الثلاثاء، ذو القعدة 30، 1425

عمرو دياب يتكلم في السياسة وعمرو خالد يتكلم في الهجايص - وائل عباس

http://img93.exs.cx/img93/9315/amr20042iz.jpg

في الطريق اليكم حملة شعواء يشنها بعض الصحفيين المغمورين او متخصصي الهيافة والتفاهة والتفعيص وذلك على المطرب المصري الشهير - رضينا ام ابينا - عمرو دياب لانه تجرأ وانتقد صنمهم الاعظم جمال عبد الناصر!!! وقائد هذه الحملة صحفي مصري ارزقي يعمل بدولة الامارات اسمه صلاح محفوظ ويعمل بجريدة اسبوعية في دبي اسمها "الصدى" والذي الف كتابا اسماه "فضيحة عمرو دياب والقرد" ... بالرغم من ان الكتاب لا يحتوي اي قصة عن اي قرد مزعوم ولكن يبدو ان تاريخ هذا الصحفي مع القرود بداية من اللوحة التي جعل شمبانزي يرسمها وعرضها على الناس على انها من عمل احد اثرياء الخليج ثم اثار حولها فضيحة مزعومة جعلته يصر على حشر قروده في كل شيء ويراهن عليها كما يراهن المقامر على الخيول ... ويستغل هذا الصحفي طيبة وسذاجة عمرو دياب في حديث صحفي أجراه معه منذ عامين وجعل عمرو دياب يثق فيه ويتكلم على سجيته كاي شاب مصري سواء بيفهم في السياسة ام لا ... والحقيقة هذه هي طبيعة المصريين كلهم ... فكل المصريين لهم اراء سياسية لا علاقة لها بمستواهم العلمي او الثقافي ويموتوا في الفتي السياسي ... وانا اولهم علشان محدش يزعل ... بس انت انكش اي مصري كده وشوف ... سواق التاكس ها تلاقيه بيحب السادات وينعل سنسفيل عبد الناصر وبياع السوبيا بيسمع الشيخ كشك وهو معلي الكاسيت على الاخر والقهوجي بيفتيلك عن عظمة صدام حسين والساعاتي في ميدان العتبة بيلعن ابو خاش القذافي ... حتى اسألوا المكوجي شعبان عبد الرحيم ها تلاقوه "بيكره اسرائيل وبيحب عمرو موسى وكلامه الموزون" ...
فلماذا يلام عمرو دياب وهو مغني وليس مفكرا على اراؤه السياسية؟؟؟ ويشهر به بعد ان اعطى بحسن نية وعلى سجيته هذا الحديث لهذا الصحفي وهو المعروف عنه انه خجول اعلاميا ولا يجري حوارات ابدا واعني عمرو دياب والذي لابد وان هذا الصحفي حفي وباس الايادي حتى يحصل على هذا الحوار ... ليرفق هذا الحديث مسجلا على شريط كاسيت مع كتابه الذي لن يزيد عمرو دياب الا شهرة ... بل وسيجعل من عمرو دياب منظر سياسي لا يشق له غبار يحذو حذوه كثير من الشباب الذين لا تزيد ثقافتهم عن ثقافة معشوقهم عمرو دياب ... وربما تستضيفه قناة الجزيرة ليدلي بدلوه في القضية الفلسطينية والعراقية والمصرية والليبية ... الخ ... وربما استضافه برنامج الجزيرة الشهير صراع الديكة او "الاتجاه المعاكس" سابقا لمقدمه فيصل القاسم ويستضيف امامه هاني شاكر او محمد فؤاد او حتى شعبولا عبد الرحيم!!! وبالمناسبة هل تعرفون ما لقب الصحفي صلاح محفوظ في دول الخليج؟ انه "مسيلمة الصحافة الكذاب"!!! وارجو ان لا يتهمني احد بالسب والقذف لان هذا اللقب نشر اول مرة في جريدة الرياض ولست انا مخترعه ولكن ناقله فقط ...
وعمرو دياب شاب مصري عادي جدا من مواليد بورسعيد وتعليمه على قده وثقافته على قده ناهيك عن معارفه السياسية والعلمية والثقافية ... عمرو دياب لا يتكلم اللغة الانجليزية وقد ظهر هذا في احدى المهرجانات الدولية اللي ما كانشي عارف يقول فيها ايه ولا يعرف حتى يتكلم الفصحى ولا يعرف كيف يكتب حتى موضوع تعبير وانشاء ... وقد جمعتني المصادفة به بحكم عملي في مجال الكمبيوتر والتصميم فوجدته انسان عادي جدا ومتواضع جدا ومهذب جدا وبيقول لكل الناس اللي ما يعرفهمشي حضرتك ويا فندم!!! وبيهزر زي اي حد وممكن تستظرفه او تستتقل دمه او حتى تقول عليه بيئة او بلدي او فلاح او على النقيض روش طحن ومالوش حل وزي العسل بمصطلحات الشباب المصري ... وبصراحة اذا تناقشت معاه ها تلاقيه غلبان خالص ومش بيعرف يتكلم وده مش عيب ولا افلاس فكري كما زعم هذا الصحفي ... وهذا هو السبب الحقيقي من خجله من الظهور اعلاميا واجراء الحوارات ... وقد حكت لي زميلة لي انها طلبت منه تذكار فخلع احدى الحلي التي كان يزين بها حزامه واعطاها اياها ... هكذا بكل بساطة وعفوية وبدون تكلف ... وقد حضرت له عدة حفلات في شاطيء الفردوس بالعجمي وكان يلبي فيها كل رغبات جمهوره بلا تعب ولا يتوقف الا عندما يشعر ان الجمهور نفسه تعب ...
لكن عمرو دياب كشخص هو انسان عادي جدا ولكن حوله امبراطورية دعائية جبارة لا ترحم وربما تدوس البشر في طريقها هي التي تظهر عمرو دياب بتلك الهالة المبهرة من اول اختيار ملابسه ومكياجه وقصة شعره والنيو لوك الجديدة له وكيف سيبدو على البوسترات نهاية بتعاقداته الفنية والمالية ... وربما هذه الامبراطورية هي السبب في نقمة كثيرين على هذا الشخص البسيط المسمى عمرو دياب ... ولو انهم مؤخرا سلموا ذقنهم لشركة روتانا التي لا تنتوي بمطربي مصر خيرا اطلاقا ... واخشى ما اخشاه ان يحدث مثلما حدث في نهاية الثمانينات ... حيث احتكرت بعض الشركات الخليجية بعض المطربين المصريين ثم ركنتهم على الرف لصالح مطربين خليجيين وشوام ... ولم تنتج لهم اي شيء او تقوم لهم باي دعاية في محاولة واضحة لقتلهم فنيا وازاحتهم من طريق انصاف الفنانين من دولهم ...
لكن بالفعل عمرو دياب موهوب في مجال الغناء والموسيقى بصرف النظر هل يرضي لونه الغنائي ذوق هذا او ذاك ... وانا شخصيا اعتبر صوته جيد جدا واتنبا له بانه سيعمر ويستمر طويلا وان كنت احبذ ان يغني المواويل المصرية كما غنى موال "رمش عين الحبيبة يفرش على فدادين" في مسلسل "يوميات نائب في الارياف" ... وبالمناسبة انا لست من هواة او محبي او سميعة عمرو دياب المتحيزين ولا حتى من هواة الموسيقى العربية من اساسه ... ومعرفتي بها حديثة العهد ... حيث كنت منقوعا في موسيقى الروك لا استمع لغيرها الى ان قررت التنويع واكتشفت محمد منير وام كلثوم ... الخ ... واقول هذا حتى يستطيع من يذمني ان يذمني بطريقة صحيحة على حسب انتماءاتي الموسيقية الحقيقية ...
وعموما عمرو دياب من حقه كأي مواطن ان يكون له اراء سياسية ماخوذة من تجاربه الحياتية المحدودة او الواسعة كاي شاب مصري اخر ويجب ان يعتاد العرب ذوي العقول احادية الاتجاه الذين يوجه لهم هذا الصحفي كتابه ... يجب ان يعتادوا على حرية الراي ... فانا مثلا لي صديق يعبد شيء يسمى جمال عبد الناصر فقط لان عبد الناصر اعطى ابوه "فدادين خمسة خمس فدادين" كما كانت تقول الاغنية الشهيرة ابان هوجة الاصلاح الزراعي في مصر ... ولا يعرف ولا يريد ان يعرف عن عبد الناصر غير هذه الفدادين الخمسة!!! وانا كلي ثقة انه لو مات له اخ في حرب الايام الستة كان سيكون رايه مختلف تماما!!! ... وصديق اخر يتحسر على صدام حسين وايامه فقط لانه كان يعمل مزارعا في العراق وبنى بيت واشترى ارض وتزوج في مصر من فلوس العراق والتي يعتبرها هو بسذاجته وبساطته خير صدام اللي كان مغرق المصريين ... ولا يهمه ان يعرف اي شيء اخر عن صدام ولا حتى عن توابيت المصريين القادمة من مطار بغداد في فترة سميت بفترة النعوش الطائرة والتي حرصت فيها السلطات المصرية على اطلاق اشاعة المرض الغامض حتى لا يفتح المصريين نعوش ابنائهم ليجدوا رصاصة مستقرة في راس فلذة كبدهم وذلك حتى لا تسوء العلاقات بين النظام المصري ونظام صدام حسين ... وبالمناسبة من اشهر هؤلاء المنعوشين اخو الممثلة نادية الجندي وهي على حد علمي لا تتحدث في السياسة لا بالخير ولا بالشر بالرغم من تلك المأساة العائلية ...
ولكن ماذا قال عمرو دياب وقلب عليه الدنيا هكذا؟؟؟ حتى انه شارك في هذه الحملة صحيفة الراي العام الكويتية وقناة العربية الاخبارية!!! وهل فعلا عبد الحليم حافظ وام كلثوم وجمال عبد الناصر رموز مقدسة لا مساس بها ولا يجب الاقتراب منها او انتقادها لانهم فوق النقد؟؟؟ وهل عبد الحليم حافظ وام كلثوم منفصلين عن الفترة الزمنية التي كانا فيها والاحداث السياسية والنظام السياسي القائم انذاك؟؟؟ نظام الكذب الثوري ثم الكذب القومي ... نظام من الابرة للطاروخ والقاهر والظافر والقاء اسرائيل في البحر؟؟؟ هل ساهم عبد الحليم وام كلثوم في رفعة الامة؟؟؟ وهل ساهم الزعيم الخالد في رفعة الامة بضياع ارض مساحتها اضعاف مساحة فلسطين نفسها في ستة ايام فقط وتهجير سكان القناة وتعدادهم ثلاثة اضعاف تعداد الشعب الفلسطيني في الخارج والداخل ليعيشوا في افنية المدارس والمخيمات وتعمل نساؤهم في البغاء من اجل لقمة العيش!!! وسلملي على الكرامة وارفع راسك يا اخي!!!
قال عمرو دياب ان عبد الحليم حافظ انتهازي ووصولي ولم يكن ليصل لولا انه كان مطرب عبد الناصر وانه ليست له اي رسالة فنية ... وعن اغنية السد العالي قال عمرو دياب: حد يغني لسد!!! هذا ما قاله عمرو دياب على حد زعم الكاتب ولا ارى ما المشكلة في ان يعبر فنان عن رايه في فنان اخر بخير او بشر وبسوء نية او من باب الغيرة الشخصية او الغيرة على الفن ... هو حر في رأيه الشخصي ... لماذا يعامل وكانه غلط في الذات الالهية؟؟؟ لقد قال جون لينون قائد فريق البيتلز ذات مرة: يعرفني الان من البشر اكثر ممن يعرفون يسوع المسيح!!! ... وهاجت الدنيا وماجت وقيل ان اغتياله على يد احد معجبيه كان بسبب هذه المقولة ... مع اننا لو حسبنا الامر بشكل مختلف لوجدنا ان جون لينون سمعه الشيوعيون والبوذيون والهندوس والعرب اي ان الرجل لم يخطيء حينما قال ان من يعرفونه اكثر ممن يعرفون المسيح!!! ويجب ان لا ننسى ان عبد الحليم حافظ قد احضر كمال الطويل في سيارة شرطة بوكس لكي يلحن له اغنية "كلنا كده عاوزين صورة" لان عبد الحليم كان على علاقة بشمس بدران وزير الداخلية وقتذاك!!! وانا شخصيا لا استمع لعبد الحليم نهائيا ولا اتذوق اغانيه على انها عاطفية اطلاقا بل وازيد واعتبرها مصطنعة خالية من الاحساس وهذا رأيي وانا ايضا حر!!!
أما عن ثورة يوليو 1952 بقيادة عبد الناصر فكان رأي عمرو دياب عنها هو أنها عبارة عن مجرد شعارات لم ينفذ منها أي شعار وأن تلك الثورة كلها خطأ وقد قام بها حفنة من الشباب ولا تستحق أن يغني أحد من أجلها ... ولكن هل عمرو دياب اول من يقول هذا؟؟؟ وهل هذا القول من عمرو دياب خاطيء؟ او ناجم عن جهل بالتاريخ او افلاس فكري؟؟؟ كثير من المصريون يرون هذا الرأي وانا منهم وفخور بذلك!!! وقد شاهدت فيلم "ضحك ولعب وجد وحب" لعمرو دياب ويسرا وعمر الشريف وقد كان عمرو دياب فيه يجسد شخصية أدهم لَبَش وهو شاب فاسد وابن لاحد مراكز القوى في عهد عبد الناصر ويعتبره الشباب قدوة ... وبرغم من ذلك فان اسم الفيلم هو نفس اسم اغنية لعبد الحليم حافظ ويحتوي الفيلم على بعض اغانيه بالفعل وبالتحديد اغاني الانكسار مثل "وعدى النهار" وهي اغنية بداية الفيلم وتنبعث من جهاز راديو ثم يقوم احد ابطال الفيلم من الشباب بتغيير المحطة الى محطة موسيقى غربية واغنية "تويست أجين" الراقصة فيما يبدو وكانه احتجاج على تخدير عواطفه باغاني عبد الحليم ليتجرع الهزيمة ... ثم مشهد الطابور حيث ينشغل الشباب والمدرسين على حد سواء عن اخبار تشكيل ناصر للجنة المركزية بالنظر الي المزة اللي واقفة في البلكونة ... ثم يتطرق الفيلم الى تجلي العذراء الشهير بعد ان حرم المسيحيون بضياع القدس من زيارتها والحج اليها ... ثم مظاهرات الطيران عام 1968 احتجاجا على الاحكام المخففة على من تسببوا بالنكسة ... وينتهي الفيلم باغنية "صورة" لعبد الحليم حافظ ايضا ولكن ليس بصوت عبد الحليم ولكن يغنيها الشباب بعد ان اكل ادهم لبش علقة ساخنة من بلطجية جدد قالوا له ان عصر ادهم لبش قد انتهى!!! ... والفيلم لا يعتبر تاريخيا ولا تأريخيا لكنه ينتقد بشدة تلك الفترة من بعد هزيمة يونيو وحتى نصر اكتوبر والفيلم قصة واخراج طارق التلمساني ولا اعتقد ان لعمرو دياب دخل في كتابة القصة ولكن بالتاكيد اثار هذا الفيلم حنق القومجية الثوريين على عمرو دياب ولم يعرض في التلفزيون المصري حتى الان برغم انه انتاج 1993 ...
وقد قلل عمرو دياب من شأن ام كلثوم ايضا وهو حر في رأيه ... وليس وحده في ذلك فمفيد فوزي مثلا قال انه لا يجب صوتها ويفضل عليها فيروز ... ولم تنقلب الدنيا على مفيد فوزي ولا يستجري احد ان يعاديه ... وبرغم اني احب ام كلثوم جدا واغانيها تبكيني وبالذات عندما اكون في حالة حب ... لكن عمرو دياب حر في رايه تماما وكما قال فولتير: اضحي بنفسي من اجل ان تقول انت رايك المخالف لي بحرية ...
والغريب ان تلك المقابلة اجريت منذ عامين!!! فلماذا سكت عنها الكاتب كل هذه الفترة؟؟؟ ولماذا الان ينشر الكتاب والشريط ثم يردد اشاعة ليزيد من اهمية شخصه بان يقول انه مهدد بالقتل!!! لا اظن ان هذا الكاتب الا يهدف الى الابتزاز بعد ان زهق منه من يبتزهم فافلس وكما يقول المثل المصري ان فلس التاجر دور في دفاتره القديمة وبالفعل بحث في دفاتره القديمة عن شيء ذو قيمة في مجال الابتزاز ... وانظروا الى مقتطفات من هذا الكتاب نجد ان الكاتب اعطى لنفسه مطلق الحرية ليتحدث على لسان عمرو دياب فيقول على لسانه متخيلا ان هذا هو ما دار في خلد عمرو دياب عند زيارة بيت عبد الحليم حافظ:
- "لماذا احبوه كل هذا الحب ولماذا يكرهني الجميع ولايترددوا لحظة واحدة في استغلال أي فرصة تلوح لهم للنيل مني؟ ماذا كان يفعل حليم لهم وكم دفع لهم حتى يخلصوا كل هذا الاخلاص.. وبحسبة بسيطة وجد انه يحتاج إلى مئات المليارات ليتمتع بيوم حب واحد وحتى ان كان مدفوع الأجر"- "تخيل عمرو أن شبح عبدالحليم قد يمسك به في أحد أركان المنزل ويمد ده ويقتلع حنجرته أو يمزق له حباله الصوتية حتى يريح الناس منه ومن أغانيه المزعجة"- "تساءل عن سر نجاح حليم وهل هو مرضه واصابته بالبلهارسيا وهو صغير.. بسيطة بروح يستحمى في الترعة بتاعت بلدهم سنهوت وباذن الله ربنا يكرمه ويأخذ البلهارسيا. فاذا رفضت البلهارسيا دخول جلده لأسباب سيكولوجية أو اية اسباب لاعلاقة بالتعفف فانه في هذه الحالة سيشتري كام دودة ويزرعهم رغم عنهم في جسمه فاذا أكرمه الله بالمرض كحليم يمكن يصعب على الناس وياحبذا لو جاءته اغمائة على المسرح وهو يقفز وينطط مثل ميمون"- "روح عبدالحليم ستجبرني على فسخ عقدي مع شركة البيبسي الأمريكاني وقتها سيمنع الأمريكان عني الهرمونات التي نفخت عضلاتي والتي جعلتني أبدو كفتوة امريكاني"- "وزي ما حليم عنده تاريخ انا كمان عند تاريخ صحيح حليم لم يغني يوماً في كباريه أو خلف راقصة درجة ثالثة كما كنت أفعل وصحيح هو ولد نجم وانا ولدت صعلوك لكن الصحفيين ممكن يضبطوا لي الحكاية دي، لكن ازاي وانامقاطع الصحفيين وحبايبي منهم أقل من عدد أصابع اليد حاجة تجنن مش عارف عبدالحليم ده طلع لي منين؟"- "مش مهم اني غبي أو حمار ومش مهم اني اوحش واحد في الدنيا محدش ليه دعوة بي"
وكما ترون يبدو ان هذا الصحفي قد حاول في مجال القصة القصيرة والرواية والدراما ولكنه فشل فشلا ذريعا لاسباب تعرفونها بمجرد قراءة هذه السطور السابقة فاتجه الى صحافة الشرشحة والابتزاز وحب يعمل فيها وطني فاتشطر على مغنواتي كما يسميه هو ... يقول ان عمرو دياب مفلس فكريا مع ان عمرو دياب لم يزعم انه مفكر اطلاقا من قبل ولكن واضح هنا من هو المفلس فكريا!!!
وعلى المستوى الانساني هل عمرو دياب انسان سيء مغرور افسدته الشهرة والمال؟ تجيب عن هذا السؤال حادثة شهيرة حدثت في سبتمبر من العام الماضي في احدى حفلاته في سوريا ... حيث قفز احد المعجبين السوريين على المسرح لتقبيله فامسك به الامن السوري وانهالوا عليه ضربا ... فما كان من عمرو دياب الا ان توقف عن الغناء وتدخل شخصيا لانقاذ هذا المعجب من لكمات رجال الامن ووقف حائلا وطالب بخروج احد رجال الامن من القاعة والا لن يكمل الحفل ...
وبالرغم من ان عمرو دياب هو اول من قام بما يسمى بالفيديو كليب واتي بفتيات الاعلانات والموديلز ليظهرن معه او بالاصح فعل ذلك جهازه الدعائي ... وكان ذلك في اغنية "من كام سنة وانا ميال" الذي تم تصويره في احد نوادي القاهرة الرياضية وركز على عمرو دياب وهو يلعب كرة القدم فقط ... الا انني ازعم انه الان اكثرهم تحشما في كليباته ولو حتى نسبيا عن كثير من زميلاته و زملائه الذين يحرصون على الظهور بمظهر القواد تحيط به مومساته!!! وعفوا على هذا اللفظ ولكن هو بالضبط ما قاله لي صديقي الاسباني الباحث الاكاديمي انطونيو روميرو عندما كان في مصر وشاهد احدى قنوات الفيديو كليب ... فشيمة اهل الغناء هذه الايام هي التحسيس ... حيث يظهر لنا راغب علامة تتحسسه مجموعة من الفتيات بينما كانت اليسا اكثر قناعة حيث سمحت لموديل واحد فقط ان يتحسسها لاننا نحن العرب لسه متخلفين ما نفهمشي في الجروب سكس وها يبقى صعب علينا نستوعب الكونسبت الجديد ده ... لكن هما ها يدوهولنا بالتدريج في العضل ...
ونجد على الطرف الاخر عمرو آخر دائما ما يقارنونه بعمرو دياب على انه طرف النقيض معه الا وهو الملاك الطاهر البريء مجدد العصر ومخلص العصاة من الشباب ومكتشف الاسلام الفرافيري الحديث وصاحب رسالة صناعة الحياة بجمع الهلاهيل والفتافيت عمرو خالد داعية الفرافير واولاد الذوات الجهلة المغرورين الذين لا تزيدهم دروسه الا جهلا وغرورا وافسادا للدين الحنيف ... هذا العمرو خالد يدعي الاصلاح واصلاحه من النوع اللي على الناشف او على البارد ... فهو كمرشد جماعته "الاخوان المسلمين" مهدي عاكف ما بيحبش يتكلم في السياسة ولا ينتقد هذا ولا ذاك ولا رأي له ... ومع ذلك يدعي الاصلاح ولا افهم كيف يتاتى ذلك! ربما باصلاح البلاليع والحفر والمطبات في الشوارع بالجهود الذاتية؟؟؟ ام بجمع الهلاهيل وفتات موائد القادرين لتوزيعها على الفقراء!!! وحل مشكلة البطالة بالتوازي مع احمد نظيف بتشجيع الشباب على شراء قفص او كرتونة ولوح ابلكاش والوقوف في الشارع يبيعون جراب المحمول والريموت وحرامي الدش وبطاريات القلم وبدلة حمادة ورانيا بجنيه وربع ... حتى تاتي سيارات البلدية تشيلهم مع بضاعتهم الصيني المضروبة!!! ... حتى عندما فتح هذا العمرو فمه خرج منه الجهل كالذباب وقال ان المسجد الاقصى مبني على بيت رجل يهودي!!! وكانت فضيحة ايما فضيحة حتى ان تلفزيون اسرائيل اذاع تلك الحلقة كاملة واعادها!!! وكانت تلك المرة الوحيدة التي تحدث فيها عمرو خالد في السياسة ... وكما رايتم كانت كارثة ككارثة من جاء يكحلها فعماها ... وتوبة من دي النوبة ... ربنا يتوب عليه وعلى عقول شبابنا من عمله فيما يعتبره دعوة اسلامية ...
ثم كيف يتحدث في السياسة ويزعل ده او ده منه ... وينتقد ده او ده وهو المتنقل بين القصور ينهل من عطايا هذا او هذه حتى حط رحاله اخيرا في بلد الاسلام العتيدة وحامية حماه انجلترا المملكة المتحدة او لنقل الخلافة المتحدة يطلب العلم فيها على اصوله ومن شيوخه الافاضل الذين بلغ صيتهم الافاق ومنهم توني بلير قدس الله سره والملا التون جون وامير المؤمنين تشارلز ابن الحاجة اليزابيث حيث ان بريطانيا العظمى بها جامع اكسفورد الشهير وجامع كمبردج باروقته المعروفة لكل مريدي العلم الشرعي على جميع المذاهب الفقهية ... وعموما الكلام عن عمرو خالد يطول ويحتاج الى مقال مستقل لوحده وكفاية عليكم عمرو واحد المرة دي ...
وفي النهاية اقول برافو لعمرو دياب الذي يظنه البعض مجرد مطرب هايف ... برافو لجرأته على الادلاء برايه صوابا كان ام خطأ واخلع قبعتي احتراما لرأيه ... ولا شك عندي في زيادة شعبيته بعد ان يصل الناس هذا الكلام لان الناس فاهمة مش مغفلة ومافيش حد بياكل من كلام زمان الحنجوري الثوري القومجي (على وزن جزمجي) الا بعض النخب المستفيدة من تمويلات الاشقاء العرب مدعي الزعامة (طبعا اللي بيحبوا مصر ومش بيزايدوا عليها ولا حاجة وعاوزين يعملوا عملية لعبد الناصر علشان يصحى تاني) علشان نفضل متخلفين زي ما احنا ...واقول لعمرو (دياب طبعا مش خالد) ... "خلينا نشوفك"اما عمرو خالد فياخد كحكة في الشهادة وصفر على الشمال ... وادي دقني اهه انتفها بملقط تلم ومصدي لو فلح هو او اللي ماشيين وراه ...

2 Comments:

At السبت, ذو الحجة 04, 1425 7:51:00 م, Anonymous غير معرف said...

مش معقول يا وائل..
لية المقارنة أصلا بين عمرو دياب و عمرو خالد..؟
ماشي ..أنا معاك ان عمرو دياب يستحق أنك ترفع له القبعة لأنه قال رأيه بكل صراحة برغم انه مطرب مشهور و اي كلمه بيتحاسب عليها..و مع ذلك ادلى برأيه في حديث صحفي
لكن بقى عمرو خالد ..!!؟
ممكن أفهم و احترم رأيك فيه..لكن
ايه لزمة انك تزج باسمه في مقال عن عمرو دياب و تعقد بينهم مقارنه
و تتهمه انه راح يطلب العلم في انجلترا..
على حد علمي فهو بيطلب علوم دنيويه و ليست دينية
أرجو يا وائل و انت بتكتب مقاله عمرو خالد انك تكون موضوعي
و حتى لو بتختلف معاه..فدم مش معناه انك تتحامل علية.
و شكرا..الجويرية

 
At السبت, رجب 29, 1426 12:50:00 ص, Blogger Aladdin said...

الأخت في الله الجويرية .. الأخ وائل ليس أول ولا آخر واحد يعقد هذه المقارنة (المهمة بنظري). أحيلك إلى مقال مهم نشر بالأهرام ويكلي (بإمكانك استخدام محرك البحث الخاص بالجريدة على الانترنت). أنا فعلاً أرى أن "المحاسب" عمرو خالد (الذي أفسد جيلاً بأكمله في رأيي) يتكلم في "الهجايص" ولم يقدم حاجة جامدة اوي للإسلام زي ما الناس موهومة، هناك الكثير غيره ممن يعملون في صمت بس هوا اللي بيحب الفرقعة الإعلامية حوله! وأصل مش كل من هب ودب يتكلم في الإسلام يبقى شيخ دون علم أو دراسة حقيقية وبذل جهد كبير يساوي الشهرة التي يسعى إليها وحصل عليها!

 

إرسال تعليق

<< Home