الثلاثاء، ذو الحجة 28، 1425

والرجال يُرضعون أيضا - د. ميشيل حنا

تعليقا على رسالة السيد/ محمد عبد المقصود الموجي بعنوان (شطحات أسامة أنور عكاشة) المنشورة في جريدة صوت الامة ، التي يعترض فيها على مشهد في أحد مسلسلات عكاشة تقول فيه شخصية غير متزوجة أنها فامت بإرضاع طفل، ويعترض على ذلك السيد الموجي موضحا أن عملية الإرضاع لا يمكن أن تتم بدون حمل وولادة، فإنني أقول أن هذا ليس خطأ جسيما وأنه ممكن طبيا، وهو يحدث عند زيادة إفراز هرمون البرولاكتين في الجسم، وهذا يحدث في الغالب نتيجة تعاطي أدوية معينة، أو لورم في الغدة النخامية، لكن السائل لا يبدو كاللبن ولا يعرف إلا بالتحليل.

بل إن الرجال يمكنهم أن يفرزوا اللبن أيضا إذا كان لديهم ذات الورم، وتاريخيا كتب الرحالة الألماني ألكسندر فريهر عام 1859 أنه رأى رجلا يرضع ابنه في بالتيمور! هناك أيضا لوحة تاريخية تعود إلى القرن السادس عشر للفنان جيليو رومانو تصور رجلا يفرز لبنا من صدره! أي أن الأمر ممكن.

وفي النهاية لابد أن نقول أنه "مافيش أحسن من لبن الأم"!


1 Comments:

At السبت, محرم 10, 1426 3:04:00 ص, Anonymous غير معرف said...

والله أنته عسل يا دكتور ضحكتني و نستني الهم شكرا أوي

 

إرسال تعليق

<< Home