الثلاثاء، محرم 20، 1426

مشكلة الرئيس مبارك - سامي عمران - ايطاليا

أعتقد أن مشكلة الرئيس أو خطأه ، و لأن أساليبه و أفكاره باليه و هذا أمر طبيعى نظرا لبلوغه أرذل العمر أنه يتعامل مع الضغوط الدوليه بنفس منطق و أسلوب التعامل الذى أتبعه مع الشعب المصرى طوال فتره رئاسته

اسلوب تعامله المعروف مع الشعب كان و لايزال اسلوب غير سوي و غير واضح و غير شفاف و يتوافق تماما مع طبيعته الأنسانيه و نشأته و بيئته التى نشأ بها .. لو لاحظنا أن التغييرات أو الزيادات الرهيبه فى الأسعار أو أى شئ آخر يؤثر فى مستوى المعيشه - بالسلب طبعا - كان يتم اعلانه أما فى نهاية رمضان أو خلال أجازات الأعياد أو بعد انتهاء السنه الدراسيه الجامعيه

أى أن كل تغيير أو ضرر كان ينفذ فى فتره يكون فيها رد الفعل الشعبى مغيب أو غير قادر على التفاعل ، و يكون عادة مصحوب بزفه اعلاميه مرتبه و تفسير مغلوط لأيهام الشعب بأن التغيير لمصلحتهم

و أذكركم أنه عندما قام بتدمير الجنيه المصرى بتعويمه ، خرج علينا هو و أبنه و زبانيتهم الأعلاميين و رئيس وزارئه عاطف عبيد بمقوله لا تنم الا عن احتقار و استغباء للشعب ، بالقول ان تعويم الجنيه لن يؤثر على الأسعار .. و أنه لا علاقه بين قيمة الجنيه و الأسعار .. عفوا هذا الكلام لا يقال من عم عبده البقال و لا عم سيد المكوجى و لا يدخل عقل تلميذ فى أعدادى
و بعدها خرجوا علينا بمقوله أشد استغباء و هى أن الأسعار العالميه ارتفعت و ان اسعار الشحن ارتفعت و كل حاجه ارتفعت ... تدليس فى تدليس فى تدليس .. كما لو كانت الأسعار أرتفعت فى العالم كله فجأه أول ما تم تعويم الجنيه .. و كأن السبعين مليون مصرى كلهم حمقى و جهله

فات السيد الرئيس و أبنه و زبانيتهم أن أى طفل يمكنه متابعة الأسعار العالميه على الأنترنت دقيقه بدقيقه .

و للأسف مازال يتبع نفس أسلوبه .. تخفيضات صوريه على الجمارك ، تعديلات صوريه فى القوانين تفرغها من مضمونها..

الى أن وصلنا الى قراره الأخير الذى ظاهره الرحمه و باطنه الأونطه .. فهو قرار مغلف بالأمل و داخله خاوى فضفاض .. و لا قيمه و لا فائده منه .. هذا هو الأسلوب المتبع

وهو يحاول الآن الأنحناء للعاصفه و التصدى للضغوط الداخليه التى أوشكت على الأنفجار نتيجه لسوء الأحوال المعيشيه و تفشى الفساد و الرشوه ، بمنح الشعب امل فى مستقبل أفضل
هذا الأمل الذى أوهم به الشعب - قد يدرى و قد لا يدرى سيادته - و فرح به الشعب لأول وهله ، كان أمل و فرح و أبتهاج لشئ واحد هو الشعور العام بقرب التخلص من رئاسة سيادته للدوله
و فات سيادته أن اسلوب العصا و الجزره و أسلوب ذهب المعز و سيفه و أسلوب حاورينى يا كيكه الذى اتبعه مع الشعب .. أسلوب عربى .. و لا يصلح الا مع العرب .. أما فى مواجهة الضغوط الخارجيه .. فلا يتعدى كونه ضحك على الذقون ولا قيمه و لا فعاليه له
و يجب على سيادته بعد ما وضحت أمامه الصوره و أن الشعب يرفض حكمه أن يكون رجل و عسكرى صاحب شهامه و كرامه و عزة نفس و أن يعلن عن انسحابه و أسرته من أى عمل سياسي نزولا على رغبة الشعب و أتصور أنه لو فعل ذلك سيضع نفسه أمام الشعب فى صوره جيده يتذكره بها بدلا من أى صوره أخرى غير مشرفه ، خاصة و أن الشعب ليس كما يتوهم سيادته ، بل على العكس تماما ، الشعب يعى ما حوله و يجيد قراءاة ما بين السطور و لديه حس سياسي و ادراك ، و قد وصلت روح الشعب الى الحلقوم

ثم من الأفضل أن تكون بيدى لا بيد عمرو

4 Comments:

At الخميس, ربيع الأول 12, 1426 6:59:00 م, Anonymous غير معرف said...

مشكله حسنى مبارك الوحيده هى مشكله مصر
عندما يتجمد الانسان يفقد معنى الحياه وهو لا يهتم الا بالمنافقين واللصوص ولا يعلم ما يعانيه الشعب من قهر وظلم
نرجو من الله ان يأـى العام القادم ويكون هناك نظام حقيقى ينتمى لنا ونقدر ان نحاسبه بدلا من الوجوه الكريهه العفنه التى تطالعنا منذ اكثر من 25 عام

 
At الجمعة, ربيع الأول 13, 1426 8:13:00 م, Blogger kalaed said...

انا صاحب التعليق السابق واعلن اسمى حتى لا اصبح جبان فانا اعلن عن ما اتمناه ولا اخشى الا الله
ارحل فقد ابتلينا بكم كثيرا ويكفيك انت ونظامك ما نعانيه لعل الله يجعل لنا مخرجا ويستطيع من يأتى بعد ان يصلح بعض الفساد والخراب الذى نعانى منه
kalaed_34@yahoo.com
محمد طه ( مصرى واحب بلادى واكرهه الطغاه والجبارين)

 
At الجمعة, ربيع الأول 13, 1426 8:13:00 م, Blogger kalaed said...

انا صاحب التعليق السابق واعلن اسمى حتى لا اصبح جبان فانا اعلن عن ما اتمناه ولا اخشى الا الله
ارحل فقد ابتلينا بكم كثيرا ويكفيك انت ونظامك ما نعانيه لعل الله يجعل لنا مخرجا ويستطيع من يأتى بعد ان يصلح بعض الفساد والخراب الذى نعانى منه
kalaed_34@yahoo.com
محمد طه ( مصرى واحب بلادى واكرهه الطغاه والجبارين)

 
At السبت, ربيع الآخر 06, 1426 4:35:00 م, Blogger Ahmed Aziz said...

اننى حقا اعانى من انتشار الفوضه ف البلاد والاقتصاد الضائع او المفقود بمعنى اصح وادعوا الله ان يبدلنا خيرا او يهديه الى الافضل

 

إرسال تعليق

<< Home