الجمعة، ذو القعدة 26، 1425

هل عادت وفاء قسطنطين بفتوى من القرضاوي؟ - وائل عباس

لا احد يعرف الحقيقة بالضبط حول موضوع وفاء قسطنطين والجميع يكذب بداية من هذه الوفاء نفسها وزميلها المسلم مرورا بالكنيسة ومواقع الاخوان والمتأسلمين على الانترنت وصحفهم وكذا مواقع اقباط المهجر الشيطانية وحتى الحكومة المصرية باعلى المستويات فيها وحتى البابا شنوده الذي كنت احترمه شارك بصمته المريب لاسباب سياسية حسبها خطأ وترك شعب كنيسته يتحدث براحته كل على هواه وتحول الموضوع الى مولد وسيرك اختلط فيه الحابل والنابل وكل ذي غرض ومأرب اخذ له منبر واعتلاه زاعقا ناعقا كالغراب يستعجل خراب مصر على شعبيها مسلمين واقباط فمن ناحية طامعين في ازاحة البابا لانه في نظرهم شرابة خرج وموالي للحكومة - مع ان هذا البابا كانت مكتوبة عنه تقارير مخابراتية مصرية زي الزفت في فترة السبعينات تحت يدي بعضها - ولكن الان شخصيا اميل الى ان الرجل قد كبر وزاد حكمة وعقلا وهو ما لا يعجب بعض الجهلة الاغبياء من رجال الكنيسة لمصالح شخصية او لتمويل واحلام بتنفيذ وعود غربية مثل التي وعد بها شنودة في اوائل السبعينات لدرجة انهم يزورون بعض الخطب وشرائط الكاسيت ويزعمون انها بصوت شنوده نفسه !!! وهناك اقباط المهجر الذين يجاهرون بكل شر نحو بلدهم وشعبيها لانهم يظنون انهم على بر السلامة ولا يهمهم المركب تغرق بمن فيها من اخوة لهم في الدين قبل ان تغرق بالمسلمين ناهيك عن اصابع مخابراتية محترفة غربية تجيد اللعب في العقول واشياء اخرىوعلى الجانب الاخر وجد المتاسلمون فرصة للنزول ببضاعتهم الى السوق من عينة وفاء اختنا في الاسلام وسيرتها الذاتية في طريق الهداية حتى جعلوها رابعة العدوية للقرن الواحد والعشرون ثم انقلبوا الى الحديث عن تطبيق حد الردة وشتم الكفار الاقباط ولعن كتابهم مدفوعين بفلوس النفط المشرقية لحاقدين على مصر لا يتمنون لها الخير بداية من فركشة اي وحدة مع سوريا او ليبيا او السودان الى فركشة المجتمع المصري من الداخل فلا تقوم له قيامة
هل اسلمت وفاء؟ لم لا؟ وان كان فهل اسلمت حقا؟ ام لغرض في نفسها؟ عموما لا يهم فالله اعلم بها والموضع بينها وبينه ولكن هل ارتدت؟ هل تركت الاسلام؟ هذا يعود بنا الى سؤال هل اسلمت حقا؟ ربما ارشدوها الى ممارسة التقية؟ اخفاء اسلامها؟ اذا لماذا يجعلون الامر رسميا في قسم شرطة وعلى يد النائب العام؟ ما هذا الهبل الذي نشرته الشرق الاوسط اذا؟ وما هذا الكذب الذي قاله زميلها في العمل المسلم؟ هل يكذب ام هل تكذب وفاء؟ هل يكذبون عمدا ام انه مضغوط عليهم؟ من هو الضاغط؟ المصلحة الوطنية؟ الوحدة الوطنية؟ الكنيسة؟ الحكومة المصرية وجهازها الامني؟ تهديدات بالقتل من اتباع هذا الدين او ذاك؟ ماذا حدث بالضبط ولماذا حدث؟ هل هدأ الموضوع حقا؟ ام ان النار ما زالت تحت الرماد؟ ولماذا اشتعلت النار اصلا؟ وما الضمانات على عدم اشتعالها مرة اخرى؟ ومن المسئول؟ هل المسئول معروف؟ هل بيد احد ايقافه ومحاسبته؟ ام ان ذلك هو باب فتنة اخر وصندوق باندورا يخاف الجميع من فتحه؟
واحدة واسلمت او واحدة مسلمة وكفرت بتحصل كتير ايه المشكلة؟ لا مشكلة دي مرات قسيس! طب وايه يعني هي مش باني ادمة؟ طبعا باني ادمة ... لكن فيه ناس ما بتصدق تصطاد في المية العكرة وهم للاسف هذه المرة من الجانب المسيحي واقولها بلا حرج والجميع يعرف انني لست من يتحيز لهذا او ذاك ... وهذا الجانب بدون ادنى تقدير ولاسباب داخلية محضة ولخلافات داخل الكنيسة التي لا تتكون من ملائكة بالطبع قرر بعضهم الاستثمار مع الشيطان والاستفادة او لنقل المقامرة وهدم المعبد على من فيه والضحية شباب اهبل متخلف هتف باسم شارون وبوش وطلبوا منهم المعونة لان اسيادهم من بعض رجال الدين المسيحي وهم في الحقيقة كفرة لا اله لهم الا جشعهم قد استغلوا العاطفة الدينية لهم وتبرزوا في عقولهم هذه الاسهالات ويموت من يموت ويصاب من يصاب ويعتقل من يعتقل او حتى تقوم فتنة طائفية يداس تحت اقدامها المذنب والبريء من شعبي مصر بينما سيجد هؤلاء المحرضين الذين ربما يقتنون اكثر من جنسية وباسبور ابواب السفارات والطائرات مفتوحة لهم على مصراعيها الى بر الامان وملعون ابو شعب الكنيسة المصرية المطحون زيه زي المسلمين بالضبط لا فرق الا ما يهيئه لهم هؤلاء الكفرة المحرضين
والكل هنا ملام سواء كانوا محرضين بسواء مع من وقفوا متفرجين والوم الكنيسة والبابا على عدم اتخاذ موقف حازم من هؤلاء ولا اعلم اي حسابات داخلية عمل البابا حسابها هي اهم من مصلحة الوطن الام لشعبي مصر مسلمين ومسيحيين!!! والوم الصحافة العربية لتغليبها هذا الراي على ذاك وتبنيها لموقف ندي في هذه الفتنة التي لا ناقة لهم فيها ولا جمل وهو شان داخلي يخص شعب مصر فقط!!! ولا يخص عبد الباري عطوان ولا الشرق الاوسط ولا الجزيرة ولا اي مغرض كان والوم المؤسسة الدينية الاسلامية في مصر على هذا الموقف المهتريء وممارستهم التقية ظنا منهم انهم يتجنبون الفتنة ويكون الحل النهائي للموضوع ان تعود وفاء وتخفي اسلامها في قلبها سواء اسلمت حقا ام كلاما وهربا من زواجها او اي شيء اخر
ولا يهمني انا شخصيا من دخل في الدين فاهلا به ولن استفيد او يستفيد الاسلام شيئا جوهريا ومن خرج من الدين فهو كلب وراح ولن يضر او ينال من الاسلام في شيء واعتقد ان موقف اي مسيحي عاقل ايضا سيكون هكذا لكن ما يهمني هنا هو المبدأ والقاعدة والسابقة لكل ما قد يليها فلماذا تعود من اعلنت اسلامها برضاها حقيقة او كذبا؟ لماذا لا تترك لتعيش مستقلة ولماذا لا تظهر على التلفاز وتقول لنا الحقيقة ... ولماذا هذا الاذعان لابتزاز طرف من الاطراف وترضيته والتامين على كل مزاعمه الكاذبة بان مهندسة متعلمة وموظفة وام يمكن ان تختطف وتجبر على اي شيء بدون ارادتها؟ في ماذا اخطأنا لنتنازل هكذا؟ هل كانت هناك ضغوط غربية؟ واين الحقيقة؟
يبدو وانهم قد استندوا الى احدى فتاوى القرضاوي اجدع واحد يمشي حاله حيث انه بسلامته قد افتى ان على المرأة التي اسلمت ان تبقى تحت زوجها ولو لم يسلم !!! طبعا البعض ها يشتموني ويقولوا اني مفتري باتقول على الرجل مالم يقله ... ثم عندما اثبت لهم انه قال هذا الكلام سيقولون الجملة المعتادة من انه رجل علم وانا ايش فهمني وايه حشرني وانا اجي جنبه ايه!!! ... ثم عندما اثبت لهم من الكتاب والسنة ان ما قاله القرضاوي حرام ها يقولوا انه يا حبة عيني بشر وليس ملاكا وانه اجتهد فان اصاب فله اجران وان اخطا فله اجر!!! ... الخ من الاسطوانات المحفوظة للحفاظ على الكهانة الجديدة واحتكار الدين والاجتهاد وقصره على من يتكسبون منه
لكن في النهاية انا مرغم واجري على الله ان اقول الحقيقة وهي ان القرضاوي فعلا قال هذا الامر المنكر!!! نعم اصدره على شكل فتوى من المجلس الاوروبي للافتاء والبحوث الذي يترأسه هو شخصيا!!! والمفاجأة هي ان يقول القرضاوي انه استند فيه الى كتاب احكام اهل الذمة لابن قيم الجوزية تلميذ ابن تيمية!!! وهنا حقا اقول للقرضاوي والله لك عذرك وهو اقبح من ذنبك اذ اتبعت من ضل واضل ...
يالعلم القرضاوي ... انه لعالم فذ جهبز ... قرأ للجوزية حته واحدة!!! شوفوا العلم ... بس انا مستغرب ازاي عدت عليه اية: فإن علمتموهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم و لا هم يحلون لهن - الممتحنة: 10 ... وايضا قوله تعالى: لا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا - البقرةثم عدى عليه كمان صحيح البخاري: باب اذا اسلمت المشركة او النصرانية تحت الذمي او الحربي- َقَالَ عَبْدُ الْوَارِثِ عَنْ خَالِدٍ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ إِذَا أَسْلَمَتْ النَّصْرَانِيَّةُ قَبْلَ زَوْجِهَا بِسَاعَةٍ حَرُمَتْ عَلَيْهِ وَقَالَ دَاوُدُ عَنْ إِبْراهِيمَ الصَّائِغِ سُئِلَ عَطَاءٌ عَنْ امْرَأَةٍ مِنْ أَهْلِ الْعَهْدِ أَسْلَمَتْ ثُمَّ أَسْلَمَ زَوْجُهَا فِي الْعِدَّةِ أَهِيَ امْرَأَتُهُ قَالَ لَا إِلَّا أَنْ تَشَاءَ هِيَ بِنِكَاحٍ جَدِيدٍ وَصَدَاقٍ وَقَالَ مُجَاهِدٌ إِذَا أَسْلَمَ فِي الْعِدَّةِ يَتَزَوَّجُهَا وَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى لَا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ وَقَالَ الْحَسَنُ وَقَتَادَةُ فِي مَجُوسِيَّيْنِ أَسْلَمَا هُمَا عَلَى نِكَاحِهِمَا وَإِذَا سَبَقَ أَحَدُهُمَا صَاحِبَهُ وَأَبَى الْآخَرُ بَانَتْ لَا سَبِيلَ لَهُ عَلَيْهَاوكتاب الطلاق: باب نكاح من اسلم من المشركات وعدتهن:- عن ابن عباس: إذا هاجرت امرأة من أهل الحرب لم تخطب حتى تحيض وتطهر فاذا طهرت حل لها النكاح
وائل عباس
المراجع:
جريدة الاهرام - وكالة انباء الشرق الوسط - جريدة الاخبار المصرية - الحياة - الشرق الاوسط - الوفد - موقع الجزيرة - موقع العربية - اسلام اونلاين - جريدة العربي المصرية التابعة للحزب الناصري - جريدة الاسبوع المصرية - القدس العربي بتاعة عطوان - جريدة الشعب المصرية التابعة لحزب العمل او الاخوان المسلمين - اخوان اونلاين - اخوان انفو - القرضاوي في العراء - تفسير الطبري - جامع احكام القران للقرطبي - تفسير ابن كثير - صحيح البخاري - سنن الترمذي - مسند أحمد - سنن ابن ماجة - فتح الباري بشرح صحيح البخاري - شرح البخاري للحافظ ابن حجر - مجلة الامان - موقع عمرو خالد - كوبتس دوت كوم - موقع الهيئة القبطية الامريكية