السبت، جمادى الآخرة 28، 1425

يد الموساد تعبث في فرنسا - وائل عباس

اثيرت منذ ايام قضية ماري ليوني اللتي ادعت انها تعرضت لاعتداء عنصري في مترو باريس من عرب وافارقة ظنا بانها يهودية وانطلت كذبتها على الكثيرين ومنهم رئيس الجمهورية جاك شيراك ونيكول جيدج وزيرة الدولة لحقوق الضحايا كما ارسل لها كل من جان بيير رافاران رئيس الوزراء ودومينيك دو فيليبان وزير الداخلية وبرتراند ديلانيو عمدة باريس رسائل تعاطف !!! ونشرت لوفيجارو الحادثة تحت عنوان قطار العار !!!وهناك طرفة اود ان اذكرها وهي عن جاك شيراك عندما زار اسرائيل وكان وقتها عمدة باريسوقد تعرض للضرب والاصابة في رأسه في المسجد الاقصى عندما اقتحمته الخيالة الاسرائيلية وهاجمت الجمع سواء فرنسيين او فلسطينيين والموضوع اكبر من ان نعتبره امرأة مختلة عقليا او مريضة فعادة المختلين عقليا لا يكون لهم شركاء في اعمالهم ولم يثبت من قبل وجود عصابة من المختلين عقليا تقوم باعمال اجرامية او تلفيق او ابتزاز او تشهير ولكن بطلتنا هنا لها صديق هو من رسم الصليب المعقوف على بطنها وقطع شعرها واللذي اختفى بعد ذلك في التحقيقات برغم اعتقاله ليحكم عليها هي وحدها باربعة اشهر وتغير اقوالها الى انها هي من رسمت الصليب على بطنها مما يرفع علامات استفهام ...
واول ما لفت نظري للقصة واحسست انها مفبركة هي قصة الصليب المعقوف فرسم الصلبان المعقوفة من اعمال حليقي الرؤوس والنازيون الجدد وليس الارهابيون العرب كما ان الارهابي المتاسلم برغم فظاعة ما قد يفعله لا يمكن ان يعري امرأة من ملابسها ناهيك عن ان يرسم على بطنها وعلى الفور اصدرت حكما على القضية بانها ملفقة لا محالة ...ويبدو ان الموساد قد بدأت تطور عمليات تشويه المسلمين في فرنسا فعميلتهم هذه المرة ليست يهودية بعد ان كان اعتمادهم فيما سبق على اليهود فقط واذكر هنا امثلة لعملياتهم القذرة القريبة فمنذ عدة اشهر ادعى حاخام يدعى فرحي ان رجلا صاح بوجهه الله اكبر ثم طعنه بسكينواثبتت التحقيقات فيما بعد انه من طعن نفسه !!!
وفي مدرسة مونتاني الثانوية بباريس ادعى تلميذ يهودي ان تلميذان مسلمان قد ضرباه فطردتهما المدرسة لكن التحقيقات اثبتت كذبه واعادت المدرسة الطالبين المسلمين كما تعرض ابن راباي يهودي لسرقة السكوتر الخاص به وحاول البعض تحويلها الى موضوع عنصري ولكن ثبت انها سرقة عادية وتعرض رجل يهودي للضرب في مدينة صور سان فثارت ضجة حول الموضوع لكن تكررت الاعتداءات على مسيحيين ومسلمين واتضح ان من قام بالاعتداءات رجل مختل عقليا !!! ثم تاتي فضيحة اليكسندر مويز ممثل الليكود بفرنسا حيث ادعى تلقيه رسائل تهديد بالقتل ثم تكشف التحقيقات انه هو من كتب الرسائل وارسلها لنفسه !!!وقد يستغرب البعض موقف شارون حيث استغل قضية ثبت كذبها لدعوة يهود فرنسا للهجرة الى اسرائيل ولكن حقيقة انا لا استغرب ذلك اطلاقا ... ولنذكر العملية الحركية سوزانا في مصر واللتي فشلت وسميت فيما بعد فضيحة نافون وكانت عملية سوزانا تهدف للوقيعة بين الولايات المتحدة والثورة ممثلة في البكباشي عبد الناصر وذلك عن طريق قيام يهود بتفجير مصالح امريكية وايضا كانت تهدف الى تأخير انسحاب القوات البريطانية من مصر و قطع الطريق على موشى شاريت رئيس وزراء اسرائيل المعروف بميله للصلح مع العرب والتخريب على محاولته للاتصال بالحكومة المصرية وعبد الناصر حيث وضعوا قنابل في كل من دور السينما ومكتب بريد وفي مراكز معلومات تابعة للولايات المتحدة في القاهرة وفي الإسكندرية ولكن القضية انكشفت واستقال بسببها بنحاس نافون وزير الدفاع الإسرائيلي ومدير المخابرات العسكرية وقتذاك وقد قال لافون انه لم يأذن بالعملية وتم اعدام حمويل ازار وموشي مرزوق وسجن الأعضاء التسعة الباقين من الشبكة ومع ذلك استغلت اسرائيل القضية الخاسرة لتزعم ان مصر تضطهد اليهود وتلفق لهم القضايا وتعدمهملكي يهرب اليهود من مصر ويهاجروا الى اسرائيل !!!ومن شاهد منكم فيلم قائمة شندلر ربما يكون قد اطلع على العقلية الصهيونية والتوائها وكيفية تفكيرها وكيف يحولون خسائرهم الى مكاسب واذكر هنا مشهد واحد اراه اهم مشهد في الفيلم حيث سرقت دجاجة في معسكر الاعتقال النازي لليهود فجمع اليهود المشتبه فيهم في طابور وطلب منهم ضابط الجستابو الاعتراف فجبنوا ولم يعترف احد منهم فقتل الضابط احدهم وقال ساقتل واحد كل دقيقة اذا لم يعترف الفاعل وهنا تقدم طفل صغير يصطنع البكاء وقال ساعترف ساعترف فساله الجستابو : هل انت من فعلتها؟ ... فرد الطفل : بل هو ... واشار على اليهودي اللذي قتله الجستابو !!! فالصهيوني لا يبكي على ما خسر بل يضرب عصفورين بحجر ويستغل تلك الخسارة لمصلحته ثم ليمنع وقوع مزيد من الخسائر !!!ومن الامثلة للعمليات القذرة للموساد قصف السفينة الحربية الامريكية ليبرتي وهي من الامثلة على ضرب عصفورين بحجر حيث كانت ليبرتي تقف امام العريش وشهد طاقمها عملية اعدام الاسرى المصريين في منطقة المنارة وجامع العريش وطبعا اسرائيل لا تريد شهودا على تلك المجزرة فقررت اغراق المدمرة وهذا هو الهدف الاول والهدف الثاني كان الصاق التهمة بمصر للوقيعة بين مصر وامريكا كما ان ليبرتي كانت سفينة تجسس وقامت بتسجيل الواقعة والتقاط موجات الراديو الاسرائيلية واوامر القادة بتنفيذ المذبحة !!!
حتى ان جونسون الرئيس الامريكي تواطأ مع اسرائيل للتغطية على فعلتها وامر باغراق ليبرتي برغم من غضب القبطان ومن نجوا منها لما تحتويه من ادلة مدينة لاسرائيل !!!وامريكا نفسها ليست بريئة من عمليات المخابرات القذرة ترويج وزراعة مخدرات وتسهيل دعارة واغتيالات سياسية واسقاط نظم حكم ومساندة نظم دكتاتورية واخرها تسريبها لاسم محمد نعيم نور خان لكي تفسد عمل المخابرات البريطانية والباكستانية في تعقب الارهابيين وتعطي انذار لعملاء القاعدة او بمعنى اصح عملاء السي آي ايه CIA للهرب !!!وايضا المخابرات السوفيتية السابقة لها سوابق في هذا الامر واشهرها محاولات الوقيعة بين الزنوج واليهود في امريكا في الستينات بزرع قنابل في مدارس كلا الطرفين لاحداث فتنة طائفية داخل الولايات المتحدة ولكن يظل الموساد متصدرا المرتبة الاولى في القذارة طبعا !!!ودعونا نسترجع تاريخهم وهذه المرة من مصادرهم من مذكرات موشيه شاريت رئيس الوزراء الاسبق واللذي اعتبره انا شخصيا عدو شريف يجب احترامه من الفصل السادس الإرهاب المقدس الخطوط العريضة لهذا الفصل تتمثل في المحاولات الاسرائيلية الحثيثة لتهيئة الاجواء والارضية لشن حرب على الدول العربية في منتصف الخمسينات التي شهدت تقارباً ما بين الدول العربية والغرب عموماً. وتمهيداً لهذه الحرب عمل الجيش الاسرائيلي والعصابات الصهيونية على ارتكاب العديد من المجازر واعمال العنف بهدف جر الدول العربية، التي عملت على اتخاذ كافة الاحتياطات والاجراءات الامنية لإحباط محاولات الدولة العبرية، الى الرد ثم الرد المضاد وصولاً الى حرب شاملة.
في الفصل تفاصيل وخلفيات ارتكاب مجزرتين: الاولى: الهجوم على باص بتاريخ 17 مارس 1954 على الطريق بين إيلات وبئر شابا حيث ذهب ضحيتها عشرة ركاب من الصهاينة. "اسرائيل" اتهمت بدو الاردن الذي بدوره نفى ذلك واتهم "اسرائيل" بافتعالها كذريعة. التحقيقات النهائية ومن جميع الاطراف لم تصل الى نتائج جازمة، الا ان جميعها اشار الى ان الاحتمال الاقوى هو ان الذي نفذها عناصر صهيونية وليست عربية. المجزرة اظهرت كيف ان معظم المسؤولين الصهاينة فيما عدا شاريت حاول استغلالها كذريعة لشن هجوم واسع النطاق على الاردن واحتلال الضفة الغربية. لكن رد الاسرائيليين تجسد بهجوم شرس على قرية "ناحلين" قرب بيت لحم واسفر عن قتل وجرح عشرات الفلسطينيين وتدمير العشرات ايضاً من منازلها.
كما رأينا ان اسرائيل لا تتورع عن قتل مواطنيها وحلفائها انفسهم فس سبيل تحقيق اغراضها !!!لذا فانكم تجدون اتهامي للموساد انها وراء عملية مترو فرنسا مبرر بل واتهام الموساد بانها وراء هجمات سبتمبر وهجمات النازيين الجدد سواء على العرب او اليهود في فرنسا للوقيعة بين مختلف الطوائف لتساعد على زيادة الهجرة لاسرائيل كما فعلت مع فضيحة نافون !!! بالرغم من ان اليهود لهم مكانتهم في المجتمع الفرنسي بدليل وصول لوران فابيوس وزيرا للاقتصاد في عهد ميتران لكن اسرائيل تعتم على كل ذلك وتركز على اشخاص مثل جان ماري لوبان اليميني المتطرف ولوبان معروف بتكذيبه للهولوكوست واعتباره اياه حادث هامشي وعندما تاهل لوبان للجولة الثانية من الانتخابات الفرنسية استغلت اسرائيل الفرصة فدعا ايلي يشائي نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الاسرائيلي يهود فرنسا لحزم حقائبهم والهجرة الى اسرائيل !!!دعونا الان نرى ردود الفعل على دعوة شارون الخبيثة:
- تيد كلان داعية سلام معروف: لو أن هذا الرجل يتعلم الصمت.. لا ندري من الذي نصبه مدافعاً عن يهود فرنسا نحن فرنسيون أولاً. وفرنسا هي بلدنا. والدولة الفرنسية تقوم بكل ما في وسعها لكي يقوم القانون بين جميع مكونات المجتمع، لذا نطلب من شارون ان يصمت، وألا يعود الى هذا الحديث مرة ثانية- ريشار براسكييه من مكتب الجالية اليهودية : ان دعوة شارون تصب الزيت على النار بطريقة غير مقبولة- جوليان دراي يهودي من الحزب الاشتراكي: ان فرنسا ليست المانيا في سنوات 1930 ومسلمي فرنسا ليسوا مسؤولين عن ظاهرة معاداة السامية- الحاخام حاييم كورسي: هجرة اليهود الى اسرائيل غير قائمة واننا لا نعتبر يهوداً فرنسيين، بل اننا مواطنون فرنسيون من أصل يهوديوالمضحك ان احد الامثال الشعبية الفرنسية تضرب المثل في السعادة بقولها: سعيد كيهودي في فرنسا !!! ويبلغ عمر هذا المثل ما يزيد عن الف عام لكن شارون يأبي ان يبقى الامور ما هي عليه ... ودائما ما احب الصهاينة لعبة العصفورين بحجر واحد فمنها يخزي عين معارضيه بعد ان فشل في تحقيق عدد المهاجرين اللذي وعد به في حملته الانتخابية وظهر ذلك جليا بمقابلته شخصيا مائتي مهاجر يهودي من فرنسا في فرقعة اعلامية واضحة ومنها يعاقب فرنسا لوقوفها المعلن بجانب القضية الفلسطينية وياسر عرفات وتحذيرها له من قتله ... بل وزيارة وزير خارجية فرنسا السابق والحالي لعرفات اللتي يعتبرها الصهاينة غلطة فرنسية لا تغتفر !!!

الثلاثاء، جمادى الآخرة 24، 1425

خصخصة الاسلام - أحمد أبو القاسم

لا ادرى ماذا يحدث وما هذة الفوضى فى تناول ديننا الاسلامى الحنيف والذى قال الله سبحانة وتعالى عنة فى كتابة العزيز (( وان هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله )) اى ان الاسلام نزل فى الاساس ليجمع ويوحد البشرية على عبادة الة واحد مستحق للعبادة وهو الله سبحانة وتعالى وايضا نزل الاسلام لكى يوحد العالم كلة على دين لة مرجعية ثابتة وواضحة من عند الله الا وهى القران الكريم الذى تعهد الله بحفظة (( انا نحن نزلنا الذكر وانا لة لحافظون)) وذلك حتى لا يحدث فية مثلما حدث مع الكتب السابقة من تحريف وتغيير وتبديل كما ان الله سبحانة وتعالى ايد نبية ورسولة سيدنا محمد علية افضل الصلاة والسلام بالوحى لانة ما ينطق عن الهوى يوحى الية الله عن طريق جبريل علية السلام ...
اذن الاسلام ليس بة كهنوتية او سلطة تحتكر الدين فهو دين الله لجميع البشر على ظهر الارض وفى كل العصور باحكامة الواضحة وتعاليمة السهلة البسيطة وهو علاقة بين العبد وربة لا تحتاج الى وسيط او الى واسطة فهى علاقة تقوم على الايمان والاخلاص من العبد لربة والا يكون المسلم منافقا لان الايمان والتصديق بالقلب والعقل وليس باللسان والاسلام يعتمد على الافعال لا الاقوال لانة لا فائدة للعلم بلا عمل والاسلام قائم على اركان خمسة واضحة ولكن هناك شروط لكى يصل الفرد الى مرتبة الايمان الا وهى الايمان بالله وملائكتة وكتبة ورسلة والقدر خيرة وشرة اذن الامر بسيط وواضح والاسلام يجمع ولا يفرق فى كل شىء ..
لكنى هذة الايام ارى ما يشبة الخصخصة للدين الاسلامى وكانة اصبح سلعة يتاجر بها لاهداف واغراض فاصبح الدين مزايدات ومهاترات بين طوائف وافكار واتجاهات وجماعات فالخلاف بين الرافضة والامامية والخلاف بين السنة والشيعة والخلاف بين السلفيين والاخوان والخلاف بين الصوفية والوهابية وانا بدورى اسال ماذا يحدث ؟ ولصالح من ؟ وما هى اهداف هذة الجماعات ؟ ومن يمول كل هذة التيارات ....؟
ومعظم هذة التيارات تقتنع انة لن يدخل الجنة الا من اتبعهم وهم يكرروا بذلك ادعاءات اليهود والنصارى ( وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ )
فكيف بالله عليكم يصبح الدين الاسلامى فرقة وخلاف وطوائف وجماعات واهداف واراء وتحليلات ومغالاطات وتكفير واحتكار اى هراء هذا ؟ ان الدين الاسلامى ليس بكل هذا التعقيد فالاسلام واضح وصريح للذين امنوا وعملوا الصالحات ( وَالَّذِينَ ءامَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلا ) والاسلام هو تقوى الله عز وجل ( لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ مَبْنيَّةٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ وَعْدَ اللَّهِ لا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ ) فالدين ليس مظهر ولكنة جوهر اوالدين عقيدة وايمان وليس كلمات وشعارات والدين افعال وايمان وليس نفاق ورياء الدين ليس اراء واجتهادات واختراعات الدين هو القران والسنة الذى حددهم رسول الله صلى الله علية وسلم " تركت فيكم ما ان تمسكتم بة لن تضلوا بعدى ابدا كتاب الله وسنتى " ...
انا لست عالما ولا شيخا ولا اسطر هنا خطبة عصماء ولكن الوضع اصبح اكبر من ما يمكن السكوت علية فالطوائف والشعب فى الاسلام اصبحت لا تعد ولا تحصى والافكار اصبحت غريبة وعجيبة والاعتقادات اصبح منها ما هو كفر بين والعياذ بالله والتمويلات لدخول هذة المعتقدات بين صفوف شباب الامة رائحتها فاسدة ومصادرها خبيثة وامتنا الاسلامية الان اصبحت مليئة بالمنتفعين والمنافقين والمبدلين لشرع الله والان لابد من الفهم الصحيح للاسلام ويجب على الشباب ان بعرف اكثر عن دينة حتى لا يكون فريسة لمثل هذة التيارات والاتجاهات والجماعات التى تخوض ضد بعضها البعض حربا ضروسا للدفاع عن اشخاص ومعتقدات خاصة معظمها فاسد وكان من لا يتبع طائفة او فرقة منهم ليس مسلما او اسلامة ينقص لا ادرى على اى اساس يحتكروا الشرع والفقة وعلى اى اساس يطلقوا الفتاوى والاحكام ويحرموا ويحللوا على اهوائهم دون سند او دليل او حجة او برهان فكل منهم يقسم لك انة على حق فلماذا لا يكون لنا دور " كل مسلم عاقل مدرك غيور على الاسلام " فى هذة القضية الخطيرة فليكن كل منا مؤمنا موحدا مع الله يقيم اركان الاسلام ويتبع تعاليمة دون وسيط ودون حجاب فالعلاقة بين العبد وربة اكبر من مجرد الصلاة وكفى ولكنها علاقة روحانية بلا اى شوائب من النفاق او الرياء فالانسان لا يتباهى بما قدمة فى سبيل الله لانة مهما قدم لن يساوى نعمة واحدة من انعم الله علينا ...
الخلاصة ان الاسلام ليس سلعة ولكنة عقيدة والاسلام هو علم وعمل ولا يجب ابدا ان تحتكرة طوائف معينة تتحدث باسم الاسلام كما لو انة ملكها وحدها ...اننا الان فى اشد الحاجة الى ان نعود الى طريق الله ..طريق الحق فيجب علينا ان نعود الى الصراط المستقيم وينبغى علينا جميعا ان نلفظ من يريدون خصخصة الاسلام لصالح جهات وفئات وتيارات حاقدة على ديننا الاسلامى الحنيف حتى تعود امتنا لمكانتها وخيريتها التى اضاعها مثل هؤلاء الفاسدين والمنافقين .. وساختم كلامى بقول الله سبحانة وتعالى فى القران الكريم: ((ان اللذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة الا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التى كنتم توعدون ))

الأحد، جمادى الآخرة 22، 1425

حقوق الصرصور- سالي عادل

كلنا رأى وتألم كثيرًا لصور تعذيب الأسرى بالعراق, ومحاولات إسرائيل إبادة الشعب الفلسطيني, والكل تحدث عن حقوق الإنسان.. وأنا هنا لا أدعى أنى أجرؤ أن أتحدث عن حقوق الإنسان, هذا أكثر مما أطمع فيه.. ربما كان أفضل أن أتحدث عن حقوق الحيوان.
وفى إطار الإعلان العالمي لحقوق الحيوان تحدثت المقدمة عن كون هذا الإعلان نتيجة حتمية لاستمرار الإنسان في ارتكاب جرائم ضد الحيوانات, خاصة أنه كان ولا يزال يهدد بارتكاب عمليات إبادة جماعية.. وسأذكر فيما يلي بعض مواد هذا الإعلان:
مادة أولى:
تولد جميع الحيوانات حرة, ولها نفس الحق في التمتع بالحياة.
مادة ثانية:
لكل حيوان الحق في الاحترام, ولا يجوز للإنسان -بصفته أحد الأنواع الحيوانية- أن يبيد الحيوانات الأخرى أو أن ينتهك الحق سالف الذكر.
مادة ثالثة:
1- لا يجوز أن يتعرض أي حيوان لمعاملة سيئة أو لأفعال وحشية.
2- حيثما يكون قتل الحيوان, يتعين الاضطلاع بذلك على نحو فوري دون تعريضه للآلام والقلق الشديد.
مادة رابعة:
لكل حيوان برى الحق في أن يعيش حرًا في أرضه الطبيعية.
مادة خامسة:
لكل حيوان الحق في أن يعيش وينمو بالمعدل الذي يناسب ظروف حياته, وأي تغيير يحدثه الإنسان في هذا المعدل أو هذه الظروف لغايات تجارية يكون مخالفا لهذا الحق..
مادة عاشرة:
1- لا يجوز استخدام حيوان لتسلية البشر.
2- إن عروض الحيوانات, وأعمال الترفيه المتضمنة عروضًا للحيوانات تتعارض مع كرامة الحيوان.
مادة إحدى عشر:
أي فعل يتضمن قتل غير ضروري لحيوان من الحيوانات يعد جريمة ضد الحياة.
مادة اثني عشر:
أي فعل يتضمن قتل لعدد كبير من الحيوانات البرية يعد إبادة جماعية.. أي أنه جريمة ضد الأنواع.
مادة ثالثة عشر:
1- يتعين معاملة الحيوانات الميتة باحترام.
2- تحظر مشاهد العنف ضد الحيوانات في الأفلام السينمائية أو التلفازية.. ما لم يكن القصد منها التدليل على تهديد حقوق الحيوان.
مادة رابعة عشر:
1- يتعين تمثيل منظمات حماية الحيوانات والمحافظة عليها على مستوى الحكومات.
2- يكفل القانون الدفاع عن حقوق الحيوان مثلها مثل حقوق الإنسان.
ولست أدرى ماذا يدغدغ في لفظة "حكومات" ولكنى شعرت برغبة في الضحك عند قراءتها, غير أن الجملة التي تليها بدلت أي رغبة في الضحك برغبة أشد في البكاء.
وحتى يصير المعنى واضحًا.. نقوم بإجراء مقارنة بسيطة بين نسانيس الغرب وأناس العرب.. فقط بدل كل كلمة "حيوان" في الفقرات السابقة بلفظة "فلسطيني" أو "عراقي".. سيستقيم المعنى, وليته كان مال واستقامت الضمائر.
ومن منطلق تقديرنا للحيوان.. أتقدم بخالص الشكر والتقدير للرئيس بوش, لعنايته الكريمة بالحيوانات حتى الصراصير منها.. فقد نُشر بجريدة الأهرام الصادرة بتاريخ: 9 يوليو 2000 ما نصه :
" استدعيت لارا ديكين رئيسة وحدة أفلام السينما والتلفزيون بالجمعية الإنسانية الأمريكية لتطبق ميثاق الجمعية الذي يحظر قتل أو إيذاء أو إجهاد أو مضايقة أي حيوانات أو حشرات تظهر في الأفلام... وذلك لحماية صرصار يشارك في لقطه بفيلم سوزان ساراندون.. أي مكان إلا هنا ".
وهو ما يجعلك تندم على عدم كونك صرصور أمريكي .. أشكرك يا سيادة الرئيس على رقتك وطيبة قلبك, ولكن لي عتاب عندك.. لماذا جرحت شعور كلابك الوحشية المدربة برؤية الذعر في عيون أسرانا العرايا

فليرفع العرب وايران ايديهم عن العراق - د.عمرو اسماعيل

عندما تحدى صدام المجتمع الدولي و أوقع العراق في ازمته الحالية لم يكن للعرب صوتا مسموعا يساند الشعب العراقي وليس النظام في أزمته.. وعندما كان صدام يسوم شعبه سوء العذاب وينشر المقابر الجماعية في ربوع بلاد الرفدين، لم نسمع للنشامn العرب صوتا يساند الشعب العراقي العظيم ويحاول ان يوقف صدام عند حده.. لماذا تخاذلت الجامعة العربية في القيام بدورها في مساندة الشعب العراقي، أم انها جامعة حكومات وليست شعوبا.. كما تتخاذل الآن عن دورها في وقف المذابح و التطهير العرقي في دارفور فتفتح الباب علي مصراعيه للتدخل الاجنبي في السودان.
لقد اضطر الشعب العراقي والمعارضة العراقية ان يلجأ لمساعدة التحالف الدولي بقيادة امريكا للتخلص من صدام لأن العرب و جامعتهم لم يفعلوا شيئا لمساندته.. فلماذا نجد من بيننا من يلومه الآن علي ذلك.. أين كنا عندما كان يحتاج مساندتنا الفعلية.
وياليت الامر اقتصر علي عدم مساندتنا للشعب العراقي بل تحول الامر الي الحاق اكبر الضرر به عندما حول الارهابيون و المتطرفون وجهتهم نحو العراق بحجة الجهاد ضد الاحتلال ليمارسوا هوايتهم القذرة في القتل والتدمير.. وياليتهم يوجهون سياراتهم المفخخة نحو صدور الامريكان..لا، بل يحصدون ارواح العراقيين الغلابة ممن يبحثون عن العمل في الشرطة او قوات الامن لخدمة بلدهم اولا وبحثا عن لقمة العيش الشريفة ثانيا.. ويوجهون حقدهم الاعمي وتعصبهم نحو اهل كربلاء وزوارها ونحو الاقليات المسيحية والكلدانية.. ويساندهم في هذا الاجرام قلة من المستفيدين من النظام السابق ممن يطلقون علي انفسهم هيئة علماء المسلمين.. اين كان هؤلاء العلماء عندما كان يضطهد صدام شعبه.. لماذا لم نسمع لهم صوتا عندئذ.
واين كانت ايران وعملائها في العراق عندما كان صدام يقصف شعبه بالسلاح الكيماوي.
تعلو الآن الاصوات المتاجرة بالوطنية والقومية العربية امثال حمدين صباحي وعبد العاطي عطوان بالبكاء علي الشعب العراقي ويعلو صوتها بالمزايدة عليه و علي وطنيتة وبالبكاء علي الديكتاتور السابق صدام حسين.
اين كانت هذه الاصوات عندما كان صدام يضطهد شعبه.. كانت تهلل له لما يجود به عليهم من عطاء و هدايا بينما يحرم شعبه من حقه الطبيعي في ثروته التي حباه الله بها.
لماذا لا نرفع ايدينا جميعا عن العراق ونترك شعبه الابي يبني دولته الديمقراطية و يتعامل مع قوات الاحتلال بطريقته.
اذا كنا نريد مساعدة العراق فلنقدم له المساعدة في اعادة الاعمار وتحسين البنية التحتيه التي خربها صدام بمغامراته العسكرية الطائشة وآخرها مغامرته التي ادت الي احتلال بلاده و أزاحته عن الحكم.
أم هل تخاف الدول العربية من التحول الديمقراطي في العراق الذي سيزلزل عروش انظمة الحكم الديكتاتورية في المنطقة فتنشط اجهزة المخابرات فيها و في ايران في تصدير الارهابيين الي العراق لوأد هذه التجربة في مهدها.
لن يحدث هذا فالشعب العراقي قد استرد حريته بعد قرون من القهر و الديكتاتورية ولن يفرط في هذه الحرية بسهولة وكل ما يفعله العرب سواء من متطرفين ارهابيين او من أعلاميين مرتزقة حنجوريين او من أجهزة مخابرات دول عربية ديكتاتورية انها تزيد في معاناة الشعب العراقي، ولكن هذا الشعب الأبي سينتصر في النهاية و سيبني دولته الديمقراطية التي ستوكون منارة للحرية في المنطقة.
فلنساند نحن العرب الشعب العراقي ان يتجاوز محنته ويبني دولته الحرة المزدهرة أو نرفع ايدينا تماما عنه فهو لا يحتاج مساعدتنا الضارة.

قصص من مزارع العبيد - أمير اوغلو

عندما يصف أحد الشرفاء إنسانا خائنا بالخيانة والعمالة يكون الأمر واضحا لا لبس فيه وتكون ثقة الناس بالإنسان الشريف مدعاة لتصديقه . وعندما يصف خائن أحد الشرفاء بالخيانة لا يحتاج الأمر لكثير من التفكير والبحث فغالبا ما يتضح بعد قليل أن الخائن يريد أن يشوه صورة هذا الشريف لتلميع صورته هو أو لغايات أخرى يمكن وصفها بالدناءة . وعندما يصف إنسان شريف إنسانا شريفا آخر بالخيانة والعمالة فلا بد عندها من دراسة الموضوع والتأكد من صحة هذه الإدعاءات . أما في حالتنا التي نكتب عنها اليوم وهي الإحتمال الرابع والأخير وهو أن يصف خائن وعميل خائنا وعميلا مثله بالخيانة فإن الأمر لا يعدو أن يكون خناقة نَوَر . مع احترامي للنَوَر واعتذاري لهم لأنهم أشرف من المختلفين المقصودين بمراحل.
طالعتنا الأخبار ووسائل الإعلام بالتصريحات النارية لمالك أحد مزارع العبيد , يصف مُلاّك مزرعة أخرى بالخيانة والتنازل في سبيل البقاء على رأس المزرعة , ويعطيهم دروسا في الوطنية والإخلاص للناس !!! ثم جاءت الردود من مُلاك المزرعة المجاورة عاصفةً غاضبةً تريد تفسيرا لما قيل , خاصة أنهم تعلموا دروسا كثيرة من المالك وأبيه وجده وأنهم بزعمهم لا يخرجون عن هذا الخط الذي سارت عليه أسرة المالك ذي التصريحات النارية ! وبعد يومين قام الردادون والمهرجون في المزرعة الأولى بتدبيج المقالات ردا على اعتراضات المسؤولين في المزرعة الثانية لإفهامهم أن مالك مزرعتهم سياسي محنك وأنه ورث المزرعة بما عليها من عبيد ومواش كابرا عن كابر وأنه ليس مثلهم لا أصل له في الملك ولم تحضره بعض القوى الخارجية التي لها مصلحة بإحضاره , وأنه لذلك ليس مضطرا لخدمة مصالح الآخرين!! بعدها قام الحمقى والمغفلون من عبيد المزرعة الثانية بمسيرات تؤيد مالكهم المفدى وتؤكد حبه لمزرعته وعبيدها وتفانيه في المحافظة على حدودها من اعتداءات المعتدين .

باقي العبيد في كلتي المزرعتين صامتون لا دخل لهم ويعتقدون أن الصراع بين المالكين هو صراع على رضا قوى خارجية , ولن يفيدهم في تحسين أوضاعهم المادية ولا الإنسانية بشيء ,لذلك كانوا يشترون الجرائد المفروضة عليهم لاستعمالها في مسح زجاج النوافذ وأشياء أخرى ... خاصة تلك المزينة بصورة مالكي المزرعتين , فهم بهذا يمارسون نوعا من الإحتجاج الصامت على أوضاعهم المزرية بعد أن فقدوا الأمل والقدرة والفكر على تنظيم أي اعتراض بأي طريقة أخرى , خاصة أن مفهوم الخيانة والوطنية والمواطنة عندهم ليس كباقي البشر الأحرار فهو يتعلق بشكل أكبر بكمية الطعام التي تقدم لهم وبكمية العلف الذي يعطى لمواشيهم و وبنوعية الكماليات التي يسمح لهم باستعمالها واستيرادها , وبنوعية العمل الذي يسمح لهم بممارسته , ولا علاقة له بالسياسة ولا بالحكم ولا بالمسؤولية .

القيادات الدينية للعبيد والنخب المثقفة مازالت تحاول نصح صاحب المزرعة بإعطاء العبيد حقوقا أكثر مثل حق اختيار من ينظف لهم الطرقات ومن يجمع لهم القمامة وكيف يتم جمع القمامة وكمية المال اللازمة لمثل هذه الأعمال الضخمة في حياة المزرعة . وهناك تطلعات حقيقية لدى هذه النخب والقيادات في أن يصلوا إلى اليوم الذي يصبحون فيه أحراراً في اختيار الطريقة التي يريدون أن يموتوا بها والمكان الذي سيدفنون فيه وشكل الشاهدة على قبورهم ... كما أنهم توصلوا مع صاحب المزرعة إلى أن يعطَوا مناسبات ومنابر يتكلمون فيها إلى بقية العبيد ليقنعوهم بأن صاحب المزرعة هو أفضل الموجود وأنه لا فائدة من تغييره فالقادم سيكون حتما أسوأ .

البشر الأحرار في بقية أنحاء العالم لا يفهمون تماما ما يجري في مزارع العبيد ولكنهم يعتبرون الأمر مسليا خاصة أن فيه نوعا من نشر الغسيل القذر وهذا يجلب القراء في الصحف والمشاهدين على شاشات التلفزة ويغطي مساحة من الساحة الإعلامية لذلك ينشرون مثل هذه الأخبار في الصفحات الأخيرة كأخبار القتل والجرائم والحوادث المثيرة فهم لا يضعون ما يجري هنا في خانة السياسة ولا الثقافة ولا الحضارة بل هو قصص من مخلفات عهود العبيد التي تجاوزوها منذ زمان طويل