الأحد، محرم 18، 1426

الى اهالي الاحساء بمناسبة الانتخابات البلدية - لجنة علماء الاحساء

الاخوة الاعزاء السلام عليكم جميعا والرحمة
الكثير منكم يعلم ان هناك لجنه قائمة على أختيار مجموعة من المرشحين ليتم دعمهم من جميع أهالي الأحساء هذه
اللجنة تم أنهاء عملها لبعض الأسباب لا يتسع المجال الأن لحديث عنها فالوقت ضيق جداً
فالجنة التنسيق عملت واجتهدت لفترة زمنية طويلة توعا ما وكان الفضل لله ثم لجهودهم في الارقام التي وصل اليها
قيد الناخبين ومحدثكم احد اعضاء اللجنة الذين حضروا باكورة الاجتماعات الى النهاية ماعدا قلة من الاجتماعات
اخواني ما انقله انا مسؤل عليه امام الله سبحانه وتعالى
نعم فحرفيا واما الجميع تعهدت اللجنة ان تتبنى ايصال اكبر عدد ممكن من(اكفاء) الشيعة الى المجلس البلدي وعملنا سويا
على ذالك وشكلت اللجان وعقدت الاجتماعات والاعداد تتزايد وكان في كثير من الاحيان يطرح كيفية اختيار المرشحين فكان
الجواب ثلاث لجان فنية دينية وجهاء متى اتفق راي اثنتين سيكون الترشيح لها وكذالك المعايير ستطرح على الجميع وكل
اسبوع يتاجل طرح المعاير الى الاسبوع القادم ونحن واثقون كل الثقة وهذه الاطروحات للاسف لم تطرحت على المرشحين

فالجميع كان ينتظر المعايير ان تطرح وفجاءة ومع خضم العمل وجدنا انفسنا امام اسبوع الترشيح
ولم نسمع سوى انه تسربت النتائج في نفس اليوم الذي خرجت فيه القائمه الرسميه للناخبين والادهى والامر اتعلمون
كيف يتم اخذ راي المشائخ والوجهاء اقسم بالله نقلا
عن احد اعضاء اللجنة الفنية ياتون اليه او (يتصلون )به اللجنة ويقولون له بعد معايير وجهد كبير قد اختارت
فلان وفلان .... ونريد موافقتك بالله عليكم هل يعقل ذالك فاين الامانة في طرح صاحب المركز الثاني على الاقل
وطرح بقية الاسماء .
لذا لم يقبل العلماء هذا الاسلوب بل طالبوا باعطائهم فرصة وعمل واجتهد واخرج قائمة تختلف عنهم قليلا
ولكن للاسف حب الانا والذات لم يدع لهم مجال للتراجع عن بعض قناعاتهم لبعض المرشحين واللذين تربطهم صداقات
حميمة لبعض اعضاء اللجنة الفنية
وبعد ابتعاد العلماء لدعم القائمه المبنيه على الصدقات والمجامله((قائمة اللجنه التنسيقيه)) تم اللغاء اللجنه وانهاء عملها

ولكن ولحمد الله تدارك علماء الأحساء ورجال الدين الموقف وتم أصدار قائمتين من المرشحين
تمت الموافقه والمباركة عليه من رجال الدين
القائمتين أتفقت على المرشحين في جميع الدوائر بأستثناء الدائرة الرابعة فقد أختارت كل لجنه شخص
أطلق على اللجنة الأولى اسم (( اللجنة الدينية
وأطلق على اللجنة الثانية اسم (( لجنة علماء الأحساء
سوف أستعرض لكم الأن القائمة المدعومة من قبل اللجنتين:-
الدائرة الأولى :- حسين الخميس
الدائرة الثانية :- سلمان الحجي
الدائرة الثالثة :- عبدالمنعم الخليفة
الدائرة الرابعة :- صالح البقشي - باسم الغدير
الدائرة الخامسة :- محمد العيسى.
الدائرة السادسة :- عبدالله الحليمي

.
هذه اللقائمتين تمت الموافقه عليها بأجماع علماء الأحساء سوف اتحفظ عن ذكر اسماء العلماء ورجال الدين
ولكن لكل من يشتبه في هذه القائمة أتمنى منه الذهاب ألى اكبر رجال الدين في المنطقة
والسماع منهم بأذنه .

أتمنى أن نكون نشطين ومنظمين اكثر من غيرنا وننشر قائمتنا الموحده التي انتخبها لنا علمائنا الأجلاء
بكل الوسائل الممكنه عن طريق الأجتماعات المباشرة مع الأصدقاء وعن طريق رسائل الجوال وعن طريق الأيميل
وعن طريق المنتديات الشيعية والقروبات الشيعية والحديث في المجالس بها
فاخواننا ابناء الجماعه اصدروا قائمة تدعمها كبار مشائخهم اسموها القائمه الذهبيه
للفوز باكبر عدد من المقاعد البلديه فحريا بنا نحن ان نقف جنبا الى جنب ونرص صفوفنا
فيوم الحسم اقترب وان كان لديك مرشح ترى انه يستحق الترشيح في احد الدوائر
خارج هذه القائمه فرشحه لكن بقدر الامكان نرجوا الالتزام بباقي الدوائر ونرجوا عدم الالتفات لباقي القوائم
الملفقه التى يريد من يخرجها ان يشق الصف الشيعي
واتمنى ان لا ترمي اي ورقة انتخاب فارغه بل كل ورقه تضع بها الشخص الذي دعمه علمائنا .
مع تمنياتي للجميع بالنجاح والتوفيق.