الأربعاء، محرم 07، 1426

زغلول النجار واعادة انتاج الجهل في مصر - احمد ناجي

الأسبوع الماضى لفت نظرى اثناء عبورى الطريق الموازى لجامعة القاهرة اعلان ظريف معلق على لوحة اعلانات الجامعة ، عن ندوة بعنوان (( الاعجاز العلمى في السنة النبوية )) لد. زغلول النجار ، و ذلك تحت رعاية عميد الجامعة و عميد كلية هندسة السيد / محمد كمال .

في نفس الوقت قد لا يعرف الكثيرين أن قسم العمارة بكلية هندسة بجامعة القاهرة شهد واحده من اهم المحاضرات في مجال اتجاهات العمارة الحديثة لد. تشارلز جنكيز الذى اتى الى القاهرة في دعوة خاصة ليلقي تلك المحاضرة ، د. تشارلز لمن لا يعرف هو منظر و معمارى مهم جدا و هو أول من نظر لما بعد الحداثة في عمارة القرن العشرين ، وزيارة الرجل لمصر او لاحدى الجامعات حدث نادر و مهم جدا في مجال العمارة ...لكن ادارة الجامعة - التى رعت و اعلنت بكل فخر عن ندوة الحاج بهلول - لم تكلف نفسها حتى اعلان بسيط عن حضور الدكتور جنكيز او محاضرته .. ورغم ذلك كان القاعه التى القي جنكيز محاضرته فيها ممتلئه حتى انى استمعت لنصف المحاضرة و اقفا.

بصراحة رغم انى طبعا معارض للدجل و فتح المنديل الذى يمارسه الحاج زغلول ، لكن في نفس الوقت كنت دائما ما أقول لنفسي (( الراجل حر )) و اصبر نفسي بعبارات زى (( حرية الرأى و حرية الشعوذة )) ، الراجل بدأ ما شاء الله يتكلم في كل حاجة من اول النسبية لغاية تشريح الذبابه و خرب العلم و المنطق قلت لنفسي (( رزق البهلايل على المجانين )) دخل بعد كدا في السياسة و طلع في برنامج البيت بيتك مع محمود سعد و قال ان ربنا عاقب المسلمين في اقليم اتشى بالطوفان و الزلازل علشان كانوا عايزين ينفصلوا عن اندونسيا - و كأن ربنا عند زغلول النجار موظف في الامم المتحدة بيشتغل في السياسة - قلت (( بردا انا مالى كل واحد حر )) .

لكن حينما ترعى جامعة القاهرة و القائمين على جامعة القاهرة التى يفترض انها واحده من اعرق المؤسسات الاكادمية القائمة على حراسة الفكر و العقل المصري برعاية هذا النوع من الشعوذة بصراحة هنا يكون في اكثر من سؤال بيطرح ...

فما اعرفه ان جامعة القاهرة لا تحتوى على كليات لاهوتية او دينية ، فعلى اى اساس تتم دعوة الحاج زغلول لالقاء محاضرات في الجامعة عن اعجاز السنة الذى يبدو انه بعدما انتهى من اعجاز القراءن سيبدأ في السنة ثم بعضها اعجاز تاريخ الصحابة و بعدها ربما الاعجاز في الحاج زغلول النجار نفسة !!!

ان دعوة جامعة القاهرة تعد بمثابة اعتراف من اعرق مؤسسة فكرية مصرية بشرعية و منطقية ما يقوله كابتن زغلول و كأن الجامعة توافق على كلامة عن عقاب الرب لمسلمى شرق اسيا ، و عن كلامة عن الذبيحة التى ترتخى عضلاتها عند قول لا اله الا الله محمد رسول الله ... قبل الذبح !! و عن اساتذة و دكاترة الغرب الكخة اللى امنوا يا ولداه لم شافو شغل التلات و رقات بتاع الحاج بهلول ... لست في مقام عد و احصاء لعب الحاج زغلول السحرية لكنى هنا اشعار بان الجامعة تسقط يوما بعد يوم

فبعدما فقدت دورها التنموى و حريتها الداخلية على يد لائحة المغفور له السادات .. تسقط الجامعة اكثر و اكثر لتفقد مكانتها العالمية و تتحول لبوق للدعاية للخرافة و الشعوذة .

و كأن الحلقة تكتمل اكثر حول المواطن و الشاب المصري ، حيث الفقر يحاصره و ها هى الجامعة تعمل على اعادة انتاج الجهل بصور جديدة و مختلفة ليجتمع قريبا الثالوث الاسود حول العقل المصرى (( الفقر - الجهل - و قريبا المرض )).

12 Comments:

At الاثنين, صفر 11, 1426 6:49:00 م, Anonymous غير معرف said...

لولا استخدامك لكلمات "الحاج" و"الكابتن" لربمااحترمت هذاالكلام وكن يبدو ان سيادتك مش محترم أصلا..ولا إيـه؟

 
At الثلاثاء, صفر 26, 1426 4:58:00 م, Anonymous غير معرف said...

انت كدا مش عاجبك حد في الاخوان ود علشان اية مش عارف
للعلم انا مش اخوان ولكن الاخوان احسن من الشيوعين والعلمانيين لو مش عارف مساوءهم انصحك تعرف
وانا اعزرك لجهلك

 
At السبت, ربيع الأول 07, 1426 8:09:00 ص, Anonymous غير معرف said...

أمثالك يبدوا أنهم أدمنوا إن حد يهزأهم لكن أنا لن أعطي لك ما تتمنى من التهزيء لأن كلمات التهزيء تتقرف أن تقال لواحد مثلك والشيء الوحيد الجيد الذي تحمله هو اسمك فرجاء حتى تتمكن من الحصول على جرعة التهزييء اللي تعودت عليها غير اسمك أفضل أقترح عليك بعض الاسماء شالوم و شامير و شارون عازر

 
At الخميس, ربيع الأول 12, 1426 3:09:00 ص, Anonymous غير معرف said...

الكلم ده يدل علي جهل شديد منك بعلوم الدين والدنيا . هده اول مره افتح هده الصفحه لمجلتكم و حتكون اخر مره لان هدا المقال يدل عل جهل وعدم مصدقيه

 
At الثلاثاء, جمادى الأولى 07, 1426 12:41:00 ص, Anonymous غير معرف said...

السلام عليكم

لايجب ان تقال مثل هذه الكلمات فى حق عالم جليل فى مجال الجيلوجيا وعلوم الارض ورئيس معهد مارك فيلد .

ولو كان نقدك على اساس علمى او على درجة من الرقى والاحترام لكنت ناقشتك بكل هدوء ولكن طريقتك فى النقد................مقرفة.

 
At الأربعاء, جمادى الأولى 22, 1426 6:30:00 م, Anonymous غير معرف said...

بسم الله الرحمن الرحيم ( ولا تحسبن الله غافلا عمايعمل الظالمون انما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار مهطعين مقنعى رؤسيهم لا يرتد اليهم طرفهم وافئدتهم هواء ) والله والله والله انك وامثالك اكبر سبب لهزيمتنا فى الوقت الحاضر ولكنى اقول لك كلمة (( وهل يضر السحاب نبح الكلاب ))

 
At الثلاثاء, شعبان 02, 1426 10:57:00 ص, Anonymous محمد أحمد said...

أعتقد ان ما كتبته فى مقالك ليس نوع من النقد ولكنه نوع من الغيره
ومنالواضح انك لاتعرف شى عن الرجل وكان من الاجدر بك ان تعرف من هو قبل ان تهاجمه وعندهاستعرف انهافضلبكثير من
جنكيز هذا وانكنت ممن يتمتع بعقده الخواجه فيكفى ان اخبرك انه كان مدير مركز علوم الارض فى بريطانيا

 
At الثلاثاء, شعبان 02, 1426 6:01:00 م, Anonymous طالب في هندسة القاهرة said...

العلماني الكافر أحمد ناجي...آخر زبائن جهنم (حتى الآن)..
النار لك مأوى أيها الكافر العلماني اذهب انت والخنزير تشارلز جنكيز الى الجحيم. أولا أعرفك بنفسي فأنا طالب في كلية الهندسة جامعة القاهرة أيضا, وربما هذا لسوء حظك, ولو أني رأيتك داخل الكلية سأقوم (بتعريفك مقامك جيدا). فمن أنت أيها الفاسق الفاجر الصعلوك لكي تتحدث بهذه الطريقة السوقية الفجة عن الدكتور زغلول النجار أحد أكبر وأفضل علماء الاسلام ليس في مصر فقط ولا حتى في الدول العربية فقط, بل في العالم الاسلامي كله؟!!! بأي حق نصبت نفسك أيها المتصعلك قاضيا على أرفع علماء الاسلام؟!!!, والعلماء هم ورثة الأنبياء كما يقول دينك أيها الخنزير, هذا ان كان لك دين أساسا!! أنت من شياطين الانس الذين ذكروا في القرآن الكريم ومأواهم جهنم وبئس المصير, وهذا يظهر واضحا في سياق كلامك حيث تحدثت عن الذات الالهية باستهتار واستخفاف وتطاول حينما قلت (و كأن ربنا...الخ) استغفر الله العظيم...لاأستطيع تكملتها. ولعلم الجميع فالدكتور زغلول له مؤتمرات في مقر الجامعة الرئيسي ومؤتمرات أخرى بداخل مقر هندسة القاهرة (هندسة القاهرة لها مقر خاص مستقل أمام جامعة القاهرة) وحينما تكون المؤتمرات بداخل الهندسة يكون مدرج "الساوي" ممتلئ على آخره من طلبة الهندسة هذا غير من يجلسون على الشبابك والأبواب وسلالم المدرج ولايوجد مكان حتى للوقوف مثلما حدث العام الماضي. واجابة السؤال الذي تدعي أنت أيها الخنزير عدك معرفة جوابه هي: أن جامعة القاهرة ترعى هذه المؤتمرات لأن طلبة الجامعة وعاملين بها من المسلمين, أليس كذلك؟!!! أم أنك لك رأي آخر وتعتبر نفسك غير مسلما بعكس ما يدل عليه اسمك؟!!! انت عار على الاسلام وأحد أعدائه العلمانيين الذين يفصلون الدين عن الدنيا, وليس لهم مصير سوى جهنم وبئس المصير الأسود الى الأبد, ولن ينفعك ساعتها لا علمك الدنيوي ولا مالك ولا الجن الأزرق حتى, ومما قد لاتعرفه أيها الكافر -(وهذا على سبيل المثال لا الحصر)- أن 14000 من مثقفي بريطانيا قاموا بدخول الاسلام بعدما قاموا بتشغيل عقلهم وتأمل معجزات وآيات الله في الكون (التي ساعدهم في كشفها وفهمها علماء الاسلام) حتى اهتدوا بالتفكير المنطقي الى الدين الحق. أنت معي في نفس الكلية للأسف, ولكن الفرق بيني وبينك أنك علم بدون دين, والعلم بلا دين لافائدة له ومصير صاحبه في الآخرة معروف مثل علماء الغرب الذين مهما وصلوا الى درجات علمية أو كشوفات واختراعات علمية فلن تغني عنهم شيئا ولن يدخلوا الجنة بالطبع لأن دينهم ليس الاسلام, وتذكر أن الله سبحانه وتعالى هو من خلق هذه العلوم الهندسية الدنيوية التي ندرسها ويدرسها العالم الآن, وأنت بكفرك وعلمانيتك وفصل دينك عن علمك وحياتك فلن تصل الى الجنة أبدا مهما بلغت من درجات في العلوم الدنيوية....

 
At الأربعاء, شعبان 24, 1426 4:37:00 ص, Anonymous غير معرف said...

انت انسان زبالةوبصراحة قليل عليك

 
At الأربعاء, شعبان 24, 1426 4:42:00 ص, Anonymous غير معرف said...

اخوتى فى الاسلام ممن قاموا بالتعليق اشكركم جميعا ولوانه لسة مخدش الى يستحقه والحمد لله ان الشباب واعى لامثال هؤلاءالفاسقين الجهله

 
At الثلاثاء, رمضان 15, 1426 7:46:00 م, Anonymous غير معرف said...

حاولت الوصول لمعني ايجابي في مقالتك الفزة ، فلم أجد فيها أو في غيرها مما تكتب سوي الرفض للرفض ، بمعني آخر ، الرفض لحب الظهور ... هذه أفضل النتائج التي توصلت اليها بنظرة موضوعية مما كتبت ، ولم أحاول أن أسيء الظن بك فأتهمك بالماركسية أو العلمانية أو غيرها ، و لكنني لم أجد حقا أي معني أو مغزي ايجابي أو اصلاحي أو مقترح فاعل يمكن أن أستفيد منه كمتلقي أو حتي ممن سمعوا سؤالك العظيم ... هذا ان كنت سألته في المقام الأول.

نصيحتك لك أخي العزيز ترك وهم الصحافة أو كونك صحفي و البحث عن عمل أو حرفة أخري تناسب مهاراتك الهائلة في الرفض و مهاجمة الاخرين و السب و بخس الناس جهودهم و حقوقهم.

يمكنك أيضا قراءة كتاب الرافعي (تحت راية القران) و التي يناقش فيها طه حسين عميد الأدب المزعوم و الذي حارب و ناضل و قلب الدنيا رفضا لحضارتنا و تراثنا و دعوتة لجديد و حداثة لا يفقه منها سوي إسمها!! هذا و الله تعالي أعلم و أعظم من كل خلقه و أكرم..

(( ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين ))

 
At الاثنين, رمضان 21, 1426 1:47:00 م, Anonymous غير معرف said...

الى العلمانى الكافر الخنزير ابن ناجى . اكتب اليك ردا على ما كتبت واحييك تحيه غير تحيه اللسلام فالسام عليك واذكر ان ماكتبت انما هو نتيجة للامراض النفسيه داخلك وانك من اصحاب القلوب المريضة التى تبحث عن حب الظةر فضئالة ثقافتك عندما تكامت عن الكافر تشارلز فإنك لم تأت بجديد لانك لم تذكر سوى ما كتب على لوحة اعلانات الجامعة للدعاية له واما الجل والشعوزة وفتح المنديل فهذة الاساليب التى اتخذتها عندما ذهبت للشيخ المبروك لفك العمل المربوط ضد الاخت جنكيز لانه لم ينل الدعايه الكافيه ويبدو من خلال هذا انك تسعى لتكون ماسح جزم لفراش فى الامم المتحدة واما عن الاساتذة والدكاترة فيكفى ان اذكر لك موقفا لاحد العلماء الروس حدث فى مؤتمر بموسكو عاصمة الالحاد وهو زميل الاكاديميه الروسيه للعلوم واستاذ ضوء مشهور على مستوى العالم )ايها الحضور الكرام كنت اظننى قبل هذا المؤتمر من المجربين فى حقل الضوء فإذا بعلم اكبر من علمى ولا استطيع ان اعتذر عن جهلى بهذا العلم إلا اننى فى منتهى التواضع اعلن شهادتى ان لا اله الا الله محمد رسول الله ) وفى النهايه اقول لك تمتع بجهنم ياكلب

حمدى حامد
نوعيه كفر الشيخ

 

إرسال تعليق

<< Home