د.عمرو اسماعيل

تهنئة حارة لكل المقاتلين الشجعان من اعضاء المقاومة الباسلة في العراق والعالم العربي !!1تهنئة حارة لبوش حامي الديمقراطية في العالم وراعي نشرها في العالم العربي عبر العراق!!!وتهنئة حارة للدكتور اياد علاوي و حكومته المؤقته!!! وتهنئة حارة من القلب لمصعب الزرقاوي وبقايا البعثيين النشامي في العراق!!! ومعهم هيئة علماء المسلمين!!!وتهنئة حارة للسيد مقتدي الصدر سليل عائلة الصدر وقائد المقاومة الشيعية في العراق!!تهنئة حارة للسيد عمرو موسي أمين عام الجامعة العربيةوللسيد كوفي عنان امين عام الامم المتحدةتحية من القلب للجميع فقد تضافرت جهودكم جميعا علي قرب اعلان استقلال جمهوريتي الفلوجة والنجف وقرب انضمامهما الي جامعة الدول العربية والامم المتحدة وبفضل تضافر الجميع فسيتم في القريب العاجل استقلال جمهوريات البصرة والموصل و الرمادي اما الجمهورية الكردية العراقية فستبقي علي استقلالها الحالي
لقد تضافرت جهود الجميع في اسقاط الطاغية صدام ليحل محله طاغية آخر في كل مدينة عراقية تأكيدا لحق كل مدينة في اختيار طاغيتها الخاص
تحيا امريكا التي اسقطت صدام وتحيا المقاومة العراقية السنية الباسلة التي حولت الفلوجة الي مدينة مستقلة تستحق حقها الطبيعي ان تختار الطاغية الخاص بها
وتحية للمقاومة الشيعية الباسلة في النجف فقد اثبتت قدرتها علي الصمود ضد طاغية بغداد الجديد والانتصار للطاغية الخاص بها السيد مقتدي الصدر
وتحية للسيد اياد علاوي فقد اعترف بسيادة المدن العراقية وحقها الديمقراطي في اختيار الطغاة الذين تحبهم واكتفي ببغداد ليكون طاغيها المفضل
اما امريكا فشكرا لها علي اسقاط الطاغية صدام واستبدالة بنظام طغاة ديمقراطي جديد يستحق نشره في باقي الدول العربية .. وهو حق كل مدينة عربية ان تختار الطاغية الخاص بها
اي ديمقراطية تريدها امريكا .. لقد اكتشفت نظاما جديدا يحمي مصالحها في العالم العربي وفي نفس الوقت يتماشي مع ثقافتنا ومع الديمقراطية ,, وهو حق كل مدينة في انتخاب الطاغية الخاص بها .. اليس هذا افضل من تحكم طاغية واحد في مصير كل مدينة يضمها بلده ثم عندها يمكن تكوين مجلس للطغاة في كل بلد ينتخب رئيسا للطغاة يتسلم رئاسة المجلس لمدة سنة ينتخب بعدها طاغية مدينة أخري لرئاسة المجلس .. تداول سلمي للسلطة ؟!!!!!!!!!!!!!!
ويمكن عندها حفاظا علي اسم كل بلد اضافة هذا الاسم .. فتصبح العراق دولة جمهوريات الطغاة العراقية المتحدة .. و سوريا دولة جمهوريات الطغاة السورية المتحدة .. ومصر دولة جمهوريات الطغاة المصرية المتحدة وهكذا دواليك علي وزن دولة الامارات العربية المتحدة فهي لا تختلف في حقيقتها عن هذا النظام .. طاغية لكل امارة قرروا الاتحاد في دولة واحدة مع احتفاظ كل طاغية بسيطرته علي مدينته ... وقد اثبتت التجربة نجاحها الباهر لتوافقها التام مع ثقافتنا وطبيعتنا القبلية .
فلماذا لا نقنع امريكا انها يجب ان تتركنا نحافظ علي هويتنا وتراثنا وفي نفس الوقت تستطيع ان تدعي انها قد استحدثت نظاما ديمقراطيا متآلفا مع الهوية المستقلة لبلادنا العظيمة وتسحب قواتها من بلادنا الي عرض الخليج العربي مع اعطائها امتياز التحكم في النفط لمدة 99 عاما لعلها تكون عندها قد اكتشفت بديلا للطاقة فتحل تماما عن دماغنا وتتركنا لهويتنا وتراثنا ونظامنا الخاص نختار الطغاة بارادتنا الحرة المستقلة وسيكون يون انسحاب فواتها الي عرص البحر الاحمر والابيض والخليج العربي هو يوم الاستقلال العربي نحتفل فيه كما نشاء بانتصارنا علي كل الاستعمار الغربي واستعادتنا حقنا الطبيعي في اختيار الطغاة الذين نريدهم
فتحية من القلب لكل طاغية عربي دافع ببسالة عن نظام الطغاة العرب المستقل .. وهنيئا لامريكا تورطها في اكتشاف هذا النظام الذي كان غائبا عن وعينا السياسي.