الأربعاء، محرم 07، 1426

كلام في الكورة والسياسة - احمد فؤاد

لأن المواطن المصري ده مظلوم طول عمره واللي اعتقد أن مثل " رضينا بالهم والهم مش راضي بينا " اتخلق علشانه





الموضوع باختصار عشق المواطن المصري البسيط للرياضه , وكرة القدم بالذات , أهي حاجه ينسى بيها الغلب اللي فيه ... لكن من الواضح أن المواطن الغلبان بيحلم ..







بعد ما المواطنين انضحك عليهم في حاجات كتير مفيش داعي لذكرها هنا , انضحك عليهم تاني ووقعوا في فخ الضحك على الدقون .. بس المره ديه وهما جماهير ...



الجماهير الغفيرة والتي أصبح لا هم لها إلا مين هيكسب مين النهارده , ومين هياخد الدوري والكاس , و أعتقد أن هذا التشجيع الجنوني أن كرة القدم الشئ الوحيد – بعد الفيديو كليب – المسموح للمواطنين التشجيع و طرح الآراء فيه , للتنفيس عن حرياتهم والكبت اللي جواهم , واللي بيشوفوه كل يوم , وأهي حاجه بيقولوا رأيهم – و ده شئ غريب– فيها .



الجماهير الذين هم المواطنين , مضحوك عليهم .. إزاي ؟؟ – يا عيني عليهم حتى في الرياضه مضحوك عليهم –





ماهو لما تجيب واحد من بلاد بره علشان يدرب منتخب , وهو أساسا مش عارف بيعمل إيه وتديله كام مليون والناس مش لاقيه تاكل , يبقا ده اسمه إيه





ولما تجيب لاعب – اسم النبي حارسه وصاينه – آخره يلعب في الحاره بتاعته , ويعيش في الدور و سعره يوصل لمليون ولا اتين و بعد سنة يقعد على الدكه ولا يتباع لنادي تاني , لأ والمصيبة السودا أنه لا بيتمرن كل يوم و مش بيشوف الكوره غير ساعه واحده قبل الماتش بكام يوم , يبقا ده اسمه إيه .





ولما كل نادي من الأهلي ولا الزمالك يسرقوا لاعبي الأقاليم و يركنوهم عندهم , ويحصل تفريغ لباقي الأنديه – علشان محدش يقدر عليهم و يفضلوا على القمه - , ويرجعوا يشتكوا أن مفيش منافسه , ده يبقا اسمه إيه – (ملحوظه ... لو افترضنا أن الأهلي والزمالك دول أحزاب .. ممكن يبقا فيه تشابه مع الـ .... )









طيب بالله عليكم كلمة منتخب ديه يعني إيه باللغه العربية .. يعني على ما أعتقد انتخاب لأفضل عناصر من 70 مليون بني آدم , فجأه تلاقي المنتخب اللي بيلعب عباره عن لاعبيين نصفهم عنده أنيميا , و واحد عامل عملية قلب مفتوح , و واحد عنده بلهارسيا , و الباقي عندهم سوء تغذيه .





مش فاهم .. يعني هما عاملين منتخب من عند مستشفى الصدر ولا من مجمع مستشفيات جمهورية مصر العربية ؟







عموماً .. من الواضح أن الجماهير اقتنعت أن دول هما خيرة شباب مصر , وسلموا بالأمر الواقع و بقوا بيشجعوا اللي موجود وخلاص .





برضه نرجع ونقول رضينا بالهم والهم مش راضي بينا







ألوفات وملايين بتتصرف على الرحلات المكوكية للمنتخب , شويه يجيبوا فرق أفريقيا .. بس طبعاً من غير الدوليين علشان يعني مش هنديهم فلوس و يغلبونا برضه , وشوية نسافر لدولة مشهورة أوروبية و يضحكوا على الناس ويقولولهم أنهم لاعبوا الفريق الأول أو الاحتياطي حتى , ويطلع في الآخر كانوا بيلعبوا مع فرقه من فرق الدوري المحلي في الدرجه التانيه ؟؟!!





المره اللي يعيني ماكرورهاش تاني كانت اليوم الخماسي الشهير في فرنسا , وبعد كده الموضوع اتلم







يعني لا فرق أفريقية ولا عربية و لا أوروبية .. مفيش أمل للدرجه ديه





لاعبوا طوب الأرض من الراس الأخضر لحد فرنسا , و المصيبة تسمع كل شوية يقولك الرياده في كرة القدم لمصر ؟؟؟؟؟ , بأمارة إيه طيب .. بأمارة الصفر ؟







أنا أعرف أن يكون ليك رياده يبقا عندك فريق محترم .. وتغلب بيه على أرضك وبره أرضك , وتروح ليبيا و الخليج و الشمال الأفريقي و الجنوب الأفريقي , و تكسبهم رسمي , وبعدين تبقا تقول عندك رياده .. مش نفضل عايشيين أحلام الرياده , و بناخد بنتائج سنة 1980







و طبعاً لأن الوكسه السودا لمنتتخب المهكعين ده مخلتش واحد في مصر مجابتلوش حاجه في مخه , فالناس سابت المنتخب وقالت أروح أدور على الدوري والكاس







و طبعاً لأن مفيش أي نادي عدل في مراجيح مولد النبي اللي مسمينه دوري عام , فطبعاً مفيش غير الأهلي و الزمالك اللي شغالين الله ينور – الخير والبركه في الفلوس ورجال الأعمال والبيزنس والصحافه والتليفزيون – , و إحقاقاً للحق فساعات بيكون في بعض الفرق اللي بتحاول تلعب كورة بجد و ساعتها بتكشف الأهلي والزمالك على حقيقتهم , لكن على مين .. مصيره جهنم وبئس المصير , يقوم الأهلي الغلبان اللي مش عنده غير 50 لاعب ممتازين وكان هيموت عليهم يشتري اللاعبين اللي في الفرق اللي غلبتهم أهو منه يستفيد ومنه يفهمهم أننا هنا في مصر مش بنلعب علشان كوره أساساً دول بيلعبوا علشان انتخبات النوادي وإعلانات التليفزيون و الظهور على الفضائيات , وطبعاً الزمالك نفس الفيلم , و بناءاً عليه يروح الناديين العظيميين يبيعوا اللاعبين الناشئيين بتوعهم اللي المفروض أنهم صرفوا عليهم في مدرسة – ماريا- للكوره , بالله عليكم ده كلام عاقليين !!!







المهزلة الكبرى بقا يوم ماتشات الأهلي والزمالك , - ده بافتراض أن الناس ديه كلها عملت مظاهره واحده في أي حاجه كانوا فلحوا – و على رأي فيلم ثقافي – و الله لو قلنالكم تعالوا حاربوا في فلسطين مانتوا جايين بالشكل ده – ما علينا تشوف بقا كمية التعصب عند الناس اللي موجوده , والعنصرية اللي بتوصل لطرد الأزواج لزوجاتهم أيام الماتش , واللي بيطلق , واللي بيرفض عريس علشانه زملكاوي أو أهلاوي , و اللي بيتخانق مع أصحاب عمره , ديه وصلت للقتل لما من سنتين واحد قتل واحد صاحبه علشان بيقول له الزمالك ده ملوش لازمه والأهلي عمهم وحابس دمهم ؟؟؟؟





اللي معروض في الجرايد أكتر و أكتر





ده فيه ناس كمان ملهاش في الكوره أساساً .. بس من باب أنها لازم تبقا مع الناس في اليوم المشهود ده , تقوم تقولك أنا أختار اللي بيكسب , و أهو كله بعيد عن نافوخ الكبار ....







يا ترى فيه مستفيد لكل ده ؟ .. ولا الموضوع ماشي كده ببركة دعاء الوالدين ؟





طيب لو فيه مستفيد





يا ترى المستفيد بقا مين ؟...







عروستي .... ؟