الأحد، محرم 18، 1426

سقطات شركات الادوية الاجنبية بمصر - لجنة المقاطعة بالنقابات المهنية

يمكن تفهم أن شركات الدواء الأجنبية العاملة فى مصر بالدفاع عن مصالحها وحقوقها ولكن الذى لا يمكن تفهمه أو قبوله بأى حال أن يقوم رؤساء بعض هذه الشركات وخاصة الأمريكية منها ( شركات فايزر – ميرك شارب – بر يستول مايرز سكويب ) بالابتزاز السياسى والاتصال بالسفارات الأجنبية فى مصر واستعداء الدول والجهات الخارجية على مصر بما يضر بمصالح الدول العليا.



حيث قامت هذه الشركة ومن خلال رابطة الفارما والتى تمثل تجمع لهذه الشركات بمخاطبة جهات عدة بالداخل والخارج مثل السفارة الأمريكية بالقاهرة , ووزارة التجارة الأمريكية , والسيد كولن باول , والسيد رو برت زولك ( المفوض عن الخارجية الأمريكية للتفاوض مع مصر بشأن اتفاقية التجارة الحرة بين مصر وأمريكا FTA ) وذلك لحثهم للضغط على وزارة الصحة والحكومة المصرية بزعم مخالفة إدارات التسجيل بوزارة الصحة لبعض بنود اتفاقية التربس " IPR " بالسماح لبعض المستحضرات المصرية البديلة عن الأدوية الأجنبية بالتداول فى سوق الدواء المصرى .



ولما كانت إدارة التسجيل بوزارة الصحة المصرية المتقدمة بهذه الأدوية( الـــ generic ( لا ترى فى السماح لهذه الأدوية خرقا لإتفاقية سرية المعلومات وان ما لديها من دفوعات وحجج قانونية يسمح لها بذلك وإذا كانت الشركات الأمريكية تخالفها فى هذا الرأى إلا إنه لا يمكن قبول هذا الإبتزاز السياسى لهذه الشركات بديلا عن سلوك القنوات القانونية والإجراءات التحكيمية لفض مثل هذه النزاعات ـ وهو ما يحدث فى كثير من البلدان مثل ما حدث مع جنوب افريقيا أو المكسيك .



ونقابة صيادلة مصر وهى ترى فى هذا السلوك من قبل بعض الرؤساء المصريين لهذه الشركات الأجنبية ليس فقط خروجاً عن السلوك الوطنى فحسب بل عن السلوك الموضوعى والشرعى , وعلى الرغم من أن نقابة الصيادلة دأبت على اعتبار أن كل ما يصنع على أرض مصر من دواء وبأيدى مصرية فهو مصرى مائة بالمائة أيا ما كان من ينتجه سواء كانت شركات أجنبية أو مصرية إلا أنها وأمام هذا السلوك الغير أخلاقى تناشد جموع الصيادلة بضرورة توفير بدائل أدوية هذه الشركات من الشركات المصرية الأخرى وتوعية المريض المصرى بهذا السلوك المشين

مرفق بعض صور مستندات المراسلات الخاصة بين هذه الشركات الامريكية والجهات الأجبية بالداخل والخارج.

الخطاب الأول
خطاب من د . سمير خليل ( شركة ميرك شارب الامريكية) الى رؤساء الشركات الاجنبية فى مصر يطالبهم بإرسال ما لديهم من معلومات بخصوص الادوية المصرية التى تعتزم وزارة الصحة المصرية التصريح لها بالتداولفى السوق المصرى ( بديلا عن الاصناف الاجنبية ) وارسال هذه المعلومات الى د. احمد الحكيم ( شركة فايزر) , والسيدة ريهام الدسوقى ( بالقسم الاقتصادى والسياسى بالسفارة الامريكية بالقاهرة ) لوقف هذه المستحضرات من التداول فى مصر



الخطاب الثانى

خطاب اخر من سكرتير رابطة الفارما ( أ. سمير منصور ) الى مستر / جيرى مولارى بالسفارة الامريكية بالقاهرة يطالبه فيه بتدخل السفارة الامريكية والحكومة الامريكية لوقف هذه المستحضرات المصرية من التداول فى السوق المصرى





الخطاب الثالث

خطاب من السيد / بيللى ( رئيس رابطة الفارما بأمريكا ) الى روبرت زولك ( مفوض الخارجية الامريكية لإتفاقية التجارة الحرة ) مع مصر ينوه فيه الى المفاوات التى ستجرى مع مصر بخصوص اتفاقية التجارة الحرة ويطالب بتدخل السفارة الامريكية فى القاهرة من خلال الاجتماع الذى سيتم مع المفوضيين المصريين وانه يجب لا يقبل اى انصاف الحلول مع الجانب المصرى وانه يجب مراجعة اخر 500 صنف دواء مصرى تم السماح لهم مؤخرا بالتداول فى السوق المصرى ( وليس فقط الـ 15 صنفا موضوع النزاع ) وبل وعدم السماح لمستحضرات اخرى بالتداول قبل حل هذه الازمة وتم ارسال نسخة من هذا الخطاب الى كلا من :

السيد كولن باول [ وزير الخارجية الامريكى ( السابق )] السيد ديفيد ولش [ السفير الامريكى بالقاهرة ] , السيد دونالد ايفان [ وزير التجارة الامريكى ] , السيد نبيل فهمى [ سفير مصر بالولايات المتحدة الامريكية ]