الثلاثاء، ذو القعدة 30، 1425

بين هنري كورييل وأيمن الظواهري - محمد الشرقاوي

مدين انا الى كل قرائى بأعتذارات أقدمها لهم قبل ان يبداوا فى قراءة كلماتى التالية !!أولها عن عنوان مقالتى والذى اراه مبهماً الى حد ما والذى من المؤكد انه سيصمد قليلاً أمام المقولة الشعبية "الجواب بيبان من عنوانه" فلا انا امدح هنرى كورييل أو هو من نجوم الفضائيات .. بل أراه شخصاً لا يعرفه كثرة من قراء هذا المقال .. ولا انا ذكرت بأننى ساتناول سيرته ولكننى جمعته مع احد نجوم الفضائيات وأحد ألأخذين بــ " ثأر الله " أحد أشهر أصحاب العمائم .. الدكتور :أيمن الظواهرى.. هنرى كورييل يعرفه كل مؤرخى الحركة الشيوعية المصرية وبعض ألأكاديمينوقليل من المطلعين على تاريخ مصر الحديث وقلة قليلة من المصريين اغلبهم من المنتمين الى التيار الاشتراكى " الشيوعى ".دكتور أيمن الظواهرى كما أسلفت احد أشهر المتعممين الجدد بل وأحد المرجعيات الجهادية .. بالطبع يعرفه القاصى والدانى .. يعرفه كل من يقرأ الصحف ويشاهد التليفزيونات ..اقدم اعتذار أخر الى كل شخص مثلى يتضرر من أفعال هذا الغير مأسوف علية " أيمن الظواهرى " ويخجل من كونه "مصرياً" ما يزال ويتمتع بجنسيتة هذه والتى من المؤكد انها فقدت الكثير من قوتها جراء ما يفعل فيها وما مورس ضدها لمدة تزيد على 30 عاماً , 30 عاماً وهى تقبع فى مستقعات الوحل والتبعية وألأستبداد - والى آخره والذى لن يتسع المجال لذكره هنا .وأعتذار آخر أقدمه الى كل مصرى مخلص ووطنى منصف ومقدر لجهود هنرى كورييل التى قام بها من أجل وطنه " مصر " أننى قد قمت بجمعه مع هذا الدكتور :"ايمن الظواهرى" والذى تغلغل بأفكاره ألأرهابية المعادية لكل القيم الانسانية النبيلة فى نفوس الكثير من شباب مصر "للأسف" والذين أنتمى اليهم بشكل أو بأخر .نعم اعتذر ألى كل قارئ لهذه السطور عن همجية من حكمونا فى أحد ألأوقات وقاموا بتقوية وتدعيم التيار الاسلامى الارهابى هذا ورعايته لكى يقضى على" التيار ألأحمر " أعدائهم كما كانوا يظنون فيهم .ودعونى الان أحاول إيضاح الصورة أكثر وأكثر ..عندما قمت بالجمع بين هنرى كورييل وايمن الظواهرى كنت أود أن أقوم بالمقارنه بين رجلين مصريين ... ماذا فعل كل منهم لمصر .. الرفيق هنرى كورييل .. مؤسس الحركة الديمقراطية للتحرر الوطنى فى مصر .. شيوعى مصرى وأصوله يهودية .. عاش فى مصر الى ان طرد منها يوم 26 أغسطس 1950 من ميناء بورسعيد أيام حكم ما كانت تسمى بحكومة الوطنيين والاغلبية "الوفد " على حد قولهم .الدكتور أيمن الظواهرى أحد أعضاء تنظيم الجهاد والجماعه الاسلامية ويعتبر اليوم ثانى رجل فى تنظيم القاعده اعلامياً ولكنه الرجل الاول عسكرياً كما يشاع عنه الان .. ويعتبر اليوم من أهم المرجعيات لمنتسبى التيار السلفى الجهادى .. من الممكن ان يقول شخص بعدم جواز الجمع والمقارنه بين رجلين عاش الاول فى ظروف والاخر يعيش الى الان فى ظروف مختلفة تماماً ولا يجمع بينهم دين واحد او حتى اتجاه واحد .. ولكن سنوافق على كل هذا وسنحاول ان نبحث عن النقطة الوحيدة التى يشتركون فيها ... مصريتهم .هنرى كورييل أبعد عن مصر وأسقطت عنه الجنسية المصرية بقرار غير مكتوب ومع ذلك أدى لمصر وللقضية العربية ما يذكره التاريخ له بحروف من نور ..ايمن الظواهرى خرج من مصر بأرادته لمحاربة الكفر والالحاد السوفيتى "كما اعتقد هو " ولم يقدم لنا خدمات للقضية العربية أو حتى للأسلام الذى يدعى أنه يدافع عنه .. ايمن الظواهرى الى الان ما يزال محتفظاً بجنسيته المصرية ..برغم كل ما فعل ضد مصر والمصريين ..هو ورفاقة .لنحاول قدر الامكان معرفة ماذا فعل هنرى كورييل لمصر وماذا فعل ايمن الظواهرى بمصر .. وسنتناول فى الحلقة القادمة :من هو هنرى كورييل ..._________m_sharkawy_8@hotmail.com