الأربعاء، ذو الحجة 22، 1425

مغامرة المشي على الرصيف - نسرين مصطفى

مصر...
يمكن مش أجمل بلد في العالم..و لا أكثرها نظافة أو نظاما
و لا أكثرها تقدما و رقيا
بس بالتأكيد من أكثرها سحرا..و عراقة وأصالة
رغم كل حاجة ..فيها حاجة
بتخلينا نحبها ...

كلنا طبعا مرينا بمغامرة المشي على الرصيف
أي رصيف في اي حي من احياءها
أنا عمري ما شفت رصيف يطلعوا له بسلالم..!!؟
الارصفة عالية جدا ..دون مراعاة لكبار سن و لا حتى لصغار السن
يا ترى لية؟
نفسي اعرف اية الداعي من كل الارتفاع دة؟
هل مثلا المصريين مش محتاجين يستعملوا الرصيف لأن 99% منهم عندهم عربيات؟
و لا مثلا عشان الناس اللي ماشيين عليها يبعدوا عن مصادر التلوث
و يكونوا في مأمن من حوادث السيارات
مع ان على حد علمي ان ارتفاع الرصيف المفروض لا يتجاوز ارتفاع سلمة

بمناسبة السلالم..
أنا مرة شفت بنفسي واحدة كبيرة في السن مش بتقدر تطلع الرصيف
و طبعا مش كل الأرصفة السوبربتاعتنا مجهزة بسلالم
فالست دي كان معاها اذا صح التعبير "سلمة محمولة"..؟
آه و الله..كانت ماشية و جرة في اديها حبل في اخره حاجة خفيفة شبة السلمة
كل ما تقرب من رصيف تحطها تطلع عليها و بعدين ترفعها ... وهكذا
افتكر اننا البلد الوحيدة اللي بتفرد بمثل هذه الارصفة
بطريقة خلت المشي في الشارع اشبة بالمغامرة