الأربعاء، ذو الحجة 15، 1425

Us and Them - صورة الغلاف

صورة الغلاف
-


Us and Them
بعدسة داريو مينور توريز - ناشط اسباني - بالوظة - شمال سيناء
التقطت في يوم المسيرة الاوروبية المصرية الى رفح في ديسمبر الماضي قبل المصادمات مع الامن

-
************
-
ترقبوا في العدد القادم
مقالات حصرية على صوت الشعب

-
صفقة رجل المستقبل مع رجل الغد - محمد الشرقاوي
مناضلات خلف القضبان - سارة سعيد
من وراء ما يحدث - مازن المصري

-
فقط على صفحات صوت الشعب
-
************
-
في هذا العدد
-
Us and Them - صورة الغلاف
صفوت الشريف وتغيير الدستور ورأي الشعب - د. عمرو اسماعيل
هل يمكن تكفير الحاكم المسلم - امير اوغلو - الدنمارك
مفاعل ديمونة الى متى - أميرة قطب
مشاهد من عرفات وطواف الوداع .. ماذا بعد هذا - أحمد فؤاد
حاكم سابقا - طارق جابر
لا تمسحي دموعك يا امال - عبد الوهاب خضر
انتهت زفة الانتخابات الفلسطينية - يوسف فضل الله
من أجلكم سيادة الرئيس - محمد هشام عبيه
تعليقا على مقال الاستاذ زهير جبر في عرب تايمز حول الحج - حسام عطا الله - عمان
حرب الزبالين - د. ميشيل حنا
نبذة مختصرة عن تاريخ مصر الفرعونية - حسين العشري
حاجة السوريين الى تجمع مستقل للكتاب والصحافيين - سارة فايز - سوريا
القاضي منذر وقبة القصر - عبدالرحمن مصطفى
الجهاد ضد صناديق الانتخاب - د. عمرو اسماعيل
Endless End - شعر - آدم فيرانو سيلفيو - انجلترا
هيكل الذي اضاعنا - سعد النيل
-
************
-
ندوة دولية عن الصحافة الالكترونية فى معرض القاهرة للكتاب
-
تنظم جريدة شباب مصر ندوة دولية ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولى للكتاب يتم خلالها مناقشة وضع الصحافة الالكترونية والتحديات التى تواجهها والمنافسات الشرسة التى تخوضها ويشارك فى الندوة نخبة من أساتذة الصحافة الالكترونية والورقية وخبراء متخصصين فى التقنيات الالكترونية من المنطقة العربية من بينهم :
-
ـ الدكتور فايز الشهرى خبير التقنية والصحافة الالكترونية بكلية الملك فهد الأمنية
ـ الدكتور رفعت سيد أحمد المحلل السياسى والكاتب الصحفى المصرى
ـ الدكتور عاطف الحطيبى أستاذ الصحافة الالكترونية بالجامعة الأمريكية فرع القاهرة
ـ هداية درويش الكاتبة السعودية رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير جريدة هداية نت
ـ سليمان الحكيم الكاتب والمحلل السياسى المصرى
-
ويدير الندوة الزميل أحمد عبد الهادى رئيس تحرير جريدة شباب مصر
تعقد الندوة يوم 5/2/2005م ـ بمعرض القاهرة الدولى للكتاب
وتعقد الندوة فى سرايا 15 ضمن الندوات المتخصصة الساعة الخامسة مساء
.والدعوة عامة
-
************
-
ندوة الجات والكويز ونضال العمال
-
مركز الدراسات الاشتراكية
-
يدعوكم مركز الدراسات الاشتراكية إلى حضور ندوته العمالية حول
-
الحركة العمالية وهجوم الرأسمالية
"الجات والكويز ونضال العمال"

-
المتحدثون
ا/ سامح نجيب (مركز الدراسات الاشتراكية)
ا/ حمدي حسين (قيادي عمالي من المحلة الكبرى)
-
تعقد الندوة في تمام الساعة السادسة والنصف يوم الأحد الموافق 30 يناير 2005
بمقر مركز الدراسات الاشتراكية: 7 شارع مراد – ميدان الجيزة

صفوت الشريف وتغيير الدستور ورأي الشعب - د. عمرو اسماعيل

اجاب رئيس مجلس الشورى المصري الامين العام للحزب الوطني الحاكم السيد صفوت الشريف، في حوار مع جريدة «الحياة»، عن اسئلة تناولت كل ما طرحته قوى المعارضة السياسية من انتقادات تجاه
الحزب الوطني والاستحقاق الرئاسي والانتخابات البرلمانية وشكاوى المعارضة من التضييق عليها، ورد على دعاوى المعارضين حول ضرورة تعديل الدستور القائم في البلاد.:ولعل أهم سؤال أجاب عليه حول حوار الأحزاب هو السؤال التالي : لكن المعارضة تصر على تغيير الدستور مثلاً، هل ستقبلون مناقشة أمر كهذا؟وكانت أجابته : "علينا جميعاً سواء في الحزب الوطني الديموقراطي أو في أحزاب المعارضة أن نتوافق حول المصالح العليا البلاد، والحزب الوطني لا يرى خلافا حول القضايا ولكن المسألة تنحصر في الأولويات، الرئيس حسني مبارك قال بوضوح إن الدستور ليس منزلاً وهو صنع البشر ويعبر عن قيم وتقاليد الأمم وبما يتفق مع ظروفنا ومصالحنا العليا، وأن الاصلاح عملية مستمرة لا تتوقف..- هم اختزلوا الاصلاح في المطالبة بتغيير مادة واحدة في الدستور تتعلق بطريقة اختيار رئيس الجمهورية ونادوا بالانتخاب الحر المباشر بين اكثر من مرشح. واعتقد أن الأمر على هذه الصورة مزايدة لأن الدستور الذي نحن في صدده حدد بوضوح طريقة اختيار الرئيس، واذا نزلت جموع الشعب الى الشارع للاستفتاء على نص الدستور الحالي في المرحلة الراهنة أجزم أن النتيجة ستكون لمصلحة الدستور الحالي" ..ولذا أسال السيد صفوت السريف .. مادمت واثقا هكذا من أن الشعب سيختار الدستور الحالي بما فيه آلية اختيار رئيس الجمهورية .. فلماذا لا نستفتي فعلا الشعب لنعرف رأيه الحقيقي .. ثم نخضع له جميعا ..لنضع سؤالا واضحا وصريحا للشعب ومازال عندنا الوقت الكافي لذلك ..ثم نجري عليه استفتاءا قبل شهر مايو ..هل تؤيد الدستور الحالي وطريقة اختيار رئيس الجمهورية ؟فان أجاب الشعب من خلال استفتاء حر مراقب دوليا ومحليا بنعم ... يبقي الحال كما عليه ولو حكمنا الرئيس حسني مبارك لقرن آخر .. وأن أجاب الشعب بلا .. يصبح من واجب الحزب الوطني و الرئيس حسني مبارك تعديل الدستور بما يتمشي ورغبات الشعب ..أنه حل بسيط وحضاري وأفضل من حوار الاحزاب وحوار الطرشان الذي نسمع عنه من عشرات السنين دون أي فائدة ..أن كان السيد صفوت الشريف واثقا من رأي الشعب الي هذه الدرجة فلينزل هو وحزبه ورئيسه الي الشعب ليستمدوا منه قوتهم ويصبح من حقهم عندئذ اسكات كل الاصوات المطالبة بتعديل الدستور ..أما قوله وغيره من منافقي السلطة أن تعديل الدستور هي مرحلة تاليه بعد الموافقة علي التجديد مرة أخري للسيد الرئيس .. فهو نوع من الهروب الي الأمام .. ليس لكي يحتفظ الرئيس حسني مبارك بمنصبه ولكن ليحتفظ السادة صفوت الشريف وكمال الشاذلي والوزراء والنواب بمناصبهم ويحتفظ السادة رجال الاعمال بمصالحهم .. أنهم طبقة كهنة المعبد الذين تحكموا فينا منذ آلاف السنين وقد آن الأوان أن نتخلص منهم .. كفانا نفاقا .. أن كل من يستبق حتي الرئيس حسني مبارك نفسه في الدعوة الي أعادة التجديد له اعتمادا علي آليات الدستور الحالي .. هو لا يفعل ذلك حبا في حسني مبارك أو مصر أو رغبة في الاستقرار أو استكمال الاصلاحات الاقتصادية الي غير هذه الخزعبلات .. هو يفعل ذلك حفاظا علي مصالحه الضيقة وعلي استقراره في منصبه .. ولتذهب مصر الي الجحيم ....هذه هي الحقيقة .. حقيقة كهنة المعبد في كل زمان ومكان .. والتي يضرب لنا السيد كمال الشاذلي يوميا ومنذ أكثر من ربع قرن أفضل مثال لها .. ولذا أتمني أن ننادي جميعا باستفتاء الشعب المصري علي مستقبله والنظام السياسي الذي يريده .. ثم نخضع جميعا لراية وأولنا كل سادة الحزب الوطني و أولهم الامين العام له .. فهل نفعل .. أم نترك كهنة فرعون يتحكمون فينا ألي أبد الآبدين ..

هل يمكن تكفير الحاكم المسلم - امير اوغلو - الدنمارك

نظريا الجواب نعم , إذا ارتكب ما يسمى في الشرع كفرا بواحا ظاهرا للعيان أمام الناس .



أما عمليا فقد استطاعت المؤسسة الدينية حماية الحاكم المسلم وإحاطته بسياج من الفتاوى تجعل تكفيره أمرا مستحيلا بل على العكس تعكس جريمة تكفيره على من ينادي به وتجعله هو نفسه كافرا أو خارجا عن الطاعة يمكن للحاكم أن يستبيح دمه في مرحلة ما ونتيجة تصرف ما , أو على الأقل أن يسجنه بلا محاكمة أو تبرير لآماد طويلة يقاس فيها الزمن بعشرات السنوات وليس بالأيام والساعات . كما نجحت المؤسسة بجعل نقد الحاكم مساويا لقذفه وتكفيره, يستحق فاعله أقسى العقوبات التي يمكن تطبيقها .



إذا رجعنا إلى الحاكم المسلم , فيكفيه بنظر المؤسسة الدينية أن يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله , بلسانه أو حتى بطريقة غير مباشرة بأن يقول أنا مؤمن أوأنا أشهد أو أي لفظ آخر يفهم منه معنى الشهادة عندها يدخل هذا الحاكم حصن الفتاوى ولا يمكن إخراجه منه أبدا, وقد حصل هذا فعلا في بعض بلاد المسلمين التي حكمها أناس ليسوا بمسلمين اكتفت منهم المؤسسة بإعلان إسلامهم .



كان الحاكم المسلم في زمن الخلافة الراشدة يصلي مثلا بالناس في جميع الأوقات حتى إن خليفتين من خلفاء المسلمين قتلا في الصلاة أو حين توجههما إليها ! أما الآن فلم يعد الزمن يسمح بهذا والحاكم يصلي بينه وبين الله تعالى ولا يطلع عليه أحد ولا يحتاج أن يصلي مرة واحدة إماما ليعرف الناس مثلا أنه يتقن أركان الصلاة أم لا ولا يحتاج حتى أن يصلي مرة واحدة مع الناس , ولو فعل فهذا أمر سهل: يقف خلف الإمام ويقوم بأداء نفس الحركات وينتهي الأمر ! فهذا أمر بينه وبين ربه لا علاقة للشعب به ولا عجب إن كان لا يستطيع أن يتلو آية من كتاب الله دون خطأ فهو أصلا غير مطالب بتعلم القراءة ولا الكتابة فهذه شروط لم يشترطها الإسلام لدى الحاكم في عرف المؤسسة !



الصيام كذلك لا يمكن معرفة الصائم من غير الصائم إلا أن يفطر جهرا أمام الناس وهذا ما لا يفعله الحاكم الذكي طبعا ويمكنه طبعا أن يأتي إلى حفلات الإفطار مفطرا كان أم صائما, أو أن يقيم مثل هذه الحفلات ويدعو الناس إليها كما فعل بوش وغيره من حكام الغرب .



الزكاة لا وسيلة للإطلاع عليها لأن الحاكم أصلا لا يسأل عن أمواله ولا عن مصادرها ولا عن مصارفها , وليست هناك مؤسسات حكومية في عالمنا الإسلامي لمحاسبة الحاكم على دخله فلا عجب أن يصبح العسكري يمتلك المليارات ولا أن يمتلك الرقيب السابق أو الملازم في أحسن الأحوال بعد خمس سنوات مثلا أموالا لا تأكلها النيران ففي بلادنا يجوز كل شيء , والحاكم يستطيع حتى أن يأخذ ما يشاء من مال الدولة ويدفعها لمن يشاء ثم يقول للناس هذه زكاة أموالي .



الحج أمر شخصي أيضا وقد يحج الحاكم أو قد تشغله أمور الدولة وهي أهم , أو قد يحج سرا لأسباب أمنية المهم أننا لن نستطيع أن نحكم علي إيمانه لمجرد أنه حج أم لم يحج وهناك الكثيرون ممن ماتوا ولم نسمع أنهم حجوا والأمر متسع هنا والحج فرض على التراخي كما يقال .



ماذا بقي إذا من علامات الإسلام ؟ وكيف يعرف المسلم من غير المسلم ؟ هذا ما لا تجيب عنه المؤسسة طبعا ولا يهمها أصلا .



لو قلنا التبعية للغرب أو للكفار وموالاتهم , لقالوا لك السياسة الشرعية ودرء المفاسد وجلب المصالح , والأخذ بأخف الضررين, ووحدة الأمة , وإحباط مخططات العدو ... إلى ما هنالك من إجابات جاهزة .



ولوقلنا تضييع الأراضي والبلاد وتسليمها للعدو , لقالوا ولكن المهم الحفاظ على الحكم لأن الأرض تعوض أما الحاكم فلا يعوض .



ولو قلنا الإستعانة بالأجنبي وإدخال جيوشه إلى أراضينا , لقالوا لقد استعان الرسول صلى الله عليه وسلم بالمشركين



ولو قلنا شراء السلاح من العدو وعدم تصنيعه وعدم خلق الكفاءات المناسبة لهذا العمل , لقالوا لقد اشترى فلان من قادة المسلمين السلاح من أحد أعداء المسلمين



ولو قلنا السكوت على ضياع بلاد الإسلام بلدا بلدا وعدم النهوض لتحريرها فعلا , لقالوا : نحن نستعد ولا يجوز لنا دفع الناس إلى الهلاك والأمر يتطلب وقتا واستعدادا وتجهيزا والعدو قوي , علما بأن منهم من يستعد منذ مائتي سنة ومنهم من يستعد منذ خمسين سنة وأقلهم استعدادا بدأ منذ عشرين سنة ولم ينته بعد .



ولو قلنا عدم قتال المسلمين , لجاؤوا لك بك الأدلة الشرعية المستمدة من قتال الصحابة لبعضهم البعض زمن الفتنة , ويلاحظ هنا أن حجة الإستعداد تنتفي تماما وتصبح الجيوش فجأة على أتم الجاهزية لقتال بعضها البعض .



أما لو قلنا العدل وهو اساس الملك , لقالوا: هذا قول ليس بحديث ولا آية وهو رأي له ما يخالفه ولا يلزمنا كما أن العدل نسبي فمن يرمي مخالفيه في السجون حتى يخرجوا منها إلى المقابر قد يكون عادلا في حكمه عليهم , ومن يذيب معارضيه في الأحماض الكيمياوية قد يكون أيضا عادلا رحيما بهم , ومن يكتم أنفاس الناس قد ينطلق من منطلق الرحمة والعدل بينهم حتى يتساووا في السكوت بدل أن يختلفوا في الكلام .... وهكذا



وإذا وصلنا إلى التوزيع العادل للثروات , قالوا المال في الأصل مال الحاكم يوزعه بالعدل والسوية ولكنه يحتاج إلى ما لا يحتاج إليه المواطن العادي فهويستقبل الملوك والرؤساء ويجب أن تكون له هيبة خاصة , كما أن وزرائه وعماله يجب أن يكرموا وأن يعيشوا حياة مرفهة لا تشغلهم مطالبها عن الحكم والسياسة والتفرغ لأمور العباد , ناسين أن أكثر الناس سرقة لأموال الشعوب هم المسؤولون الذين لديهم أعلى الرواتب والمنح والذين لم يعد يشبع طمعهم مال قارون , ومن يريد المزيد في هذا المجال فليطلع على تقرير معهد البنك الدولي عن الفساد في العالم وليراجع ما قاله السيد إبراهيم قويدر المدير العام لمنظمة العمل العربي في برنامج بلا حدود الذي بثته قناة الجزيرة في حلقة يوم 31/12/2004



وإذا قلنا لهم التحضر والتنمية ورفع مستوى الشعب والثقافة والحضارة , لقالوا : ألا ترى إلى الأبنية والعمارات الفخمة والمحلات التجارية الرائعة والأسواق التي تحوي ما تشتهيه الأنفس وتلذ به الأعين , ألا ترى فرقنا الرياضية وقنواتنا الغنائية وأفلامنا العالمية ؟ ولاتنس المساجد التي أصبحت عمارتها دليلا على إيمان الحاكم , ناسين أو متناسين أن الله تعالى رد عليهم منذ خمسة عشر قرنا بقوله : " أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر ...."



الخلاصة إذا : الحاكم المسلم مسلم شئنا أم أبينا, وعلينا السمع والطاعة شئنا أم أبينا, طالما أن المؤسسة الدينية وراءه تفتي له بكل ما يلزم لبقائه, والتجديد لن يأتي إلا بالقدر الذي يسمح به الحاكم أو يرتضيه , والحاكم باق فوق صدورنا كاتم لأنفاسنا إلى أن يأتي أمر الله . ولا حجة لنا في القيام عليه ولا دخل للدين في تصرفاته فهي مبررة من أولها إلى آخرها , وسنبقى في آخر الركب بين بني البشر , ومن يعول على المؤسسة الدينية في التغيير فهو في ظلمات ثلاث , وحسبنا الله ونعم الوكيل , ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .


مفاعل ديمونة الى متى - أميرة قطب

تعتبر منطقة الشرق الاوسط منطقة زاخرة بالكثير من الخيرات التى وهبها الله اياها وخصها بها دون غيرها من مناطق العالم كله وهذا هو الذى ادى الى كثرة الطامعين فيها وجعلها منطقة توتر باستمرار لا تنتهى فيها الحروب ولا الاستعمار ومع ذلك نحن يا اهل الارض لانستطيع حمايتها فكلنا يصيبنا الخوف مكتوفى الايدى غاضين البصر عن كل ما حولنا ومتاكدين انه انشىء خصيصا من اجلنا ومن اجل تهديد امننا القومى والاستيلاء على ثرواتنا برغبتنا دون ان نستطيع ان نتفوه بشىء ومن مظاهر ذلك الاحتلال الفرنسى والاحتلال الانجليزى للمنطقة فى فترة القرن التاسع عشر والقرن العشرين وايضا زرع الدولة العبرية فى المنطقة واحتلالها للكثير من الاراضى العربية كفلسطين والجولان وجنوب لبنان وسيناء هذا وايضا استقرار الولايات المتحدة الامريكية فى المنطقة بعد دخولها بغداد ومن هنا بدات نقطة التقاء الحليفان الاستراتيجيان فى التقارب للسيطرة على المنطقة وتغييرها جغرافيا واعادة تشكيلها من جديد ومن ابسط مظاهر التحالف هذه هو الوقوف الامريكى باستمرار بجانب اسرائيل واستغلال تل ابيب لواشنطن من خلال مركز الثانية فى جميع المنظمات الدولية وخاصة الامم المتحدة وجميع فروعها وذلك عن طريق تمرير كل القوانين لصالح اسرائيل والمصالح الامريكية فى المنطقة ودون الخوض فى بعض الابعاد الفرعية نستطيع التركيز على الملف النووى الاسرائيلى وخاصة مفاعل ديمونة الشائخ ومدى تهديده للمنطقة وخاصة الدول المجاورة مثل الاردن ومصروفلسطين خاصة ومدى تراخى دور الحكومات العربية وغض بصرها عن هذا الموضوع .
فلقد بدات اسرائيل فى التوجه نحو انشاء ترسانتها النووية بعد استقرارها عام 1948 وكان اول اعمالها هو قيامها بانشاء اول مفاعل نووى لها بمعونة فرنسية وتمويل امريكى فى منطقة ديمونة بصحراء النقب وبالفعل تم اول تشغيل له عام 1963 بطاقة 26 ميغاوات وهو مكون من تسع ابنية وثمانية طوابق تحت الأرض تتم فيها معالجة الوقود النووي المحترق، وهي المرحلة الأولى لإنتاج القنبلة الذرية التي تنقل إلى مكان آخر لتخزن أو يتم تحميلها على صواريخ ، ويعاني مفاعل ديمونة من تردي خدماته الوقائية وتسرب في بعض مواده المشعة الى جانب دفن الكيان الصهيوني لمخلفاته ومواده الخطرة في مناطق غير معروفة مع عدم استبعاد دفنها في الاراضي الفلسطينية، واشار تقرير حديث ان طريقة الاسرائيليين في التخلص من النفايات النووية لمفاعل ديمونة لايزال يشوبها الكثير من السرية الا ان البعض يؤكد بأنها تقوم بدفنها في صحراء النقب وفي البحر الاحمر.
وتشير الاوساط الدولية الى الخطر الذي يمثله مفاعل ديمونة الذي شيد عام 1963 بسبب تسريب بعض مواده المصنعة، الامر الذي قد يؤدي الى كارثة جديدة تعيد تمثيل مأساة تشيرنوبيل في الاتحاد السوفييتي ولقد اشار التقرير الى ان المفاعلات النووية تشكل خطرا داهماً بمجرد وجودها لانها تتعامل مع المواد المشعة وتنتج النفايات النووية التي تهدد حياة البشر والبيئة الطبيعية وليس فقط الامن والسلام الدوليين.
ويكمن خطر مفاعل ديمونة ايضا في عدم تزويد السلطات الاسرائيلية لمفاعل ديمونة بأبراج تبريد جديدة منذ عام 1971 مما يشير الى ان قوة تشغيل المفاعل لم تتغير كثيرا منذ ذلك الحين (1).
فعلى الصعيد الفلسطينى فان المفاعل يقع فى منطقة قريبة للغاية من جنوب الضفة الغربية وبالفعل تاثرت المنطقة من جراء الاشعاعات السامة المتسربة من المفاعل التى اخترقت اجسادهم مما ادى الى انتشار الكثير من حالات العقم والسرطان بين الرجال الفلسطينيين وقالت قناة «الجزيرة» الفضائية ـ في تقرير اخبارى ـ انه في الوقت الذى يواجه فيه نحو 400 ألف فلسطينى الموت نتيجة تلك الاشعاعات، بدأ جيش الاحتلال بتوزيع أقراص من الأدوية المضادة للاشعاعات على سكان المناطق القريبة من المفاعل لمنع تسرب الاشعاعات المسرطنة للجسم في حالة حدوث أى تسرب في المفاعل، وفى المقابل لا توجد خطة فلسطينية واضحة ومبرمجة للتصدى لهذا الخطر.
وتفيد المصادر الفلسطينية أن القرى الجنوبية لمدينة الخليل تشهد ارتفاعا ملحوظا في عدد الإصابات بحالات العقم والسرطان، مشيرة إلى أن بلدة الظاهرية وحدها بها أكثر من 70 حالة سرطان علما أن عدد سكانها لا يزيد على 60 ألف نسمة، ويؤكد الأطباء في مدينة الخليل انتشار هذه الظاهرة.
من جهته أكد النائب في المجلس التشريعى الفلسطينى" موسى أبو صبحة "أنه يتلقى يوميا في مكتبه طلبات مساعدة من مرضى بالسرطان أو حالات عقم للحصول على المعونة من قبل الرئيس" ياسر عرفات". وأضاف ـ في حديث خاص لقناة «الجزيرة» ـ" أنه يقدم شهريا لمكتب الرئيس عرفات قوائم بمرضى مصابين بالسرطان أو حالات عقم ناتجة على الأغلب عن اشعاعات منبعثة من مفاعل ديمونة.

وعلى الصعيد الاردنى فان المفاعل يقع على الحدود الفلسطينية الاردنية على بعد 400كم ولقد قال البروفيسور الاسرائيلي" كالمان ألتمان" المتخصص فى الفيزياء النووية إن الخطر على الأردن من خلل كبير في مفاعل ديمونة النووي هو مثل الخطر على تل أبيب لأنه في حالة وقوع انفجار في المفاعل على شاكلة انفجار تشيرنوبيل، فإن المسافة التي ستتضرر هي ربع المسافة التي تضررت في ذلك الانفجار، وهذا يعني ان الضرر سيغطي معظم الأراضي الأردنية ومن كافة الجهات الاربع.

وأوضح ألتمان وهو محاضر متقاعد في الفيزياء النووية في معهد (جامعة التخنيون) بحيفا فى تصريحات نقلتها صحيفة «الغد» الأردنية امس ان القائمين على المفاعل في اسرائيل يعتقدون ان أي خطر سيقع هو خطر بحجم صغير، لهذا فقد اختاروا توزيع اقراص وقائية، من نوع اليود، فقط على المنطقة المجاورة مثل مدينة ديمونة ومنطقتها، ولكنهم لم يوزعوا هذه الاقراص حتى الآن على بلدة سدوم القريبة من الحدود الأردنية.
وأشار الى ان بلدة سدوم كانت تتعرض لأدخنة مشبعة باشعاعات نووية اعتمادا على ما كشفه التقني النووي الاسرائيلى مردخاي فعنونو في عام 1986، حين قال ان ادارة المفاعل كانت تفتح المدخنة حين كانت الريح تهب نحو الشرق (الأردن) وبالطبع فإن الرياح لا تتوقف عند حدود الدول، ولا شك انها كانت تنتقل الى الأردن خاصة منطقة الطفيلة وجنوب منطقة معان.
وعن اخطار استنشاق هذه الأدخنة، قال ألتمان، انه حين تدخل هذه الأدخنة الى الرئتين تصل الى الدورة الدموية، وعلى الأغلب فإنها تتراكم ككتل على العظام، وهناك تتركز ذرات البلوتونيوم وتسبب بسرطان العظام، او فقر الدم وانواع أخرى من السرطانات، وليس من المعروف ما هو الحد الاقصى من كمية البلوتونيوم التي يستطيع الدم استيعابها دون ان تتسبب بأي ضرر(2).
لكن السلطات الاردنية قللت من اهمية قيام اسرائيل بتوزيع اقراص اليود وادعت ان مفاعل ديمونة لا يؤثر على اى من المناطق الاردنية ولا يوجد هناك اى زيادة غير طبيعية لمرضى السرطان . والحكومة ما تزال تنفي وجود مستويات إشعاع أكبر من العادية في تلك المنطقة.
ولقد اعلنت لجنة البيئة فى مجلس النواب الاردنى عن قيامها بزيارة الى المناطق المحيطة بالمفاعل للاطلاع على نسب الاشعاع فى محطات الرصد ودعت من يرغب من النواب إلى المشاركة في تلك الزيارة من أجل الاطمئنان على سلامة الوضع.
ولقد اشار" زياد القضاة" مدير هيئة الطاقة النووية الاردنية ان النشاط الاشعاعي الاسرائيلي في مفاعل ديمونة يتم رصده من خلال وجود محطات مراقبة تقوم بأخذ عينات من الهواء على مدار الـ 24 ساعة للتأكد من مكونات الهواء الموجود ويتم تحليل العينات ومن ثم ارسالها الى المحطة المركزية في عمان. واشار الى ان النتائج تؤكد خلو الاردن وهوائه من أية تساقطات ناتجة عن تفاعلات نووية او اطلاقات نووية كما يتم أخذ عينات من التربة من مئات المواقع على مدار العام ليتم جمعها وقياس مكوناتها التي من خلالها تظهر اي شيء في هذه العينات.
وقالت المتحدثة الرسمية باسم الحكومة الاردنية" اسمى خضر" في مؤتمر صحافي «حتى الآن لا يوجد رصد لأي معدلات غير طبيعية للاشعاع الصناعي وهو الاشعار الضار» واضافت ان «المسألة ليست محل استعراض سياسي بل مسألة دراسات»(3).

اماعلى الصعيد المصرى فان المفاعل يقع على الحدود المصرية الفلسطينية على بعد 650 كم تقريبا ومن الملاحظ ان نسبة المعدل الطبيعى لكل من مرض السرطان والكبد الوبائى والعقم فى مصر قد زادت بنسبة كبيرة فلم يوجد بيت مصرى الا ويوجد بداخله فرد او اكثر مصاب باحدى الامراض السابقة وتوجد ايضا بعض الحالات التى تجمع الثلاث امراض فى جسد واحد.
ولقد ذكرت مصادر برلمانية بمجلس الشعب المصرى أنه ليس هناك نية لدي هيئة المجلس في مناقشة طلبات الاحاطة والاسئلة التي قدمها النواب عن خطورة مفاعل ديمونة النووي علي الأمن المصري وما يمثله السلاح النووي الاسرائيلي بشكل عام من خطورة علي مصر، فلقد تقدم النائب المعارض" ابو العز الحريرى" باستجواب الى هيئة المجلس لمناقشة تهديد السلاح النووى الاسرائيلى على الامن القومى المصرى والذى حافظ النائب على تقديمه كل عام منذ ان بدا المجلس الحالى عام 2000 ولكن تم رفض هذا الاستجواب من قبل المجلس وعن مصادر برلمانية قالت ان المجلس يعتبر الملف من الموضوعات الشائكة التي يفضل ان يتم اجتنابها، واشارت الي انه جاري الاتفاق مع الدكتور فتحي سرور للاكتفاء بعقد جلسة خاصة للجنة الدفاع والأمن القومي ومكتب لجنة العلاقات الخارجية لدراسة الموضوع علي أن يحضر الاجتماع وزير الخارجية وممثل عن وزارة الدفاع، لمناقشة الاخطار التي يشكلها تطور السلاح النووي الصهيوني علي الأمن القومي المصري.
ولقد اتهم النواب البرلمانيون الحكومة بالتهرب من حضور طلبات الاستجواب والاحاطة حول المسلك الذى تسلكه الحكومة لمواجهة هذه المخاطر ولقد اشار النائب السيد حزين في طلب احاطة قدمه لوزير الخارجية انه لم يعد أمرا يحتمل السكوت عليه وأن النواب طال انتظارهم لمعرفة التحركات المصرية للتصدي لخطورة المفاعل النووي العجوز "ديمونة" علي الأمن المصري بعدما أثير عن وجود تسريبات للمفاعل وانه معرض للانهيار خلال اعوام قليلة. اضافة إلي ان العمر الافتراضي للمفاعل قد انتهي منذ 11 عاما. وهو ما يجعل السيطرة علي مادة اليوترونيوم التي ينتجها المفاعل أمرا مستحيلا، خاصة وان هذه المادة تتسبب في احداث شقوق في الاسمنت والحديد وهو ما يزيد من احتمالات انهيار المبني وان تتسرب بالتالي الكثير من مواده المشعة الي الخارج ولقد اشار النائب الي أمر في غاية الخطورة وهو أنه حتي الآن لم تعلن السلطات الاسرائيلية عن الأماكن التي يتم التخلص فيها من النفايات النووية الخاصة بالمفاعل ولا توجد معلومات عن أماكن دفنها وقال انه ليس من المستبعد ان تكون الحدود الفلسطينية القريبة من الحدود المصرية هي أماكن التخلص من هذه النفايات اضافة الي عدم استبعاد أن يتم دفنها في عمق البحر وهو ما يتسرب الي الشواطيء المصرية (4).
اما النائب المستقل" محمد خليل قويطة" فقد قدم طلب احاطة لرئيس الوزراء قال فيه ان اغماض الطرف عن المفاعل النووي الصهيوني العجوز أدي إلي ان اسرائيل اعلنت صراحة عن إنشاء مفاعل نووي جديد بصحراء النقب بعد التصدعات التي حدثت لديمونة أضاف ان اسرائيل شعرت بالخطر علي أمنها من المفاعل العجوز "ديمونة"، ولذلك قررت استبداله بمفاعل جديد، بينما تصر الحكومة المصرية علي عدم فتح هذا الملف وطرحه بقوة علي المجتمع الدولي، واتخاذ الاجراءات القانونية المطلوبة لادانة إسرائيل وبرنامجها النووي.
وقال قويطة إن اسرائيل شرعت بالفعل في بناء مفاعل نووي جديد في صحراء النقب وبالقرب من الحدود المصرية، في الوقت الذي جمدت فيه مصر - كما قال النائب - مشروعها النووي السلمي في مفاعل انشاص والعوجة بالسويس، بعد تكلفة وصلت لمليارات الدولارات(5).

فالى متى تظل اسرائيل هى الدولة المدللة فاين القانون الدولى والامم المتحدة ام انها تسلك مسلك عصبة الامم واين جامعة الدول العربية والاتحاد البرلمانى العربى ومنظمات حقوق الانسان المعنية بصفة خاصة بحماية الانسان واين المنظمات غير الحكومية ؟ هل هى مجرد صورة ... اين فعاليتها ؟ والى متى تستمر اسرائيل خارج نطاق معاهدة حذر انتشار الاسلحة النووية ؟
وانطلاقا من السرد السابق نستطيع ملاحظة ان الحكومات العربية غاضة بصرها عن كل الانتهاكات الاسرائيلية لشعوبها وخاصة الدول المرتبطة معها بمعاهدات سلام مثل مصر والاردن فهل هذه المعاهدات تعتبر الحبل الذى يطوق عنقنا... ؟ ام هناك ضغط خارجى اخر يستطيع بكل امكانياته حماية امن اسرائيل من خلال الضغط على الدول العربية ، فواشنطن تعمل اقصى ما فى جهدها من اجل انفراد تل ابيب بامتلاك ترسانة نووية فى منطقة الشرق الاوسط وذلك استنادا الى وقوف الولايات المتحدة فى وجه البرنامج النووى الايرانى والكورى ومن قبل العراق وليبيا.....فالى متى نظل تحت مظلة المزاج الامريكى الصهيونى وننظر الى الشىء وكانه لايعنينا؟ فنتيجة للقرارات والتصريحات الامريكية لصالح الكيان الصهيونى والصمت العربى اصبحت المنطقة كبركان مدمر على وشك الانفجار نتيجة لكثرة المفاعلات النووية بها وخاصة المفاعلات الاسرائيلية التى تعدت ال30 مفاعل وحتى الأن فلقد أنتجت اسرائيل من البلوتنيوم ما يكفي لتصنيع مئة سلاح نووي على الأقل وما لا يزيد عن مئتي سلاح على الأكثر فنحن الان يا شعوب الوطن العربى ارواحنا يتحكم فيها القوى النووية المتمثلة فى الكيان الامريكى والاسرائيلى.
وبالتالى ومن وجهة نظرى فان المسلك الطبيعى من وجهة نظرى هو:
· ادخال تعديلات على ميثاق الامم المتحدة كل فترة زمنية معينة يكون شاملا العضوية الدائمة بحيث اعتبار جميع الدول متساوية فى المكانة والتصويت داخل مجلس الامن بالاضافة الى فرض عقوبات جاسمة على عدم تنفيذ قرارات الامم المتحدة .
· التعديل فى ميثاق جامعة الدول العربية واعطائها دورا دوليا اكثر فاعلية.
· اعطاء صفة الرسمية الى المنظمات الغير رسمية المعنية بالانسان والبيئة.
· العمل على تحقيق التكاتف العربى وتفضيل المصلحة العامة على المصلحة الخاصة.
· العمل على عدم خروج المشاكل العربية خارج الاطار العربى.

المراجع:
1- http://www.albayan.co.ae/albayan/alarbea/2003/issue196/orbit/3.htm
2- http://www.albayan.ae/servlet/Satellite?cid=1096117745423&pagename=Bayan%2FBayanArticle%2FBayanArticle&c=Page
3- http://www.albayan.ae/servlet/Satellite?cid=1090729230727&pagename=Bayan%2FBayanArticle%2FBayanArticle&c=Page
4- http://www.gn4me.com/nahda/artDetails.jsp?edition_id=122&artID=391701
4- المرجع السابق

مشاهد من عرفات وطواف الوداع .. ماذا بعد هذا - أحمد فؤاد

في مثل هذا اليوم من كل عام يقف المسلمون على جبل عرفات لتأدية مناسك الحج , و لأن هذا اليوم عظيم عند الله فإن الجميع يكونون خاشعين لله رب العالمين وهم بين يديه راكعين ساجدين داعيين المولى عز وجل بالعفو والرضا والمغفره ودخول الجنه. لكني رأيت أن هناك من يعتبر الحج كرحلة سياحية أو فتره استجمام .. شاهدوا معي
و في طريقي إلى مسجد نمره لأداء صلاة الظهر , كان الزحام على أشدّه وبالتالي لم استطع أن أصل إلى المسجد ولكني وبعد مجهود شاق استطعت أن أجد مكاناً على بعد 600 متر من المسجد , وبمجرد انتهائنا من الصلاه , وفي طريق العوده إلى الخيام المخصصه لنا , كنا نسبح بحمد الله ونرتل بعض الأدعية , ونحن خاشعيين للمولى عز وجل , إلا أنه على ما يبدو أن هناك من كان له رأي آخر في موضوع الحج باعتبارها رحلة سياحيه أو لمجرد حصوله على لقب حاج , وإلا فلماذا يقف هذا الرجل وهو يرتدي ملابس الإحرام , ويربط على وسطه حزام مثبت عليه " علبة سجائر مارلبورو أحمر " ؟؟؟؟

مشهد آخر في الطابق الأخير من طوابق الطواف حول الكعبة في الحرم المكي , كنا في طواف الوداع , و أذن علينا لصلاة المغرب , فتوقفنا عن الطواف و اصطففنا لصلاة المغرب , ونظراً للزحام الشديد في هذا اليوم فقد تدافع الحجيج بطريقة مكثفه لدرجة أنهم قد أطاحوا بنا وأخرجونا من الصلاه , لدرجة أنني كنت أقف على ساق واحده وساق معلقه في الهواء , أخشى أن أسقط على الحجاج المعاقين على كراسيهم خلفي , و لا استطيع في الوقت ذاته أن أقف معتدلاً من الزحام الرهيب , وبالتالي فلم استطع الصلاه بالطبع , ووسط كل هذا الزحام ووسط صوت الإمام وهو يرتل القرآن في صلاته , إذا برجل سعودي يصرخ في رجل فلسطيني أو شامي على ما أعتقد لأنه لامس زوجته , والغريب أن الرجل الشامي رجل في الستين أو أكثر إلا أن هذا لم يشفع للرجل الذي تلقى الصراخ من الرجل السعودي , و لم يأبه لمطالبتنا إياه بالسكون والاستغفار على الأقل والقرآن يتردد من حولنا والحجاج يؤدون الصلاه , وقام الرجل الفلسطيني بالاعتذار للرجل وقال لله سامحك الله , و كأنما جن السعودي وانهال يصرخ عليه , بأنه من يظن نفسه كي يمن عليه و أنه إذا لم يسكت فوراً سيقوم بتعليقه على العامود الذي بجانبه في الحرم !!!!!!!!

أترك لكم التعليق على المشهدين الذان أدميا قلبي وأنا أقوم بأداء فريضه الحج العام الماضي , وأتسائل هل لتلك الدرجة وصل بعض الناس إلى عدم مخافة الله , وفي حرمه الشريف !!؟

حاكم سابقا - طارق جابر

يبدو أن مسألة تداول السلطة في بلادنا تحتاج، بين ما تحتاج إليه - كتأهيل الناس – حسب دعوى الحكام – تحتاج أيضا إلى تأهيل مماثل للحكام حتى يمكنهم تقبل مبدأ تداول السلطة و تصور حياتهم خارج سدة الحكم وكراسي العرش.



مسألة التأهيل للديموقراطية عند من يطلقها تنصب دائما على الشعوب على إعتبار أنها شعوب همجية غير قادرة على إستيعاب الديموقراطية وممارسة الحرية فضلا عن إختيار حكامهم وممثليهم، لذلك فإن هذه الدعوى تنصب وتركز على عملية لانهائية لتعليم وتثقيف والارتقاء بعقل ووعي ومستوى الشعب قبل أن يكون متاحا – دون مخاطر الفوضى كما يزعمون – أن يمارس الديموقراطية ويتمتع بالحرية ويتمكن من إختيار وإسقاط من يحكمه.

ومع ضرورة الاشارة إلى حقيقة أنه حتى بفرض صحة نظرية تأهيل الشعب تلك المقدمة على منحه حقه في الحرية والديموقراطية – ونحن نرى أن هذا التأهيل لا يأتي ولا يدرك إلا من خلال عملية إنتزاع هذه الحقوق وفرضها - فلا بد أن بعرف أن أحدا لا يعمل جديا على بلوغ هذا الهدف، ما يجعل الأمر مجرد مبرر و فزاعة لترحيل مسألة تداول السلطة وسائر حقوق المحكوم في إختيار وإسقاط ومراجعة ومحاسبة الحاكم إلى قيام الساعة.



المهم أنه بعيدا عن مسألة تأهيل الشعب، سواء كانت عبر تلك العملية اللانهائية من التثقيف والتعليم والانضاج أو من خلال كفاح الشعب لنيل حقوقه والوصول إلي مرحلة النضج، فإننا نجد أن الشعب ليس وحده من يحتاج إلى تأهيل لتحقيق الغاية، إذ أن الحاكم يحتاج إلى قدر أكبر من التأهيل والتثقيف والوعي، علما بأن العمل على تأهيل الحكام لا يقل صعوبة عن العمل على تأهيل الشعب.



لعل أول خطوة نحو تأهيل الحاكم لقبول مبدأ تداول السلطة والخروج منها دون تدخل عزرائيل ولا وقوع إنقلاب أو ثورة هي طمأنة الحاكم إلى أمرين، الأول هو أنه لن يلاحق قضائيا على أي جرائم أو تقصير وقع في عهده، والثاني أنه لن يفقد مورد رزقه بخروجه من السلطة.



فعلى المحور الأول يمكن أن تستحدث بلادنا القوانين والتشريعات اللازمة لتبرئة ساحة الحاكم من أي جرائم يرتكبها هو أو أحد أعوانه في زمن حكمه، ومنحه حصانة أبدية مفادها أن الوحيد الذي يحق له مراجعة الحاكم ومحاسبته بعد خروجه من الحكم هو الله عز وجل يوم الحساب.



رغم صعوبة هذا الاقتراح فنحن نثق أن الشعب على إستعداد لبذل هذه التضحية والتنازل عن هذا الحق – حق محاسبة الحاكم عن فترة حكمه حتى بعد خروجه من الحكم – في مقابل حصوله على حق إستبدال الحاكم، وعلى الشعب حتى يوازن بين الأمرين ويقف على جدوى المسألة، عليه أن يتذكر أنه في كل الأحوال لا يملك محاسبة الحاكم، فخير له أن يقايض حق منزوع أصلا في سبيل حق مطلوب، بمعنى أن ممارسة حق إختيار الحاكم مع ترك محاسبته أفضل من الحرمان من كلاهما.



على المحور الثاني وهو كفالة مورد رزق للحاكم خلال سدة الحكم، فلا بد أن يضطلع بذلك خيرة رجال علم النفس ليقنعوا الحاكم بأن الأضواء والمكاسب لن تتوقف بعد الخروج من السلطة، لاسيما وهناك نماذج حول العالم للأنشطة التي يمكن للحكام ممارستها بعد الخروج من السلطة.

من هذه الأنشطة إلقاء المحاضرات وكتابة السيرة الذاتية وتأليف الكتب والعمل في مراكز الأبحاث أو رئاسة الجامعات ومراكز البحث، هذا فضلا عن ضرورة بسط مزايا الحياة المختلفة التي تحرم السلطة من يوقم عليها منها، كالسياحة ولعب الجولف وإنفاق الأموال المكدسة دون مراجعة أو رقابة وكالسير في الطرقات والتسوق وتناول الطعام في الأماكن العامة وحتى الأنشطة الخيرية كجمع التبرعات وحتى الأنشطة الفانتازية كتوقيع الأوتوجرافات كمشاهير العالم إلخ ، ويجب أن يوضع برنامج مكثف وتفاعلي لغرس هذه المفاهيم و الحقائق في ذهن الحاكم بعد أن أطاحت بها وإقتلعتها مفاتن السلطة وأفقها الضيق.



إننا إذا تمكنا من تحقيق هذين الهدفين، تأمين الحاكم جنائيا وأمنيا وماديا ومعنويا بعد خروجه من السلطة بغل يد الدستور والقانون عنه بعد خروجه من السلطة كما هو الحال عن وجوده فيها، وببسط مصادر الرزق أمامه وإقناعه بفكرة أن هناك متع أخرى في الحياة خلاف السلطة ولا تقل عنها بهاءا ورونقا، إذا نجحنا في تحقيق ذلك قطعنا شوطا طويلا لبلوغ الحرية والديموقراطية، وإن بقي أمامنا خطوة أخيرة في غاية الأهمية.



هذه الخطوة الأخيرة تتمثل في إقناع الحاكم أن الشعب لن يتشرد أو يموت أو يقع فريسة الفوضى أو يصبح لقمة سائغة في يد الطامعين، وذلك إقرارا منا بأن عدد كبير من حكامنا إنما يحرم نفسه من سائر متع الحياة ويكرهها على جحيم السلطة من باب مسئولية الأب عن أبنائه ومن باب خشيته على الشعب ومصيره الذي يرى الحاكم أنه سيكون مهدد بالمخاطر والعواصف والأنواء من بعده.



أعتقد أننا – مع الإقرار بسخرية الفكرة – لن نتمكن من تحقيق حلم وجود حاكم سابق في بلادنا يراه الناس يمشي في الأسواق ويجوب الطرقات ويأكل الطعام إلا بتأهيل الحاكم أولا قبل تأهيل الشعب.



أما الخيار الآخر فهو ما يتحاشاه الجميع، الحاكم والمحكوم رغم أنه السبيل الوحيد الجاد لتأهيل كل منهما، وهو الكفاح والتضحية من أجل الديموقراطية والحرية مهما كان الثمن.

لا تمسحي دموعك يا امال - عبد الوهاب خضر

بقلم : عبدالوهاب خضر " المحرر الصحفى بجريدة الاهالى "



إتصلت بى الطالبة أمال حتى تهنئنى بمناسبة عيد الاضحى المبارك , فهى تسكن بقرية قريبة من قريتنا التى أقضى كل الاجازات بها , ولا أدرى ما السبب الذى يجعلنى سعيد جدا عندما أستمع الى صوت أمال على الرغم من ان الحديث الذى يدور بيننا كل عام تقريبا ليس له علاقة من بعيد او قريب بالسياسة أو الاقتصاد أو الاجتماع وانما هى فقط تطمئن على صحتى وتدعو لى بطول العمر وتشكر الله على أن قريتنا البسيطة والصغيرة إستطاعت أن تنجب صحفيا مثلى يفهم فى السياسة ويتحاور مع كبار المسئولين , وينتقد سياسات النظام دون خوف .

ولاول مرة فوجئت بان امال تبكى هذا العام وتشكو لى ما حدث فى الجامعة التى تدرس بها وهى جامعة كفر الشيخ حيث شاهدت ما لم تكن تتوقعة فى إنتخابات إتحاد الطلبة حيث إلتف طلاب الكلية حول طالبة بعينها وقالوا أن هذه الطالبة هى القادرة على قيادة إتحاد الطلبة داخل الكلية الا ان قائد الحرس كان له وجهت نظر أخرى وبعد أن نجحت الطالبة التى جاءت بإرادة طلابية واسعة قرر قائد الحرس وأساتذة الجامعة إعادة الانتخابات مرة أخرى وتزويرها ونجح احد عملاء الامن والحرس بالتزوير طبعا !!

بكت أمال فى التليفون وتسألت : كيف تثق فى اساتذة الجامعة المفترض فيهم القدوة بعد ما تحالفوا مع الامن وزوروا إرادة الطلاب ؟ وكيف تتعامل مع حرس الجامعة المفترض فيهم حماية الطلاب والحفاظ على حقوقهم وهو الذى اهدر تلك الحقوق ؟ وكيف تثق بلائحة طلابية تدعو الى تنمية الروح الوطنية لدى الشباب بينما هى تضع كل الامور فى قبضة الامن ؟

تحدثت معى امال لاول مرة فى السياسة والاجتماع وقالت لى أنها تعرف معلمة تخرجت منذ ثلاث سنوات ضمن اوائل الجامعة وتم تعينها هذا العام بمرتب لا يزيد عن 100 جنية قيمة 2 كيلو لحمة ؟

لاول مرة اشعر ان أمال غاضبة وقالت لى انها وزميلاتها أصبحن يتحدثن فى السياسة فى الخفاء وكأنهن يسرقن , لان العمل السياسى ممنوع داخل الجامعة , قالت أمال أن كل زملائها يكرهون الحكومة ورئيسها ويكرهون الامن وأساتذة الجامعة , وأنهم فقدوا الثقة فى المستقبل والحياة فى زمن القانون فيه ليس له مكان بل يتم " تفصيلة " لصالح حفنة من رجال الاعمال ولصوص البنوك ومخربى الاقتصاد وكلاب السلطة , ومزورى الانتخابات ودعاة الاستفتاء , بينما الشعب الفقير مطحون يئن ويعانى من الفساد والفقر والجوع والمرض.

شكرا لك يا أمال لانك أكدى لى أن الرفض الشعبى ما زال قائما ضد كل تلك السياسات التخريبية , وأن مصر بخير , وأن دموعك هذه هى الغيث الذى سوف يتبعة مطر شديد ولذلك فأنا أقول لك : لا تمسحى دموعك يا أمال .

انتهت زفة الانتخابات الفلسطينية - يوسف فضل الله

" أي قدر أو حظ قادك

إلى هذا المكان ، قبل يومك الأخير؟

من الذي أرشد خطاك؟

أجبته : " هناك في الأعلى ، في العالم الواضح في طريقي،

ضعت في واد من الكآبة ،

وقبل أن يكتمل عمري ، ضللت "



دانتي ، الجحيم ، النشيد xv

لم تكن نتائج انتخابات ديمقراطية الإحتلال الإسرائيلي للرئاسة الفلسطينية مستغربة علي سواء كانت النتائج حقيقة ، لا أرغب التشكيك فيها أو التعليق عليها ، أو أنها أصطنعت لتظهر حقيقية لأن هذه النتائج لن تغير قناعاتي من عصابة الإفك المتواجده في بيت الطاعة في رام الله . وقد علق رئيس الوزراء الحالي والتالي ( أبو العلاء ) :" أن الشعب الفلسطيني يعرف الديمقراطية " وكأن كل هذه التنازلات من القيادة الفلسطينية هي بهدف الوصول بالشعب الفلسطيني إلى مرحلة دمقرطة حياته تحت الإحتلال بإختيار قيادة منتخبة له لتكون قادرة على تلبية أهداف اسرائيل وذلك بعد أن يحقق الشعب الفلسطيني حلم حياته في حمل بطاقة انتخابية سحرية .هل هناك نعمة مثل نعمة أن يرزقنا الله مثل هذه القيادة التي عرفتنا على المفعول البندولي السريع لمثل هذه الإنتخابات . فأول تأثير لهذه الإنتخابات أن قام لاجئو الشتات باعداد حقائب سفرهم وهم منتظرون الآن على طرقات وارصفة الشوارع العربية في الخطوة ما قبل الأخيرة للعودة .وتأثرا بمشاهدة فيلم " غاندي " قام اللاجئون باحراق بطاقات تموين وكالة الإغاثه استعدادا ليس لطلب الإحسان من العدو بل لأن "المعاناة سترفع عنهم " بعد أن عرفوا أن الديمقراطية هي صندوق الانتخابات فقط !!!

أول تصريح واعد (فقعنا) به الرئيس المنتخب ان أهدى هذا النصر المؤزر على العدو إلى ( عرفات ) هكذا قالها ( عرفات ) حاف بدون أي صفة مثل الرمز أو الرئيس الخالد ، والله يعلم والعبد أيضا يعلم أين هو الآن . هل هذا الإهداء سيهدئ من قلق روح عرفات أو أنه سيدخله الجنه أو سيخرجه من نار جحيم دانتي الياري . لعل هذا الإهداء هو تَقَوّل إيحائي للآخرين بأن مهندس أوسلو لن يصل به المصير إلى ما وصل إليه مصير عرفات ؟؟

ثم فقعنا الرئيس المنتخب بتصريح ثاني : " بالإنتقال من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر" حقيقة أحسده على روح المغامره هذه وجرأته الواضحه بتلفظ تعبيرات (ارهابية ) مصنفه حسب القاموس السياسي الأمريكي المعاصر الخاص بمنطقة فلسطين والعراق وأفغانستان . لم أعرف بعد ماذا يعني بالجهاد الأصغر ؟ أهو الكفاح المسلح ؟ لم أر أبو مازن أو سمعت أنه أطلق رصاصة واحده ولو بطريق الخطأ تجاه ما زل لسانه به نطقاًبـ "الأعداء الصهاينة " . لم أخضع مطولاً لحالة التباس المعاني هذه ، إذ أتبع المجاهد أبا مازن تصريحه باطروحه تبريرية اعتذاريه عن زلة لسانه التي تفوه بها " العدو الصهيوني " . انها لحظة من لعنات الشيطان الذي يريد أن يكسر حالة الوئام بين الجيران مع أن العبارة توصيفيه لحقيقة أن العدو لا يخجل أن يكون صهيونياً . قبلت إسرائيل الإعتذار وسيقلع أعضاء كنيستها عن وصفنا بالدود . أنه مكسب مقابل مكسب ! فرئيس أمريكا زل لسانه مرارا بحقنا واعتذر وقبلنا اعتذاره لتسامحنا الذي أظهر ضعفنا . وتفهمت أمريكا الوضع لأنها مقتنعه أن القضية الفلسطينية بأيدي أمينة فوجهت دعوة للرئيس الفلسطيني لزيارة البيت الابيض لأن أبو مازن طال انتظاره وبعد غيابه عنه وكما سعد وأسعدنا تصريح الرئيس بوش حين قال أن أبا مازن : " رجل جيد وقادر على جمع إئتلاف من أجل السلام " .

الشيء الذي يفقع المرارة احتفالات الفلسطينيين في مخيم عين الحلوة ( أكبر مخيم في لبنان ) ومخيم الرشيدة بفوز أبو مازن وإبدائهم الأسف على عدم تشرفهم بالمشاركة بانتخابه . الناس تعشق الكذبه المحبوكه وتريد استمراءها واستمرارها لأسباب مرضية أو شخصية أو عقديه أو حتى اقتصادية . فالكثير من مواطني المعارضه في العالم العربي ومنهم أبناء المخيمات الفلسطينية يعتبر أن انتخابات العراق في ظل الإحتلال الأمريكي غير جائزة وانها ستكون مزورة . أما الإنتخابات الفلسطينية في ظل الإحتلال الإسرائيلي فهي شرعية ومرضي عنها . يا سبحان الله !!!

هل يعني انتخاب أبو مازن اقرارا فلسطينيا بأن الخيار العسكري الفلسطيني قد سقط؟ وإذا كان خيار المفاوضات المسموح به وفق منطق القوى السائد في المنطقة فما هي الأسس والقوى التي تدعم أبو مازن في مفاوضاته لتحقيق وعوده ؟ ومن سيحاسبه إذا لم يف بوعوده من الرخاء والسلام للشعب الفلسطيني والتي أطلقها ارضاءً وتسويقا لنفسه أمام الشعب الفلسطيني مع قناعته الشخصية بأنه لن يحققها . وماذا لو برر أبو مازن بقاء الوضع على ما هو عليه وأنه اجتهد ولم يقدر على التغيير ؟ هل الانتخابات الفلسطينية تمثل حالة اليأس التي وصل اليها الشعب الفلسطيني للخلاص من البؤس المتشرك المفروض عليه من السلطة وسلطة الإحتلال كما عبر أحد المنتخبين : " أنا سأنتخب أبو مازن لأنه أجرى اتصالات مسبقة مع إسرائيل لإنهاء الوضع " وآخر عكس حالة انتكاسية نفسيه حين قال :" خلينا نخلص من هذا الوضع " . أصبح أبو مازن الحلم الحي لخلاص الشعب الفلسطيني من الإحتلال والوضع الإقتصادي المتردي والفساد الإداري والمساجين والمعاقين والجرحى وتحويل أموال وزارة الحربية الفلسطينية ( السرقات) إلى مرافق الصرف الإجتماعي .

أفضل أن نبتعد عن سادة التلميع المكابرين ولنتحاور حول أمراضنا ونغير ما بقرارة أنفسنا وماهيتنا . أم ترانا ألفنا كل عادة سيئة واعتبرناها شيء عادي .

الوضع الجديد الموعود لن يخرج عن اطار تحسين الحالة الإقتصادية بعودة العمال الفلسطينيين للعمل داخل إسرائيل وإلهاء الشعب بمهرجانات غنائية وعودة نادي القمار في أريحا للعمل وبقاء زلم السلطة في مراكزهم وتمتعهم ببطاقة Vip الإسرائيلية للتسوق في شارع ديزينكوف في تل أبيب .

ما أكتبه لن يكسر بيضة لأن معظمنا اكتشف مسبقا أن البيضة مكسورة وليس هناك مُحَّه أو بياض لكن أرجو بل أتوسل إلى أبي مازن وفوقها بوسه وحبة مسك أن يخيب ظني السيء به وسلطته ويثبت العكس بأنه ليس بائع الوهم والضياع وأن يحقق النجاح في مساعيه بإحلال السلام والأمان للشعب الفلسطيني .كيف ؟ هذه مشكلته ! أم أننا سنبقى نعيش في زمن سَحَّاج سياسي جديد ؟

من أجلكم سيادة الرئيس - محمد هشام عبيه

أعتقد انني لست الوحيد الذي تأثر كثيرا بحوار السيد الرئيس للإعلامي عماد الدين أديب ،خاصة عندما تحدث الرئيس عن متاعب الحكم ومشاكله وكيف انه لايستطيع أن يتجول أو أن يذهب إلي مطعم دون قيود ، تلك القيود التي تلاحقه حتي عندما يسافر بالخارج، بل أن التاثر بلغ مني مداه عندما وصف الرئيس حكمه لمصر بأنه في "معتقل" ، لذا فإني – ومن منطلق حبي الشديد للسيد الرئيس وحرصي علي راحته – أدعوه إلي أن يرتاح قليلا من هذا الهم الرئاسي ، أدعوه إلي أن يترك سدة الحكم في مصر لأننا جميعا لانرضي ابدا أن يظل معتقلا – علي حسب وصفه- طوال أكثر من 24 سنة هي فترة حكمه السديدة ولايرضيني ولايرضي أي مواطن مصري صالح أن يظل السيد الرئيس في هذا المعتقل لمدة ست سنوات أخري – أطال الله في عمره – عندما نوافق جميعا في نوفمبر القادم علي أن يظل رئيسا لنا ليقترب بهذه المدة الفريدة من مدة حكم رمسيس الثاني ومحمد علي مع فارق الإنجازات والريادات التي تحسب للسيد الرئيس بطبيعة الحال ، فهل يوافق السيد الرئيس علي طلبنا هذا ، خاصة ونحن قد أعتدنا منه تقبله للرأي ألأخر دوما في ظل الديمقراطية التي نعيش فيها وحرية الرأي غير المسبوقة التي لم نعرف معناها إلا في عصره .
صدقني سيادة الرئيس هذا الشعب لايستحق أن تظل من أجله في السلطة/ المعتقل بل هوالذي يستحق ذلك -المعتقل- لا السلطة طبعا !
صدقني سيادة الرئيس طلبي هذا من أجلكم أنتم لا من أجلنا نحن ، أنت الذي تحتاج إلي الراحة من كل هذه المسؤوليات ، وانت الذي في حاجة إلي أن تقدم لهذا الشعب "النمرود" درسا عمليا في كيف أن كلمة رئيس دولة هذه لاتعني رفاهية بقدر ماتعني كل المسؤولية، فمارأيكم سيادة الرئيس في أن تعطي لهذا الشعب الحق في أن يختار رئيسا أخر؟ دع هؤلاء الذين يتكلمون عن تدوال السلطة والحرية والديمقراطية يكشفون لنا عن "شطارتهم " ..ولنري من منهم يمكنه أن يتحمل ان يظل في السلطة 24 عاما كاملين، ولنري هل سيتحمل الشعب المصري حاكما غيركم طوال هذه المدة ؟ لنري هل هناك من سيستطيع أن يبقي وزيرا في حكومته لأكثر من عشرين عاما متصلين ، لنري هل منهم من سيستطيع ان يجعلنا نصل إلي حالة الاستقرار والسعادة التي نحن فيها ، المياه كما يقولون تكدب "الغطاس" ..فدعهم سيدي الرئيس..دعهم يجربون ..ودع هذا الشعب يعرف قيمة النعم التي يعيش فيها ..لاتفعل هذا من أجلنا فنحن لانستحق..أفعل هذا من أجلك أنت ومن اجل راحتك..وصدقني كلنا سنؤيدك ..

تعليقا على مقال الاستاذ زهير جبر في عرب تايمز حول الحج - حسام عطا الله - عمان

إسمحوا لي بالتعليق على أساس أنني شاهد عيان حيث أديت فريضة الحج عام 1998 عندما كنت أعمل بالسعودية

تصرفات الحجاج الأفارقة التي ذكرها كاتب المقالة حقيقية تماما ويماثلها تصرفات الحجاج الباكستانيين وكذلك القادمين من شمال تركيا الذين هم فلاحون لا يعرفون شيئا عن العالم خارج بلادهم

وجميع هذه التصرفات تأتي سبة في وجوهنا نحن الذين ندعي أننا حماة الدين والشريعة وأننا قائمون على نشر الدين الإسلامي في بلاد العالم

السبب الأساسي في هذه التصرفات هو جهل هؤلاء المساكين بأمور دينهم حيث أن كل ما يعرفونه حاليا هو القرآن وأركان الدين وكيفية تأديتها فقط ولا يعرفون شيئا من أمور الفقه الديني ولا لماذا شعرت الأمور والأحكام أو لماذا تصرف الرسول (صلعم) هذه التصرفات. وبالمناسبة يحرص جميع المسلمون الهنود والباكستانيون على تغطية رؤوسهم أثناء الصلاة إحياءا لسنة رسول الله في تغطية رأسه ويصل بعضهم لاعتبار أن الصلاة لا تصح بدون غطاء للرأس وكذلك يطلقون لحاهم ويصبغونها بالحناء.

ولذلك فإن هؤلاء الناس الذين قطعوا البوادي والقفار لتأدية فريضة الحج - وبعض الأفارقة يقضي حوالي سنتين في رحلة الحج- يحاولون التمسك بحذافير الأمور التي سمعوا أنها من أركان الحج بحيث يكونوا متأكدين أنهم لم يفرطوا في أي شئ ولم يضع منهم أي ثواب، وذلك لأنهم لن يستطيعوا تأدية الفريضة مرة ثانية وأيضا ستكون لهم مكانة هائلة في مجتمعاتهم بعد حصولهم على لقب حاج

ومن هذه الأمور المعتادة هي التدافع أثناء رمي الجمرات وهذا سببه أن بعض المشايخ المتشددين يصرون على أن يكون رمي الجمار بين الظهر والعصر ويمكنكم تخيل ثلاثة ملايين حاج يعبرون في منطقة الجمرات خلال ساعتين وقد اضطرت السلطات السعودية لاستصدار فتوى تبيح رمي الجمرات في أي ساعة من ساعات اليوم لتقليل الزحام

ويزيد على ذلك أنه من السنة أن يرمي الحاج الجمرة الأولى ثم يدعو الله بما شاء وكذلك الجمرة الثانية ولكنه لا يدعو بعد رمي الجمرة الثالثة بل ينصرف مباشرة، وتجد الحجاج الأفارقة والباكستانيين يلقون الجمرات ثم يقفوا مكانهم للدعاء غير مبالين بسيل البشر القادم خلفهم مما يتسبب في زحام شديد وتبدأ الحوادث. وإذا وجد هؤلاء الحجاج من يقول لهم إرموا الجمرات ثم ابتعدوا قليلا عن المكاان وبعدها إدعوا الله بما تريدون لقلل ذلك من التزاحم ، وأنا شخصيا لا أعرف كيف خرجت سليما من هذه الموقعة التي مات فيها عدة ألاف تحت الأقدام وإن كنت أعترف أنني لجأت للعنف واستخدمت قوتي الجسدية للنجاة

وحكى لي زميل جاء اليوم من الحج أنه شاهد هؤلاء الأفارقة والباكستانيين يرمون الجمار ويقفون للدعاء غير مبالين بالأمطار الغزيرة ولم يفكروا في أن يذهبوا لمكان يحتمون فيه من الأمطار التي كادت تودي بحياتهم

ومن الأمور الأخرى أن هؤلاء الأفارقة لا يعرفون أن النظافة من الإيمان بحيث تجد أن المكان الذي يمرون عليه غاية في القذارة.

أما عن الحجاج الإيرانيين الشيعة فحدث ولا حرج عن الخزعبلات التي يفعلونها وخصوصا في منطقة البقيع بالمدينة المنورة

وكل عام وأنتم بخير

حرب الزبالين - د. ميشيل حنا

تأتى عربات القمامة التابعة للشركة الأجنبية لتفريغ الصناديق فى حوالى الواحدة صباحا. منذ حوالى العاشرة مساء وحتى ذلك الوقت تطوف بالشوارع عربات كارو تجرها الحمير يقودها الزبالون القدامى. تمر هذه العربات على صناديق الشركة الأجنبية تفتشها وتنتقى منها كل ما هو قابل للانتفاع به، من مواد بلاستيكية، وزجاج، وألواح كارتون، وورق وخلافه. يحملونها على عرباتهم وينصرفون.

لازلنا حتى الآن ندفع المبلغ الشهرى المعتاد لزبال الحى التقليدى الذى يأتى يوما بعد يوم ليأخذ القمامة من أمام البيت كما اعتدنا دائما. ندفع أيضا مقابل جمع القمامة الجديد الذى يضاف إلى فاتورة الكهرباء صاغرين، والذى يزيد تلقائيا بزيادة استهلاك الكهرباء، فقط لأننا لا نستطيع الإستغناء عن الكهرباء فى هذا العصر!

هناك أيضا عمال البلدية الذين كانوا يتولون نظافة الشارع قبل قدوم الشركة الأجنبية، هؤلاء أيضا لازالوا فى أماكنهم، ويتقاضون رواتبهم مقابل الفرجة على عمال الشركة الأجنبية وهم يعملون!فما الذى تغير في الشوارع منذ بدأت الشركة الأجنبية عملها؟ هل أصبحت مصر قطعة من أوروبا؟ لم يحدث، بل إن الشوارع الجانبية تعانى إهمالا بصورة أكبر من الأولى. كل ما حدث هو أن الأعباء المالية تضاعفت والأرصفة امتلأت بصناديق كريهة الرائحة.

نبذة مختصرة عن تاريخ مصر الفرعونية - حسين العشري

عصر ما قبل الأسرات:
كان يعيش المصريون في الزمن السحيق فرادي يحترفون مهنة
الصيد لياكلوا،فقد كانت المنطقة كلها ضمن
الناطق الممطرة،وبمرور الزمن إنحسر المطر نحو الجنوب
ليجري الزائد منها شمالا مكونا نهر النيل،فلم يجدوا
إلا أن يرحلواالى ما حول النهر وبنوا القري والمدن وتكون
منهم عدة ولايات:
٢٢ ولاية في الشمال و٢٠ ولاية
في الجنوب.
إتحدت ولايات الشمال وسميت مملكة الشمال:
العاصم{ بوتو(تل الفراعين)
التاج أحمر
الرمز..نبات البردى
الإلآه...الحية
إتحدت ولايات الجنوب وسميت مملكة الجنوب:
العاصمة...نخن
التاج...أبيض
الرمز...زهرة اللوتس
الإله...الرخمة(أنثى النسر)
وتدل آلآثار بأنه كان هناك نزاع متكرر بين مملكتى الشمال
والجنوب

عصر الأسرات:
وفيها توحدت المملكتان بقيادة مينا(نارمر) فى مملكة
واحدة،حكمتها أسرات تتكون كل منها من مجموعة من الملوك
تنتسب إلى دم واحد.
ثلاثون أسرة حاكمة...قسمت إلى عصور ينتهى كل عصر بحالة
من الفوضى والإضطراب.
١- عصر الدولة القديمة:
٣٢٠٠ق م
---٢٠٦٥ق م
الأسرات من(١-١٠
.. الإله بتاح
بدأت باتحاد المملكتين ،عاصمتها منف وأول ملوكها مينا
عصر بناء الأهرامات ..أشهر ملوكها، زوسر.. خوفو..
خفرع.. منقرع
حكومة قوية صدت غارلت الليبيين والنوبيين،
ضعفت بدءا من الأسرة السادسة،وعرف العصر من األسرة
السابعة إلى إلى العاشرة بعصر حكام الأقاليم
٢- عصر الدولة الوسطى:
٢٠٥٦ق
م----١٨٥٠ق م
الأسرات من ١١-١٦ الإله
أوزيريس
عاصمتها ظيبة وأشهر ملوكها إمنمحات الأول..سنورسرت
الثالث،صاحب قناة سيزوستريس
ول كن ضعفت الدولة واستقل أمراء الأقاليم من الإقطاعيين
فرصة ضعف الملوك واستقلوا بالحكم أثناء السرات
١٣و١٤
وسمى هذا بعصر الإقطاع -أحلك العصور..إذ طمع فيها
الأسويون وهكسوس وأغاروا على الدلتا وحكموها وكونوا
الأسرة١٥ و١٦ ...هكسوس=(عرب
بدو)وقد أدخلوا إلى مصر الخيول والمركبات ودخل يوسف عليه
السلام مصر فى
عهد الهكسوس وفى عهده حصلت المجاعة.
٣-عصر الدولة الحديثة:
١٨٥٠ق
م---١٠٩٠ق م
الأسرات من١٧-٢٠.. الإله
آمون رع
الأسرة١٧: وآخر ملوكها أحمس الأول وتحت
حكمه توحدت مصر والنوبة-وطرد الهكسوس من مصر والشام
تكوين جيش قوي تمكن به تحتمس الثالث إنشاء إمبراطورية
ضمت مصر وسوريا.
جاء إخناتون ومعه الثورة الدينية التى إنشغل بها عن
السياسة،فضعفت الدولة،وهاجمها الحيثيين من الشمال
والعبرانيين من الشرق ..كان الإله وقت إخناتون هو آتون

وفى نهاية الأسرة العشرون إزدادت الأخطار وهددت مصر
وتمكنت منها،
٤-عصر الحكم
الأجنبى:١٠٩٠ق
م---٣١ ق م
الأسرات٢١ -٣٠ آمون رع ثانية
ملوك ضعاف- طمع الأجانب- إغارة على مصر وتوالى حكم مصر
الليبيون والنوبيون والأشوريون
إنتفاضة ملك مصر بسماتيك الأول وطرد الأشوريين وأسس
الأس٢٦ ،ولكن كانت إنتفاضة قصيرة،إذ بعدها
وقعت البلاد تحت حكم البابليين ومن بعدهم الفرس ثم
اليونان وخلفائهم من البطالمة..ثم غزو الرومان فى عهد
الملكة كليوباترة آخر ملوك
الأسرة الثلاثون،وبهزيمة هذه الملكة فى موقعة أكتيوم
البحرية ٣١ق م-إنتهى حكم الفراعنة ودخلت مصر
تحت حكم الرومان حتى دخول العرب وسيطرتهم كاملا علي مصر
٦٣٩--٦٤٥

الثلاثاء، ذو الحجة 14، 1425

حاجة السوريين الى تجمع مستقل للكتاب والصحافيين - سارة فايز - سوريا

عاشت سورية عقودها الاخيرة في اطار نظام سياسي عمل على تأطير المجتمع بما يسمح له بالسيطرة عليه ومصادرة حقه في التعبير عن نفسه الا بما تسمح حدود ومنطلقات النظام السياسية القائم، وبهذا المعنى، فقد سعى النظام الى تأسيس منظمات اجتماعية ومهنية محكومة بسياسته، وحيث كانت هناك منظمات اجتماعية ومهنية قائمة، فقد جرى اعادة ترتيب هذه المنظمات وفق ما تتطلبه سياسة النظام، والذي حرص باستمرار على وضع هذه المنظمات تحت عينه الساهرة للحد من اية تبدلات في مواقفها، يمكن ان تتعارض مع سياسة النظام على ما حدث للنقابات المهنية السورية في بداية الثمانينات، عندما جرى حل تلك النقابات واعادة تشكيلها مجدداً بسبب اطروحاتها الاصلاحية.
وفي اطار هذه السياسة الرسمية، تم تأسيس اتحاد الكتاب العرب في العام 1969، كما جرى تحويل نقابة الصحافيين السوريين المؤسسة منذ العام 1933 الى اتحاد للصحافيين في العام 1974، وفي الحالتين جرى اعتبار، ان اتحاد الكتاب واتحاد الصحافيين تنظميين حصريين للكتاب والصحافيين السوريين.
وكما كان عليه الحال في تأسيس اتحاد الكتاب العرب من حيث حصر العضوية فيه بالمنتمين الى الحزب الحاكم و"اصدقاء الحزب"، فقد اقتصرت العضوية في اتحاد الصحافيين على البعثيين و"اصدقاء الحزب"، اضافة الى اقتصار العضوية فيه على العاملين في المؤسسات الاعلامية الرسمية بما يعنيه ذلك من تشديد قبضة النظام السياسي على الصحافيين.
وطبقاً لظروف تشكيل الاتحادين، وشروط العضوية فيهما، فقد جرى استبعاد عشرات من خيرة الكتاب والصحافيين المعروفين والذين كانوا في عداد صانعي الاجواء الثقافية في سورية الخمسينات والستينات، والتي تجلت في اشاعة اجواء فكرية وسياسية ونتاجات ابداعية ميزت سورية، التي كان لها حتى وصول البعث الى السلطة صحافة حرة ومتعددة، وفيها عشرات من اهم الاقلام الصحافية، التي فرضت نفسها لاحقاً على الصحافة العربية عندما جرى تهميشها في بلدها.
وكان بين الاثار المباشرة لـ"تبعيث" اتحادي الكتاب والصحافيين السوريين، ان جرى استبعاد المختلفين من الكتاب والصحافيين الذي غالباً ما كان ينظر لهم باعتباره "اعداء" او "عملاء" وفي اقل الاحوال تشدداً باعتبارهم "غير متعاونيين"، الامر الذي منع اتحاد الكتاب ومثيله اتحاد الصحافيين، من ان يصبح منظمة اجتماعية ذات طابع وطني.
غير الاثر السابق، لم يكن وحيداً في تركيبة اتحادي الكتاب والصحافيين، بل تبع ذلك اثر آخر، وهو تسليم الاتحادين الى هيئة من المنتفعين البيروقراطيين قليلي المواهب والخبرات ومحدودي الثقافة، لتولي ادارة الاتحادين، وطوال أكثر من ثلاثين عاماً نادراً ماجرت تغييرات مهمة في رموز هيئة المنتفعين تلك، ولعل استقرار شخصين محددين في منصب رئاسة الاتحادين مثال على ذلك، وان كان ليس المثال الوحيد، حيث بعض اعضاء المكتب التنفيذي هنا وهناك، قائمون على كراسيهم لفترة تقارب فترة الرئيسين.
وقد ترتب على استقرار هيئة المنتفعين في الاتحادين المذكورين، تحويل الاتحادين الى مزرعة شخصية، تدر الارباح على المنتفعين وبطانتهم مالاً وسفراً ومزايا اخرى وسلطات وعلاقات منظورة، واخرى غير مرئية لكنها محسوسة، جعلتهم قادرين على الاحتفاظ بوجودهم رغم كل التغييرات والتبديلات التي شهدتها سورية ونظامها السياسي في العقود الماضية.
وفي سياق السيرة الطويلة لهيئة المنتفعين في اتحادي الكتاب والصحافيين وفي اطار ممارساتهما، فقد كانت الامور الابداعية والمهنية، التي تخص الكتاب والصحافيين السوريين في المراتب الدنيا من اهتمامات قيادة الاتحادين، التي لم تبادر أي منهما الى خطوات من شأنها تطوير القدرات الابداعية والمهنية لاعضائها، بل ان اتحاد الكتاب وفي ضوء التحسن في موارده المالية نشط لاصدار دوريات وكتب عديمة القيمة فنياً وابداعياً، كان اثرها الوحيد هدر امكانيات الاتحاد، وتوزيع فتات من امواله على هيئة المنتفعين واطرهم المقربة لشراء الضمائر، وتقديم رشوات متواضعة في وقت ضاقت فيه سبل الحياة وتزايد فقر العاملين فيالميدان الثقافي، فيما عجز اتحاد الصحافيين طوال حياته عن اصدار ولو نشرة اعلامية، وهو واقع لاتبرره قلة الموارد المالية لدى الاتحاد.
ان حال اتحادي الكتاب والصحافيين السوريين، لم يمنع دخول اعضاء جدد لهذين الاتحادين من خارج شروط العضوية فقط، بل جعل كثير من الكتاب والصحافيين الذين نشطوا في الثلاثين عاماً الماضية، وكونوا اسماءاً مهمة في عالم الثقافة والابداع والفكر والصحافة العربية عازفين عن الانخراط في اطر هذين الاتحادين، مما كرس انقساماً وتمايزاً حاداً في البنية الثقافية والاعلامية السورية، حيث جسدين تنظيميين مترهلين ومحدوي الفاعلية والثأثير، مقابل تشعبات غير منتظمة لكنها نشطة وفاعلة وذات اثر وسمعة.
لقد توالت دعوات الاصلاح في الحياة السورية على مدى السنوات الماضية، وكان الاساس في اصحاب تلك الدعوات مثقفون وكتاب وصحافيون، لم تجد دعواتهم أي صدى لها في الاتحادين العتيدين، وعجز أي منهما عن اتخاذ اية مبادرة اصلاحية باتجاه اعادة صياغة بنيته الداخلية، وبناء وترميم علاقاته مع وسطه وبيئته المحيطة، بل ان تحولات كهذه لايبدو انها يمكن ان تحصل مالم تصدر اوامر من القيادة السياسية، التي وان مضت نحو اصلاحات ما، فان آخر ما سيكون من خطواتها في الهوامش البعيدة ومنها اتحادي الكتاب والصحافيين.
ان واقع الحال في الاتحادين، يتطلب تصعيد الدعوة من اجل اصلاحات حقيقية في الاتحادين، تأخذ بعين الاعتبار احتياجات ومصالح اغلبية الاعضاء، لامصالح القلة التي تجير وجود الاتحادين لصالح النظام السياسي.
غير ان امر التحرك من اجل الاصلاح في اتحادي الكتاب والصحافيين، لايمكن ان يكون مجدياً وفاعلاً دون مثال عملي، يمكن ان يقدمه الكتاب والصحافيون الموجودون‏ بصفة مستقلة خارج الاتحادين من خلال انشاء تجمع للكتاب والصحافيين المستقلين، تجمع ينتظم في صفوفه الذين يشغلهم الابداع والحرفية العاليين دون ان يخضعوا لشروط سياسية وادارية على نحو مايحصل في اتحادي الكتاب والصحافيين.
ولاشك، ان قيام تجمع كهذا سيكون حدثاً مهماً في الساحتين الثقافية والاعلامية السورية، اذ لن يكشف بوضوح واقع البؤس الذي يعيش في ظله الكتاب والصحافيون واتحاديهما فقط، بل يساهم في تقديم صورة اخرى لما يمكن ان يكون عليه الحال من خلال نشاط المعنيين انفسهم وبجهودهم ومبادرتهم الخاصة.

القاضي منذر وقبة القصر - عبدالرحمن مصطفى

يعتبر عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله الملقّب بعبد الرحمن الناصر ، هو أول من اتخذ لقب (خليفة) من أمراء الأندلس إلى جانب ذلك فقد كان أحد أقوى الشخصيات في العالم آنذاك ..وتحديدا في أوروبا

، حيث كان أحد أهم الشخصيات الأوروبية في تلك الحقبة.

وكان في عصره قاضيا يدعى منذر بن سعيد البلـّـوطي ، له قصة مع الخليفة أتمنى أن أعرضها عليكم بأسلوبي بعيدا عن الأسلوب التراثي التي كتبت به في كتاب (تأريخ قضاة الأندلس ) الذي سماه مؤلفه الشيخ أبو الحسن بن عبد الله بن الحسن النباهي المالقي الأندلسي (كتاب المرقبة العليا فيمن يستحق القضاء والفتيا).


وأترككم الآن مع القصة..

[ كان الخليفة الناصر أحد أعظم حكام الأندلس .. وكان من أهم أعماله العمرانية بناؤه مدينة (الزهراء) كعاصمة ملوكية جديدة ، و التي بنى له فيها قصرا كان تحفة فنية ، حتى أنه قد جعل سقف إحدى القباب به مغطى بقراميد مغشاة الذهب والفضة ، حتى إذا ما انعكست عليها أشعة الشمس أحدثت وهجا شديدا ، وأنفق في ذلك مالا كثيرا، حتى أصبحت محل حديث زواره..

ودائما ما كان يدور ذلك الحديث في بلاطه ..

يسأل الناصر : " هل رأيتم أو سمعتم ملكا كان قبلي فعل مثل فعلي هذا أو قدر عليه..؟ "

فتأتي الإجابة : " لا يا أمير المؤمنين.. ! وإنك لواحد في شأنك كله ، وما سبقك إلى مبتدعاتك هذه ملك رأيناه ، ولا انتهي إلينا خبره..! "

حتى دخل عليه يوما القاضي منذر بن سعيد البلوطي .. فسأله الخليفة عن رأيه في تلك القبة المغطاة بالذهب والفضة .. فترقرقت في عيني القاضي الدموع، حتى سقطت على لحيته، وقال للخليفة :

" والله يا أمير المؤمنين، ما ظننت الشيطان – لعنه الله- يبلغ منك هذا المبلغ ، ولا أن تمَكـِّـنـَهُ من قـِبَلـَـك هذا التمكين ، مع ما آتاك الله من فضله ونعمته ، وفضلك به على العالمين ، حتى ينزلك منازل الكافرين..! "

فانفعل الناصر قائلا له : " انظر ما تقول ..! وكيف أنزلتني منزلتهم.. ؟ "

فقال له القاضي : " نعم..! أوليس الله يقول :

" وَلَوْلا أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفاً مِّن فَضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ (33) الزخرف "

فوجم الخليفة ، وأطرق مليا ، ودموعه تتساقط خشوعا لله سبحانه ، ثم أقبل على منذر و قال له :

" جزاك الله يا قاضي .. فالذي قلت هو الحق .. "

وقام عن مجلسه ، وأمر بنقض سقف القبة ، وأعاد قرميدها ترابا على صفة غيرها ..]

انتهت القصة ..

و لا أدري لماذا أتذكر دائما تلك القصة عندما يثار الحديث عن استعمال النص الديني.. !

عموما .. لنترك هذا الأمر جانبا ولنعد لقصتنا نتدبّر منها ، ونتعظ .

* فالقاضي منذر فكّر في تصرف الخليفة الناصر ، و لابد أن ذلك قد جعل تلك الآية الكريمة حاضرة أمامه ، فلم يأخذها ليتاجر بها أو يتخذها وسيلة لإضعاف الحاكم ، وتكفيره ، تمهيدا لعزله.

** و رغم قوة الناصر وقدرته في تلك الحقبة التي مكنته كشاب صغير في بداية حكمه أن يدحض كافة الحركات الثائرة والانفصالية التي كانت تعربد في أراضي الأندلس قبل توليه الحكم .. أقول و رغم ذلك لم يعتقل هذا القاضي رغم عنف ما قاله.

*** كذلك.. كان آباء وأجداد عبد الرحمن الناصر من حكام بني أمية قد تعرض عرشهم للاهتزاز مرات عديدة بسبب الثوار و الانفصاليين و الطامحين للحكم في أنحاء الأندلس ، وكان من ضمن هؤلاء أحيانا فقهاء ومتسترين بالدين وقضاة .. ولكن الناصر امتثل لمقولة القاضي منذر لأنها أمرُ الله ، ولأن النصيحة التي جاء بها القاضي إنما جاءت في إطار حديث قد يدور بين اثنين من المسلمين ، فهو نوع من التواصي بالحق من مسلم (قاضي) إلى مسلم (حاكم) .. في الوقت الذي كان فيه حكام أوروبا يطيعون (السلطة الدينية الكهنوتية) وهم صاغرون ، حتى لو أثر ذلك على هيبتهم لدى شعوبهم و أمرائهم..

في النهاية .. أتمنى ألا يظهر من بيننا كهانا من مثيري الفتن ، ومحرضين على إزاحة الحكام بغرض السيطرة على مناصبهم ، تحت دعاوى دينية ، ونصوص دينية مقتطعة..

ـــــــــ

* الأندلس المسلمة : كانت تقع مكان دولتي أسبانيا والبرتغال حاليا ، واختلفت مساحتها ما بين الاتساع والتقلص تبعا لانتصارات المسلمين هناك وهزائمهم ، وقد اختفت سياسيا الآن .. ولم يتبق منها إلا إقليما إداريا بنفس الاسم في جنوب دولة أسبانيا.

الاثنين، ذو الحجة 13، 1425

الجهاد ضد صناديق الانتخاب - د. عمرو اسماعيل

مايحدث في العراق هذه الايام من قتل وتفجير وخطف باسم المقاومة وأي مقاومة منه براء .. هو موجه في الاساس لتعطيل الانتخابات المقررة نهاية هذا الشهر ..و قد فضحت كل تيارات العنف والتي ترتدي عباءة الاسلام ظلما وعدوانا نفسها و أثبتت أنها لا تسعي الا الي السلطة علي اشلاء الضحايا ..فهل تعطيل الانتخابات هو مقاومة .. كيف نعرف ماذا يريد الشعب أي شعب بطريقة سلمية الا من خلال صناديق الانتخابات ..ولكن قوي الظلام التي تعرف انها ستخسر معركتها من خلال صناديق الانتخابات قررت المضي الي النهاية مهما سفكت من دماء لمحاولة منع الشعب العراقي البطل من المشاركة في صنع مستقبله بحرية .. المستقبل الذي يتخلص فيه من اي طاغية مهما رفع من شعارات .. شعارات القومية .. أو شعارات الدين .. أي قومية و أي دين هذا الذي يؤدي الي سفك دماء بريئة من ابناء الشعب العراقي .. اي قومية وتحرر هذه التي أدت الي المقابر الجماعية التي يكتشف منها الجديد كل يوم .. هل يؤمن ابطالها بتحرير الناس من الحياة نفسها ,,واي اسلام واي هيئة علماء مسلمين .. هل الاسلام هو السيارات المفخخة و اشلاء الضحايا من الأبرياء التي تتناثر كل يوم ..هل الاسلام هو الرؤوس التي تتطاير عن الاجساد .. هل الاسلام هو سفك الدماء وترويع الناس حتي يتقاعسوا عن اختيار حكومتهم بأنفسهم ويستسلموا لمن يقتلهم ويسفك دمائهم ..لافرق بين مايحدث في العراق اليوم وما حدث علي يد يزيد بن معاوية عندما استباح جيشه مدينة رسول الله بعد موقعة الحرة وقتل الالاف من المسلمين انصار رسول الله صلي الله علية وسلم وصحابته .. لقد استسلم بعدها الجميع الي الظلم والقهر خوفا علي حياتهم ..فهل يعيد التاريخ نفسه مرة أخري .. لا يا أهل العراق .. أن استسلمتم الآن كما استسلم أجدادنا في الماضي .. فلن تقوم لكم قائمة بعد اليوم .. ولن تقوم للعرب معكم قائمة .. سيظل كل يزيد وكل حجاج وكل صدام وكل طاغية متسلطا علينا الي يوم الدين ..لقد خان المسلمون الامانة من قبل عندما استسلموا لسادة قريش من بني أمية .. هؤلاء الذين حاربوا محمدا وصحبه وحاربوا الاسلام .. هذا الدين العظيم الذي حرر الانسان من العبودية الا لله .. حرر الانسان من العبودية للسادة في كل زمان ومكان .. ولكن هؤلاء بقوة السلاح و قوة الدهاء .. أعادونا الي العبودية من جديد .. حتي استمرأنا هذه العبودية وهذا القهر واعتبرناه هو الاسلام ..وهاهم يحاولون أعادة المحاولة مرة أخري ..لقد انتصرت صناديق الانتخابات في فلسطين وفي أفغانستان .. و أعداء الديمقراطية لا يريدون ان يخسروا المعركة النهائية في العراق ..لقد انتصر الشعب الفلسطيني البطل وضرب لنا مثلا بالمشاركة في انتخابات نزيهة حرة لاختيار قادته رغم مقاطعة من لا يؤمنون بأي انتخابات لها .. رغم أن حماس والجهاد أثبتا الفرق بينهما وبين جماعات العنف في العراق .. قاطعوا الانتخابات نعم ولكنهم لم يقوموا باي عمليات ضد المشاركين فيها لتعطيلها ..كما انتصر قبله الشعب الافغاني في تجربة الانتخابات ولم يعطي الفرصة لجماعات العنف وفلول طالبان الفرصة لمنعها .. وانتصر علي أعداء النور الذين اذاقوه العذاب والهوان .. والدور عليك ايها الشعب العراقي العظيم لتنتصر للأنسانية والحرية والديمقراطية .. ولكن اعداء الحرية من أحفاد يزيد بن معاوية والحجاج وكل قوي القهر التي سرقت واختطفت منا الحرية التي وهبها لنا الله وأكد عليها الاسلام ..تعرف ان معركتها النهائية هي في العراق ..ولذا فقد شحذت كل اسلحتها التي لا تعرف غيرها .. اسلحة الارهاب والترويع من قتل وذبح وقطع الرؤوس .. تلك الاسلحة التي تمكن بها كل طاغية من التسلط علينا عبر تاريخنا المليء بالقهر .. وساعده فقهاء السلطة من عينة هيئة علماء الخطف والنحر .. الم يكن هؤلاء هم أعوان صدام في قهره للشعب العراقي .. الم يكن هؤلاء هم الذين لم يرتفع صوتهم الا تأييدا له وتبريرا لجرائمه .. انهم يدافعون عن مكاسبهم التي يعرفون جيدا انها ستنتهي الي غير رجعة عندما يكون الشعب هو السيد علي أرضه .. عندما يصبح الشعب هو الذي يقرر ويختار من يحكمه .. عندها لن يجد فقهاء السلطة لهم عملا ينافقون به الحاكم .. ويستخرجون له الاحكام الدينية والاحاديث التي تبرر ظلمه وقهره لشعبه .. ولهذا نجدهم يؤيدون عمليات القتل والنحر والخطف في العراق ويدعون انها جهادا ضد المحتل .. رغم انها في الحقيقة جهادا ضد الانتخابات .. جهادا ضد الحرية والنور والاستقلال الحقيقي .. جهادا ضد ضياع مكاسبهم ومزاياهم التي وفرها لهم كل طاغية عبر التاريخ .. من معاوية الي يزيد الي السفاح العباسي الي سلاطين الدولة العثمانية والي كل حاكم ديكتاتور في تاريخنا الحديث والذين ابتلاهم بنا الله عقابا لنا عن تخاذلنا وهواننا علي انفسنا ..أن الحرية الحقيقية والاستقلال الحقيقي لن نحصل عليه الا عبر صناديق الانتخابات والديمقراطية .. وعندها لن تستطيع امريكا وقوات التحالف البقاء يوما واحدا في العراق ضد أرادة الشعب ..هل راينا أمريكا أو غيرها استطاعت أن تغزو دولة فيها حكومة منتخبة ديمقراطيا من شعبها .. ان الطغاة في كل زمان ومكان هم من يجلبون الدمار والغزو والاحتلال علي بلادهم وشعوبهم لأنهم يتعيشون من خلال اختلاق صراعات خارجية يشغلون بها شعوبهم ويستثيرون بها مشاعر الوطنية ليبرروا طغيانهم وقهرهم لشعوبهم واسكاتهم كل صوت حر ينادي بالعدل والمساواة وحقوق الشعب .. لو نظرنا الي تاريخنا كله سنجد أنه كلما زاد الحاكم طغيانا كلما زاد غزوا وفتحا للبلاد المحيطة ..او كلما افتعل معارك وهمية مع غيره من الشعوب ليخدر شعبه ويسكت اصوات الاحرار من معارضيه بحجة أنه لا صوت يعلو علي صوت المعركة ..هذه حقيقة ما يجري في العراق الآن ... من قتل وسيارات مفخخة توجه الي صدور العراقيين وليس الي قوات الاحتلال .. أنه جهادا ضد الانتخابات والحرية والديمقراطية تشارك فيه للأسف وتغذيه دولا مجاورة لا يرعبها أكثر من نجاح العراق العظيم في تحوله نحو الديمقراطية .. انها معركة خسرتها قوي الارهاب في افغانستان و خسرتها ثقافة الديكتاتورية في فلسطين ولذا تحارب هذه القوي معركتها الاخيرة بكل ما أوتيت من قوة وعنف وقسوة في العراق .. وتدعي انه جهادا ضد الاحتلال ..لا يا سادة أن ما يحدث في العراق الآن وما حدث من قبل في كل انحاء العالم من عمليات ارهابية سفكت دماء الألاف من الأبرياء هي جهادا ضد الحرية وضد صناديق الانتخابات وضد الديمقراطية ..وهي معركة سيخسرها الارهاب والتطرف و الأصولية في دول العالم لصالح الحرية والاعتدال والتسامح بين الشعوب والثقافات والاديان ..في النهاية ستنتصر ثقافة صناديق الانتخاب .. سينتصر حق الشعوب في اختيار حكامهم وتغييرهم سلميا ودوريا ..وسيندحر كل فقهاء الجهاد ضد صناديق الانتخاب .

Endless End - شعر - آدم فيرانو سيلفيو - انجلترا

I am living so deep inside myself
One man in a cave, inside the highest mountain
As if I am screaming as loud as I can
Under water.. No one hears, but that lonely me..

I am crying on that dark room inside myself
And all I can hear is the sound of my tears
Dropping down, onto that far ground
I can not see …

A picture of me hanging on the wall
I am looking at ..And wondering.. whom would that be
Emptiness, that makes me long to feel
Anything to feel, even if pain

Pointless as a drop of rain
Falling from a could to the sea
A wave, comes and goes
Never knows..
Where would the end be …

ابو مازن وحقول الالغام - احمد ابوالقاسم

لا خلاف على أن المقاومه هى الحق المكفول للشعب الفلسطينى لكى يسترد أرضه.. ولكى يدافع عن مقدساته.. ولكى تعود حقوقه المسلوبه.. فالعمليات الاستشهاديه كلفت اليهود الكثير والكثير

من الخسائر على كل المستويات .. ولكن السؤال أين هى العمليات الاستشهاديه الان ؟ .. وهل ضرب صاروخ عشوائياً دون أى خسائر للعدو يعتبر مقاومه ؟ .. أم أنه يستخدم ضدنا أمام العالم أجمع لجعل الظالم (اليهود ) مظلوماً .. ولجعل المظلوم (الشعب الفلسطينى) ظالماً .. فى هذا العالم الذى تتحكم فيه قوى الشر بزعامه الولايات المتحده الامريكيه راعيه الخراب.. والدمار.. والقتل.. والتشريد فى العالم أجمع.. والمسانده بشراسه للقتله فى تل ابيب .. فنحن نعيش فى عالم الظلم والوقاحه واللاإنسانيه .. فإسرائيل تستخدم مثل هذه الاعمال الغير مؤثره.. والغير فاعله(لانها لا تصيب أحداً او تقتل أحداً من اليهود) كذريعه للقيام بعمليات عسكريه إجراميه ووحشيه ضد أبناء الشعب الفلسطينى .
إن مهمه توحيد الصف الفلسطينى تعتبر من أهم الاعباء الثقيله الملقاه على عاتق أبو مازن لان المطلوب من كل الفصائل الفلسطينيه الان هو التوحد خلف هدف واحد وهو فضح ممارسات إسرائيل العدوانيه وتعريتها امام العالم حتى نستطيع اظهار حقيقه خداعهم.. ومراوغتهم.. وقذارتهم .. فنحن دوما ما نهدر حقوقنا لاننا نتعامل بعاطفيه زائده عن الحد مع الامور المصيريه .. فاليهود يحشدون كل قواهم لاظهار أنفسهم فى مظهر البراءه.. والوداعه .. ويلعبون دور الضحيه ببراعه أمام العالم رغم انهم هم الظالمين.. المحتلين .. المفسدين.. ولكنهم يتصيدوا لنا أى خطأ ولو كان بسيطا ويبرزوه ويسلطوا الضوء عليه لنظهر أمام العالم كما يريدوا وعلى عكس كل الحقيقه .. ونحن دوماً ما نتفنن فى كيفيه إهدار حقوقنا .. وفى كيفيه خساره قضايانا العادله لاننا ننظر الى الامور من نصف الكوب الفارغ دوماً.
إن المطلوب من السيد محمود عباس أبو مازن الان لهو دور صعب فى هذه المرحله الحرجه والحساسه من تاريخ القضيه الفلسطينيه والتى تحتاج الى جهود جباره منه على المستويين الداخلى والخارجى وهى أشبه بمحاوله السير عبر حقول للالغام .. فالمطلوب الان بعد توحيد الصف داخلياً وحشد كل القوى الفلسطينيه من أجل إحياء عمليه السلام كونها البديل الوحيد المطروح على الساحه (مؤقتا) فى ظل تخلى كل الاطراف العربيه عن التزاماتها تجاه القضيه وفى ظل الرأى العام العالمى المضلل.. والمغيب .. والمساند لاسرائيل .. وذلك لان الاعلام الاسرائيلى قد نجح فى اقناعهم بأنه يدافع عن نفسه .. ونحن فشلنا أن نظهر الحقيقه ونضع الحقائق المجرده أمام العالم أجمع ليصبح الحكم عادلاً .. ومنطقياً .. وفى مصلحتنا.. لاننا نملك قضيه عادله لا نستطيع الدفاع عنها واليهود يدافعون بشراسه وإستماته عن قضيه غير عادله على الاطلاق .
وعلى الجانب الاخر مسئوليه أبو مازن الصعبه فى التفاوض على إسترداد الحقوق الفلسطينيه .. فالمفاوضات مرهونه دائما بتقديم أحد الاطراف لتنازلات .. وهذه كانت مشكله إسرائيل مع الزعيم الراحل ياسر عرفات فهو لم يقدم تنازلات من أى نوع لذا اعتبراليهود أنفسهم بلا شريك فى عمليه السلام.. لان اليهود يطمعون دوما أن نقدم نحن التنازلات.. لكن هناك ثوابت فلسطينيه لا يمكن الاقتراب منها بأى حال من الاحوال فقضيه القدس الشرقيه كعاصمه للدوله الفلسطينيه المستقله أمر لا جدال فيه .. ايضا حدود 67 والتى يراوغ اليهود من أجل التنصل من كل الاتفاقيات الموقعه والقرارات الصادره فى هذا الشان هو قضيه أساسيه فى المفاوضات .. ومن القضايا الشائكه قضيه اللاجئين وحق العوده لديارهم وهو أمر ترفضه أسرائيل قطعياً رغم إقرار الشرعيه الدوليه به .. أما موضوع تفكيك المستوطنات والافراج عن الاسرى فهى قضايا ستطرح نفسها على مائده المفاوضات و بشده.
ونحن الان ليس أمامنا الا إعطاء الدبلوماسيه فرصه أخيره على الرغم يقينى التام بعدم جدواها مع اليهود .. فلندع مائده المفاوضات تتحدث عن النتائج النهائيه بين مدى تمسك أبو مازن بالثوابت الوطنيه الفلسطينيه وبين مراوغات شارون وتمسكه بعدم تقديم أى تنازلات من جانبه نزولاً على رغبه الاغلبيه الساحقه من اليهود .. وستكون فرصه للفلسطينيين من مختلف الاتجاهات والتيارات لالتقاط الانفاس وإعاده الحسابات وتصحيح الاوضاع

هيكل الذي اضاعنا - سعد النيل

أكرر للمرة العاشرة بأن السيد م.هيكل ليس إلا صحفى
يتقن وظيفة نقل الخبر وتسويقه ليس إلا!!
لذلك لا داع لتوقع شىء من سيادته غير ذلك، وإن أردت
معرفة معلومات أكثر دقة مضافا اليها تحليلا ذكيا،فعليكم
بالبحث من خلال الانترنت وستجدون ما تحتاجونه وزيادة.
وأنا أتعجب كيف لأحد أن يستمع ثانية لسيد هيكل،وهو الذى
أضاع مصر وفلسطين والعراق،حيث كان المهلل واللميع
واللبيس لعبد الناصر وصدام حسين مما
نفخهم وأللههم وأعماهم وأضلهم وأوقعهم وحلل لهم سياسات
البطش والإذلال لبنى وطنهم وجيرانهم،سواء كان ذلك بحسن
نية أم بسوء فكر،أو مدفوع الأجر من القوى الكبرى ،حتى
يبدو كلا منهم دكتاتورا وإرهابيا وعدو للسلام أمام
العالم وحق للجميع الوقوف فى وجههم وإسقاطهم ،فتم هزيمة
عبد الناصر فى ستة أيام وصدام حسين فى مائة ساعة،والبركة
تعود للسيد هيكل!...!
سبق وأن تحديت أن يأتى أحدكم بتحليل واحد و رأى للسيد
هيكل....ده إن وجد أصلا ...وكان هذا الرأى أو التحليل
سليما؟؟
هناك قاعدة ثبت صحتها تماما وهى ..إن قال السيد هيكل أى
رأى أو تقدم بأى تحليل،فاعلم بأن العكس هو الصحيح،فتاريخ
الرجل مملوء بخرافات كثيرة.
والأمر جد سهل لاكتشاف هذا الجهل من السيد هيكل...أرجوا
ممن يستضيفوه،أن يسألوه رأيه فيمكا يدور وما هو الحل
الأمثل فى نظره لما هو موجود على الساحة من مشاكل؟؟
أما ما يحدث الآن من إستضافته ثم هو يتفلسف ويسرد
أقوال وأخبار الآخرين أو نقل تقارير من هنا وهناك..فهذا
ليس من الوعي أو الشطارة فى شيء،فالبقال عبده سطوحى
الذى عنده محل فى حارة متولى زينهم،بمنشية ناصر يعرف
أكثر منه!!!.
فنرجوكم تبطلوا تضييع وقتكم في مثل هذا اللت والعجن
،،اعلموا بأن كل الاحاديث والغث الذى ينشر فى الفضائيات
الغث،ما هو إلا لتشتيت أفكاركم وتضييع وقتكم،وكله
بياخدوا عليه دولارات ودراهم ودينارات بالهبل من الراعى
الأكبر إياه!!

"...يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن
تصيبوا قوما بجهالة"
فاحترسوا
اخوكم
سعد النيل

الأربعاء، ذو الحجة 08، 1425

عدد خاص بمناسبة عيد الأضحى المبارك


كل عام وانتم جميعا بخير بمناسبة عيد الأضحى المبارك
-
************
-
صورة الغلاف


أصمتي - وائل عباس - 1994
برمانينت ماركر على ورق اجندة محاضرات
-
************
-
في هذا العدد
-
عدد خاص بمناسبة عيد الأضحى المبارك
ما لم يسأله عماد اديب للرئيس - محمد شاهين
لمحة من تاريخ الاندلس .. يوسف الثالث في ديوان ابن فركون - انطونيو بالاثيوس روميرو
المملكة السعودية والرعب القادم اليها من العراق - اميرة قطب - مصر
آجي اقابل بابا امتى؟ - قصة قصيرة - د. احمد فؤاد
مسلسل محمود المصري وتاريخ الحركة الشيوعية الثالثة - الهامي الميرغني
هل انتهت مشكلات الاقباط - خالد الفيشاوي
الى كل امرأة - د. عمرو اسماعيل
الرئيس الذي ينشده المصريون - عبد الوهاب خضر
الحاشية ليست هي الشعب - طارق جابر
حد التظاهر - أمير اوغلو - الدنمارك
ورقة من دفترمراهقة - قصة قصيرة - دعاء زيادة
عن م ح هيكل - سعد النيل
-
************
-
ندوة دولية عن الصحافة الالكترونية فى معرض القاهرة للكتاب
-
تنظم جريدة شباب مصر ندوة دولية ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولى للكتاب يتم خلالها مناقشة وضع الصحافة الالكترونية والتحديات التى تواجهها والمنافسات الشرسة التى تخوضها ويشارك فى الندوة نخبة من أساتذة الصحافة الالكترونية والورقية وخبراء متخصصين فى التقنيات الالكترونية من المنطقة العربية من بينهم :
-
ـ الدكتور فايز الشهرى خبير التقنية والصحافة الالكترونية بكلية الملك فهد الأمنية
ـ الدكتور رفعت سيد أحمد المحلل السياسى والكاتب الصحفى المصرى
ـ الدكتور عاطف الحطيبى أستاذ الصحافة الالكترونية بالجامعة الأمريكية فرع القاهرة
ـ هداية درويش الكاتبة السعودية رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير جريدة هداية نت
ـ سليمان الحكيم الكاتب والمحلل السياسى المصرى
-
ويدير الندوة الزميل أحمد عبد الهادى رئيس تحرير جريدة شباب مصر
تعقد الندوة يوم 5/2/2005م ـ بمعرض القاهرة الدولى للكتاب ..
وتعقد الندوة فى سرايا 15 ضمن الندوات المتخصصة الساعة الخامسة مساء .
والدعوة عامة ..
-
************
-
ملحوظة لقرائنا الاعزاء
-
وردتنا بعض الشكاوى من القراء حول عدم استطاعتهم قراءة اللغة العربية في الموقع
وكذلك عن حدوث تشوهات في الصفحات
ونحن ننصح القراء باستخدام انترنت اكسبلورار الاصدار السادس او ما بعده في التصفح
ومستخدمي ويندوز اكس بي لن يواجهوا تلك المشكلة لانه موجود بها بالفعل
اما مستخدمي 98 و ميلينيوم و2000 فيمكنهم تنزيل المتصفح على اجهزتهم وهو متوفر على اسطوانات تعريف كروت الفاكس
او يمكن تنزيله مباشرة من على الانترنت
-
وبالنسبة لمستخدمي لينوكس
فننصح باستخدام ماندريك لينوكس 10 وما بعده
ثم استخدام متصفح موزيلا وليس كانكارار
-
تم تجربة الموقع على انظمة التشغيل التالية واثبت كفاءة تامة مع
Internet Explorer 6.0.2600.0000

Windows Xp Professional
Windows Xp Home Edition
Windows 2000 Advanced Server
Windows 2000 Server
Windows 2000 Professional
Windows 98 Seceond Edition
Windows 98
Windows 95 OEM
Mandrake Linux 10.1 with Mozilla

الثلاثاء، ذو الحجة 07، 1425

ما لم يسأله عماد اديب للرئيس - محمد شاهين

كنت إلى فترة قصيرة مضت من المبهورين بعماد الدين أديب .. وكنت حريصا جدا على متابعة برنامجه "على الهواء" الذي يقدم منه خمسة حلقات أسبوعيا .. ومبعث انبهاري قدرة الرجل الجبارة على الحوار الهادىء والمثير في ذات الوقت مع ضيوفه الذين كانوا يمثلون كافة أطياف المشهد السياسي والديني والفكري على امتداد مساحة الوطن العربي بدءا من رؤساء الوزارات والوزراء مرورا بالسياسيين والمفكرين وكبار الصحفيين وانتهاء بالممثلين والمطربين الصاعدين .. حتى عندما كان يستضيف فنانين أو أطباء أو غيرهم من غير السياسيين أو المفكرين كانت الحوارات والأسئلة تتسم بالعمق والشمول والتنوع يجعل المشاهد لا يخفي إعجابه بأديب وثقافته الموسوعية .. ولا يتمنى أن تنتهي الحلقة، كما كان يحدث معي كثيرا ..

أعرف أنه يستعين بفريق متميز من المعدين الذين يحيطونه علما بكل ما يتعلق بالضيف أو الضيوف .. إلا أن قدرات عماد أديب الفكرية وثقافته الواسعة وأسلوبه الفريد في الحوار جعلته – في رأيي – أهم محاور عربي على الإطلاق ..

كثيرا ما كان أديب يتبنى الآراء المخالفة لآراء ضيوفه مبررا ذلك – لضيوفه – بأنه يريد أن يكون على الطرف الآخر كمحاور فقط يتبنى وجهة النظر المعارضة لوجهة نظر الضيف ليطرح أسئلة تتبادر إلى ذهن فئة من المشاهدين .. ومن أقواله المأثورة أنه في بعض الأحوال لا بد أن يتقمص دور "محامي الشيطان" .. وكان الرجل دائما منحازا إلى الديموقراطية والليبرالية .. يبدو مهموما بها .. داعيا إليها سبيلا وحيدا لنهضة الأمة وخروجها من هذا النفق المظلم الذي تتخبط فيه ..

كنت أعتبر الرجل محاورا فذا لا يشق له غبار .. صحفيا يجب أن يأخذ موضعه كواحد من أعظم صحافيي مصر والعالم العربي .. مفكرا ليبراليا منحازا إلى الديموقراطية وحقوق الإنسان .. وكنت أتعجب كيف يستطيع أن يقدم برنامجا حواريا يوميا على هذا المستوى ويرأس في نفس الوقت تحرير ومجلس إدارة عدد من المجلات والصحف .. وكان هذا مبعث انبهاري بالرجل وقدراته ..

وكانت الصدمة عندما وجدت أن الرجل أصبح العراب الأول في مصر لتلميع جمال مبارك .. وأنه أصدر صحيفة "مش فاكر اسمها لدلوقتي والله" .. يكتب دائما في افتتاحيتها كثير من الغزل والهيام بقدرات السيد جمال مبارك ومواهبه وما ستجنيه مصر مبارك عندما يكون وريثها جمال مبارك ..!!! .. وقع الرجل من عيني .. وصدمت فيه كما صدمت في كثير من نخبة مصر .. التي أصبحت في رأيي، نخبة مصر المدجنة، إلا قليلا ..

أعرف أنني أطلت في المقدمة والاستهلال ولم أدخل بعد في الموضوع .. والموضوع يا سادة – كما تعلمون- جاء في إطار إسهال الأحاديث التي أمطرنا بها سيادة الرئيس في الفترة الأخيرة .. عندما قطع التلفزيون مباراة مصر وأوغندا في كرة القدم ليقدم لنا اتصالا تليفونيا من الرئيس ببرنامج "البيت بيتك" .. الشاشة تحتوي على مذيع ومذيعة ظلوا طوال الوقت "مشدوهين معجبين" .. وعلى الأريكة الأخرى يجلس عماد أديب وعلى الخط صوت الرئيس .. ولا أعرف حتى الآن هل كان عماد أديب ضيفا على البرنامج ثم اتصل الرئيس بالبرنامج فحاوره عماد أديب بالصدفة .. أم أن عماد أديب كان يقدم البرنامج مع المذيع والمذيعة "المذبهلان" .. أم أن الموضوع كله كان مرتبا ليبدو كذلك وأنه لا يعدو كونه فبركة وكذبة إعلامية كعادة إعلام الريادة الصفوتي ..

توقعت أن يسأل عماد أديب الرئيس عن أحوال مصر التي تدهورت .. وعن مكانة مصر التي تضعضعت .. عن انتشار الأمية والبطالة .. عن استشراء الفساد والمحسوبية .. عن الانتماء الذي ضاع .. وعن الهمم التي هزمت .. وعن المواطنة التي فقدت .. توقعت أن يسأله عن ملايين اليائسين الذين لا يجدون قوت يومهم .. عن الوعود الزاهية والواقع المؤلم .. عن موارد مصر التي تتبدد .. عن الفتنة النائمة بين المسلمين والأقباط وما تحتاجه من وقفة شجاعة من حكماء الأمة من الطرفين لإزالة مظاهر الاحتقان والتربص من أجل حاضر مصر ومستقبلها .. عن وعن .. مئات الأسئلة التي كنت أتوقع أن يسأل أديب الرئيس عن بعض منها .. وقلت إنها فرصة للرجل أن يثبت أن نخبة مصر لا تزال بخير وأنها ستقول للرئيس ما يجب أن يقال وليس ما يحب أن يقال ..

لم يتقمص عماد أديب – كعادته – دور محامي الشيطان .. لكنه ارتدى ثوب المحامي حسن سبانخ في فيلم عادل إمام الشهير .. كانت أسئلة عبارة عن تدليس مغلف بغلاف الشجاعة الزائفة ..

بدأ عماد أديب البرنامج بوصلة نفاق بايتة وسخيفة ومكررة بأنه يختار الرئيس شخصية عام 2004 وكل عام .. مفهوم طبعا .. !!!!

سأل عماد أديب عن المشكلة بين المسلمين والأقباط .. وأجاب الرئيس عن مصارين البطن اللي بتتعارك .. وأن هذا شيىء طبيعي .. وأن مسيحي ومسيحي بيتخانقوا ومسلم ومسلم بيتخانقوا ومسلم ومسيحي بيتخانقوا .. وإن الموضوع الأخير ده هايف بس كبروووووه !!!!! إلى آخر الدرر التي قالها الرئيس ..

لم يسأل أديب عن الفتنة النائمة وعن الأسلوب الردىء الذي عولجت به الأزمة الأخيرة .. وعن مطالب الأقباط .. وعن الدور السياسي الذي لعبته الكنيسة في الأزمة ولا يجب أن تلعبه .. وعن رضوح الدولة بجلالة قدرها لهذه الضغوط .. ولم يوضح للرئيس أهمية أن يجلس حكماء الطرفين سويا وأن يخرجوا بقرارات ملزمة للدولة تلقى قبول الجميع لننزع فتيل الفتنة ونزيل أسباب الاحتقان من أجل مصر الوطن والإنسان .. !!!!

بعدها سأل أديب الرئيس عن الفلسطينيين وأبو مازن وشارون .. وقال الرئيس دررا بهية في هذا الموضوع .. ولم يسأله أديب عن أبنائنا الذين قتلوا .. وبعدها أفرجنا عن عزام مقابل الطلبة الستة .. وما هو مصير باقي المعتقلين المصريين في سجون إسرائيل .. ولماذا لم تتضمنهم صفقة عزام .. !!!!

سأل أديب عن تداول السلطة والمرشحين للرئاسة .. وأجاب الرئيس "يتفضلوا أهلا وسهلا" .. وأن صناديق الانتخاب هي الفيصل .. ولم يسأل أديب عن الدستور الأعرج الذي يجعل الأمر أشبه بتمثيلية عربية رديئة ومملة وأن الأمر محسوم لمن يريده النظام سواء سيادته أو ابنه .. مهما قال الشعب كفاية .. ومهما صرخ الصارخون لا للتوريث .. لم يكن أديب هذا الليبرالي الذي يرى أن هناك ديموقراطية حقيقية تجتاح العالم بأسره .. ولم يقل للرئيس أن مصر تستحق أن ترى وتجرب هذا الكائن العجيب المسمى بالديموقراطية .. لكنه ترك الرئيس يتحدث بطريقته الممتعة حقا عن ترحيبه بالمرشحين وأهلا وسهلا ويا مرحب .. !!!

عماد أديب اللماح الذي تمر الكلمة على عقله فور أن يقولها قائلها سأل الرئيس عن الذين ينوون ترشيح أنفسهم أمامه .. واستمع للرئيس وهو يقول "اللي بدأو معايا واللي هيستنوا معايا" .. ولم يعقب أنه بذلك فإن الرئيس قد حسم أمره وأنه باق باق باق .. على عكس ما يقوله أنه لم يقرر بعد ..!!!!!!!!! وإن اللي هيستنوا مع سيادته هيستنوا على قلب البلد إلى متى ؟؟؟!! ولم يقل أديب للرئيس أن البلد أصابتها الشيخوخة ودب التيبس في أوصالها وأن البلد تحتاج إلى إصلاح جذري ودماء جديدة وأفكار جديدة على كل المستويات السياسية والاجتماعية والاقتصادية .. وليس إلى عمليات ترقيع اقتصادية فقط ..

عماد أديب قصدي حسن سبانخ يسأل الرئيس كيف يفصل بين غضبه عندما يشاهد نشرة الأخبار وبين إدارة شئون الدولة ..!!؟؟ .. أنا بصراحة لم أفهم السؤال ولكن الرئيس طبعا بعبقريته المعروفه فهم السؤال .. وأيضا قال كلاما يوزن بالذهب والألماس أنه دائما يقول لنفسه ماذا سيأخذ إذا غضب؟؟ وتجيب عليه نفسه أنه سيأخذ كثيرا إذا لم يغضب .. وبالتالي يصدر قرارا بألا يغضب ..!! وإنه لا بد أن يتحمل "عشان وراه شعب عايز يعيش" .. شايفين الحكمة يا ولاد .. والحق يقال سأل الأخ أديب الرئيس عن رد فعله عندما يرى مظاهرة غاضبة تنادي بقطع العلاقات أو تعبئة الجيش أو أو .. عندئذ أوضح الرئيس صاحب أزهى عصور الديموقراطية أن قمع المظاهرات ده كان زمان .. ثم أثبت ذلك بأنه عندما حدثت له حادثة أديس أبابا لم يقبض على أحد ولم يضرب السودان ولا أثيوبيا .. وأن المسألة ليست "نرفزة" إنما بالعقل والهدوء .. وطبعا الأخ أديب دخل على طول ليوضح أن هناك فارق بين القرار الشعبي الذي قد يهلل له الناس وبين القرار الصحيح المسئول .. طبعا الشعب إيه اللي هيفهم الشعب في أي حاجة .. الشعب ياكل ويشرب بس إن لقى اللي ياكله ..

نأتي بعد ذلك لسؤال أديب عما يحسه الرئيس في كل مرة يقسم فيها قسم الرئاسة ..

فيجيب رئيسنا والساهر على راحتنا .. أن الحكم عملية صعبة جدا وقاسية للغاية ومشاكلها كثيرة وليست مطمعا .. ولم يسأله أديب .. هل من أجل ذلك ومن فرط حنانه وحبه للشعب لا يريد لأحد غيره أن يتحمل تلك الصعوبات وهذه القسوة ..!!؟؟

ويستمر سبانخ .. قصدي أديب في هذا الاتجاه .. ويتضح هدف المقابلة أو الاتصال المفبرك أو المداخلة الملفقة .. عندما يسأل أديب عن ماذا يفقده الانسان عندما يصبح رئيسا لمصر خصوصا وأن الناس قد يعتقدون ان الامر كله مكاسب من ناحية الشهرة والسلطة.. لكن ما هي التبعات والضريبة والفاتورة الكبيرة التي يدفعها الانسان الذي يجلس في مقعد رئيس جمهورية مصر؟

عندئذ يتجلى الرئيس الذي يحترق من أجلنا متحدثا عن صحته وأعصابه التي يهلكها من أجلنا .. وأنه ليس له حياة خاصة ولا أصدقاء ولا أصحاب .. ويا حبة عيني لا يستطيع الذهاب إلى مطعم ولا سينما ..

إلى آآآآآآآآآآآآآآآآآخر هذه الاسطوانة التي جعلت كل المشاهدين يبكون تأثرا ..

لم يسأله أديب .. إيه اللي حايشك ياريس أن تعيش زي الناس .. لماذا لا تنزل إليهم وتتلمس حاجاتهم بعيدا عن المنافقين والمدلسين والذين يزينون له أن كله تمام والحياة جميلة وزي الفل .. لم يسأله أديب لماذا ياريس عندما تنوي الذهاب من مكان إلى مكان وأنت في أي مكان في مصر فإن حياة الناس في طريق ذهابك وعودتك تتحول إلى جحيم أكثر مما هي حجيم ..

ويستمر المشهد الفاشل ونصل إلى الماستر سين عندما يسأل أديب عن "فكرة الاصلاح السياسي الذي يتم في مصر وبالنسبة لمستقبل الحياة السياسية.. عام 2005 عام حاسم.. انتخابات برلمانية واستفتاء علي منصب الرئيس.. هناك اسماء ظهرت علي انها سترشح نفسها امام سيادتكم في هذه الانتخابات.. ما هو موقفكم من الذين يسعون للترشيح امامكم؟" ..

يا سلام يا جماعة على الرد .. فقد قال الرئيس بالنص: "والله يتفضلوا.. يتفضلوا دي حاجة كويسة.. الديمقراطية كده.. يارب يترشح مائة.. انا 'هأزعل ليه'.. انا مزعلش.اولا بالنسبة للاصلاح فنحن لم نبدأ الاصلاح اليوم أو منذ طلب الامريكان.. أنا بدأت الاصلاح من يوم أن توليت الحكم.. ولا أريد الحديث عما كان موجودا وما فعلناه وما هو الاصلاح الاقتصادي الذي نسير فيه ولا يزال. عملية الاصلاح عملية مستمرة لن تتوقف وقد بدأت منذ عشرين سنة وستستمر" ..

لم يسأل عماد أديب الرئيس إذا كانت عملية الإصلاح المزعومة بدأت من عشرين سنة .. كم باقي من السنين حتى نرى ثمرة هذا الإصلاح .. المفروض نصبر قد إيه كمان ؟؟ .. يعني ياريت يدينا معاد واحنا نستنى ..

لم يسأل عماد أديب عن ثمرات هذا الإصلاح الذي بدأ من 20 سنة .. لم يوضح أديب أن البطالة في مصر وصلت لمعدلات مفزعة .. لم يتدث أديب عن التدهور الحاد في كل قطاعات الدولة .. عن انهيار القطاع الصحي والتعليمي عن هروب الاستثمارات وأديب من أعلم الناس بذلك .. ولم يقل أن الفساد في مصر أصبح غولا يمسك برقبة البلد ويوشك أن يفتك بها .. وأن مصر فقدت الكثير من مكانتها وبريقها الذي كان متوهجا في كل الأوقات عربيا ودوليا .. وهل مصر تخلت عن تلك المكانة أم أن سياسية مصر هي كذلك .. وأن الشواهد كثيرة لهذا التدهور في وضع مصر وثقلها ومكانتها .. لم يسأل أديب أسئلة كثيرة كثيرة كثيرة .. أسئلة كانت تقفز في ذهن كل مصري واضحة صريحة جلية .. ولم تغب بالقطع عن عقل وفكر رجل بوزن أديب المحاور الفذ المتمكن الذي أبهرني يوما .. ولكنه كان .. ولكن الحرص أذل أعناق الرجال ..

لمحة من تاريخ الاندلس .. يوسف الثالث في ديوان ابن فركون - انطونيو بالاثيوس روميرو

انطونيو بالاثيوس روميرو
باحث اسباني في الشؤون العربية
جامعه قادس - اسبانيا

الأزمة والتشوّش الذين تحملت المملكة النصرية بهما ودفعاها إلى سقوطها على أيدي القشتاليين سنة ٨٩٧هـ/١٤٩٢م وأن نقل أواخر ملوك بني نصر أغلب الوثائق الموجودة التي نحتاج إليها لكي نقوم ببناء صياغة العصر الأخيرللأسبانيا الإسلامية، فكل هذا سبب أن تكاد الأبحاث تندعم في القرن الأندلسي التاسع هـ الخامس عشر م وتحاليله، ويندر ندرة خاصة الأبحاث التي تشير ألى السلطان أبي الحجّاج يوسف الملقب بالناصر لدين الله، ربما لقلة وزنه السياسي. عوز الوثائق هذا يجعل محاولتنا اسواء بالتقرّب إلى شاعرٍ من شعرائه، الذي كان أيضًا كاتب سره، وإسمه ابو الحسين بن فركون. وبالرغم من ذلك، يمكننا أن نستخرج من عهد هذا الملك إلى الضوء بعض الاشياء إلى حد ما، بواسطة البحوث.
استعملت البحوث إلى الأن مصادر قشتالية، كالتأريخ الذي يتبع عهد خوان الثاني (Juan II) لمؤلف مجهول، المنشور بـ Juan de Mata Carriazo واكاديميا التأريخ الملكية الأسبانية Real Academia de la Historia (مدريد ١٩٨٢) ويكمله تأريخ غالينـْديثْ (Galíndez) المنشور بـRivadeneyra (مدريد ١٩٥٣). يؤرخ كلاهما بدقة دقيقة أنشطة وصييْن على العرش، وهما فرْناندو الأول ملك أراغون ، وهو كان عمّ خوان الثاني، وكاتالينا دي لانْكاسْتِر، وكانت أم خوان الثاني، في الثغر الغربية الغرناطية ويشتملان كذلك على أخبار العرش وأخبار أخرى للبلاط. ونشر أيضاJuan de Mata Carriazo تأريخًا مسيحيًا آخر على بني نصر لا يزيد شيئـًا جديدا إلى الفترة التي نبحث فيها إلا الارتباك . وعندنا كذلك التأريخ الكنسي الغرناطي (Historia Eclesiástica de Granada) لـ Bermúdez Pedraza، سنة ١٦٣٩م، وبحث في ملوك غرناطة (Tratado de los reyes de Granada) لـ Hernando del Pulgar .
من ضمن الدواوين والمجموعات العربية التي اختبرتـُـها تبرز اهميته ديوان ابن فركون (نشره محمد بن شريفة، الرباط ١٩٨٧) ومظهر النور الباصر في امداح مولانا الملك الناصر (نشره أيضا محمد بن شريفة، الدار البيضاء، ١٩٩١) وديوان الملك نفسه، يوسف بن الاحمر (ونشره عبد الله كنون اولا في تطوان سنة ١٩٥٨ وثانيا في القاهرة سنة ١٩٦٥). أولهم هو ديوان الشاعر المقصود في مقالتنا، أبو الحسين بن فركون، وتجد فيه مؤلفاته المحفوظة وطبيعتها مدحية وتأريخية غالبـًا ويكرّسها لأفعال مولاه ويصور فيها البيئة التأريخية السياسية التي يعيش بها بصيغة تأريخ شعري. مظهر النور، وجمعه ابن فركون، هو مجموعة اشعار مدحية على شرف يوسف الثالث نظـّمها وزراء البلاط وكـُتـّابه وشعراءه. واخيرًا من هذه الناحية يجدان مؤلفتان لأبي يحيى بن عاصم، شخص من اشخاص الحاشية الملكية، المسمايتان روض العريض وجنة الرضى (ونشر هذه الاخيرة صلاح جرار في عمان سنة ١٩٨٩).
وفي ناحية أخرى قد ا ُلفتْ معاجم الاعلام في أحيان مقدمة أو متأخرة (توفي ابن الخطيب في ٧٧٦هـ/١٣٧٥م، وابن القاضي في ١٠٢٥هـ/١٦١٦م والمقري في ١٤٠١هـ/١٦٣١م) وقيمتها غير مطلقة لأنها مكرسة إلى التأريخ المغربي (روضة النسرين، الضوء اللامع)، ولأجل هذه الاسباب فالبحث لن يوضح وضوحـًا تامـًا الهوية الكامنة خلف كل الأسماء.

١. عهد يوسف الثالث في مؤلفة ابن فركون
١.١. الأسفار
قد سافر يوسف الثالث كثيرا بممالكه. ويصف ابن فركون رحلاته المتعددة من غرناطة إلى مكان نزهة قريب بمُـبالغة، وهذا يبرهن على حاجة تحليل أبياته بالبعد التأريخي والتعرف على البيئة السياسية العسكرية التي نـُظمتْ فيها (تجد هذه الابيات في ديوان ابن فركون، ص ١٠-١١ من المخطوط؛ بحرها الوافر، دالية):

بِوادٍ حـَلَّ مَوْلاَنــَا فــَعــَمـّتْ رَكائبُهُ الغَوائـِرَ والنـــــِّجادا
تَرى كـُلاًّ لـَدَيــْهِ مـِنْ يـَدَيــهِ يُراوَحُ بالمَـكارِمِ أوْ يُــــغادَا
لقـَدْ شَرّفـْتَ مَغْناهُ فـــقـُـلـْــنا بحقّ أنْ يَسُودَ ولـَنْ يــُـسادَا
ستـُـثـْني بالّذي أولـَيـْتَ فـيهِ بَنُو الآمالِ مَثْنًى أوْ فـُرَادى
وقـَدْ أوحَشْتَها حَمْرَاءَ مـُلـْكٍ فأبـْدَتـْهُ خـُـلــُوصًا واعتقادَا
كأنَّ الرُّوحَ قَدْ عادَتْ لِجِسْمٍ غَاداةَ احْتلـّها المَوْلـَى وَعادَا

وكان في مالقة في شعبان ٨١١هـ/ من دسمبر ١٤٠٨ إلى يناير ١٤٠٩ ومن بعد في مكلين ، في جمادى الأخر عام ٨١٢ الموافق بشهري أكتوبر ونوفمبر ١٤٠٨، زيارة يشرحها ابن فركون هكذا (الديوان، و٣٥ مخطوط؛ طويل، هائية):

إذا ما عدُوُّ الدّينِ جاسَ خِلالـَهُ وَرامَ استراقَ السّمْعِ كَفَّ مَرِيدُهُ...
تَمُرُّ بِهِ هـُوجُ الرِّياحِ فـتـَـنـْثـَني قَدْ سَدَّ مَسْراها الرّفيعَ صــُعودُهُ
تَرومُ سُمـُوًّا فَوْقـَهُ وهْيَ دونــَهُ فتقصُرُ عمــــّا تشتهي وَتــُريدُهُ
دعَوْتَ لَهُ أهْلَ الجِهاد فأهْطَعُوا كَما زارتِ البَيْتَ العَتيقَ وُفـودُهُ
ودارَتْ حوالـــَيْهِ الجنودُ كـَأنَّها وِشاحٌ عَلَى خَصْرٍ يَروقُ فَريدُهُ

في ٨١٣/١٤١٠-١٤١١ و٨١٤/١٤١١-١٤١٢ اقترب من جبل طارق بينما استحل بنو مرين المدينة وحاصرها الجنود النصرية ومن هناك اتجه إلى مالقة مرة أخرى؛ في رجب ٨١٦/اكتوبر ١٤١٣ كان في الحمـّة (قرية غرناطية)؛ قضى عيد الأضحى عام ٨١٨/ ١٠ فبراير ١٤١٦ في مالقة وفي ٨١٩/١٤١٦-١٤١٧ استراح في قصر نـُبـْلـُه وكان مريضا في ذلك الحين .

١.٢. علاقات يوسف الثالث بقشتالة
وثق يوسف الثالث ببني الأمين ليحكموا أمور البلاط والسياسة الدولية . حصل عبد الله الأمين سفير يوسف في قشتالة في واد الحجرة Guadalajara، أمام الملكة كاتالينا ووصي العرش فرناندو، على تطويل الهدنة التي عقدها محمد الغني بالله في ٨٠٩/١٤٠٧ الى ذي القعدة ٨١١/ ١ ابريل ١٤٠٩ . وفي شوال ٨١١/مارس ١٤٠٩ سفير قشتالة لدى غرناطة Gutierre Díaz، مع الوكيل النصري ظاهر ، حضرا في فايادوليد Valladolid، العاصمة القاشتالية، وتفاوضوا حول هدنة جديدة واتفقوا على تحديد انتهائها في ربيع الاول ٨١٢/ اغسطس ١٤٠٩ ومن بعد ذلك حتى ٢٦ ذي القعدة ٨١٢ الموافق بـ ١ ابريل ١٤١٠، لكن هذه الهدنة لم توقف المصادمات: استعاد المسلمين قرية Priego (إقليم قرطبة) في ربيع الثاني ٨١١/ سبتمبر ١٤٠٨ ونهبوا الصخرةZahara في جبال إقليم قادس، أربعة أيام بعد ما انتهت الهدنة وقد استولى الإنفنت فرناندو على الصخرة Zahara في ٨٠٩/١٤٠٧ قبل عقد هدنة محمد الغني بالله بقليل ولذلك اعتقد المسلمين بحقهم في استعادتها وفي هذه الحادثة نصح للسلطان بعض الشعراء: أصبح ابن السراج داعي الجهاد وابو جعفر احمد بن فركون يـُذكره بضعف قشتالة وكانت هذه النقطة غير صحيحة أبدا، وكان ابنه ابو الحسين أكثر احتراسـًا منه ويوصيه بقبول هدنة جديدة بعد أن يتكرر طلبها (تجد هذه الابيات في مظهر النور، ص ٦٢ وفي ديوان ابن فركون ص ٢٤ من المخطوط؛ بحرها الكامل، فائية):

تأتي وفودُ الرّوم تخْطُب سَلـْمَهُ فيكـُفُّ كفَّ القــادِرِ المُتَعَفــِّفِ
وَوَلـِيـُّهُمْ يَخْشَى فـَيُرْدف رُسْلـَهُ إرْسالَ جَيْشٍ بالمَلاَئِكِ مُردَفِ
أَعِدِ الجوابَ بـِها عَلـَى ظَمإٍ لَها تَنْقَعْ جَوَى المُتَشَوّقِ المتشوّفِ
واجْنَحْ إليْها مُنـْعِمـًا مُتـَفــضّلا ً لا زِلـْتَ أَكْرَمَ واهِبٍ مُتَعَطـِّفِ

أخذ فرناندو دي أراغون يحارب يوسف في صيف ٨١٣/١٤١٠ وركز حملته في أنتقيرة Antequera، موقع استيراتجي في جبال رُندة (إقليم مالقة) الذي يفتح الطريق إلى رندة. استسلمت انتقيرة يوم ١٦ سبتمبر ١٤١٠/١٦ جمدى الاول ٨١٣ وسقطت حاميتها العسكرية بعد ثمانية أيام وهي ملتجئة في الحصن وسقوطها أدّى إلى سقوط كل الحصون الصغيرة التي وقعت في الوجه الجنوبي لجبال أنتقيرة. وأصبح إسم فرناندو للتأريخ منذ هذا النصر Fernando el de Antequera فرناندو من انتيقيرة وعاد إلى اشبيلية منتصرًا قابلا الهدنة المعروضة عليه من بني نصر التي رفضها للسفيرين الغرناطيين سعيد الأمين وأخيه علي من قبل ورسم لها بين يدي يوسف الثالث وشقيقه ابي الحسن علي .
وعلى رغم هزيمة أنتقيرة قد حاول المسلمون أن يستعيدوا بعض المواقع بدون نجاح واستمرت الحركات العسكرية الغرناطية، كما تتلو هذه القصيدة التي نظمها ابن فركون عام ٨١٢/١٤١٠ مهنئـًا الأمير ابا الحسن علي الذي قام بغزوة على قرية شقورة في جيان (ديوان ص ٦٧ و٨١ من المخطوط؛ بحرها الكامل، لامية):

لَمّا الْتقَى الجَمْعانِ في أرْضِ العِدَى ورمَيْتَ جمْعُهُمْ ببـَأ ْس ٍ مـُعْجِل ِ
نادَى بأبطــــالِ الجهــادِ ألا اقــْدِموا وأجالَ فيهمْ نـَظـْرَةَ المـُـتـَأــَمـِّل ِ
فــَتـــَسارَعوا إلـــَى داعي الهــــُدى والرّومُ عنْ سُبُلِ النّجاةِ بمَعْزِل ِ
ضاقـَتْ عَـلـَيْهِمْ أرْضُهُمْ فـَتـَوقـــّفوا والماءُ يجْمَعُ نـَفْسَهُ في الجدْوَل ِ
وتَجَمّعَتْ فـِرَقُ العـِدا ثمّ انـْثـَنـــــَتْ ما بيْنَ مــُنــْهَزم ٍ وبيْنَ مُجــَدّل ِ
شالـَتْ نـَعامَـتـُهُمْ سَريعًا بـــَعْدَمــــَا وقَفوا وُقوفَ الخاضِعِ المتذلـِّـل ِ
وتسـَـلـَّـلـُوا طـَوْعَ الفـِرارِ وجَـمْعُهُم قَدْ ريعَ بــيْنَ مــُذلـَّـلٍ ومُضَلـّـل ِ

وزودت الهدنات المسلمين بالسلامة حتى ٨٣١/١٤٢٨، ولكنها لم تغير مكانهم الضعيف ضد الاعداء القشتاليين. الهدنة الأولى بعد معركة أنتقيرة اشتملت على المدة بين ١٢ رجب ٨١٢/ ١٠ نوفمبر ١٤١٠ وبين ٢٧ ذي الحجة ٨١٤/١٠ ابريل ١٤١٢ ومنذ ٨١٥-٨١٦/١٤١٣ قام سعيد الأمين بمفاوضاتها وانضم لها في هذا الحين مملكة أراغون وبنو مرين ملوك فاس واتقفوا على إيجاب إشراف الخروق وابلاغها ، ومثالا على ذلك، في أواخر ١٤١٣/٨١٦، قبض سفينة جنوا في تونس من قبل Rodrigo de Luna وكانت تنقل بضائع يوسف الثالث؛ أو كما في ١٤١٥/٨١٨ وإذ ذاك ارتفع شكوة إلى بلاط أراغون لأجل اعتقال سفن نصرية من قبل Orihuela قرية ساحلية في اراغون وقبض آخر في مضيق جبل طارق من قبل اهل برشلونة وشكايا اخرى انحلت غالبيتها مرضاة لغرناطة .
باعدت ولاية عهد اراغون بين فرناندو وبين أمور الاندلس لكن سعيد الامين لا زال يفاوض حول معاهدات جديدة كل سنة مع وصية العرش كاتالينا دي لانكستر وملك اراغون الجديد فرناندو نفسه، وصي عرش قشتالة حتى ٨١٨/١٤١٥، وفاوضوها في بلاط برشلونة كل شهر سبتمبر.وقد خـُرقت بعض الهدنات من جهة قشتالة، كما يقول لنا شعر ابن فركون الذي يشير إلى احتلال صخرة Zahara بالنصرانيين عام ٨٠٩/١٤٠٧ والغزوة ضدها بالمسلمين عام ٨١٢/١٤١٠ (ديوان ص ٤٧ من المخطوط؛ بحره الطويل، هائية):

وإنّ "إفـَـنـْـتَ" الرّوم يجْهَدُ كُـلــّـمـا أراهُ المَقامُ اليوسـُـفـِـيّ جـِـهــــادَهُ
وكان وُ لِيُّ الشرْكِ وَافَى مُطاو ِعــًا هَوًى ساقـَـهُ نـَحْوَ الهَوان ِ وَقـادَهُ
فَفازَ بـِـها طـَـوْعًا, وحَلّ بأ ُفـْـقـــــها وألـْـقـَـى لـَـدَيـْـها ذُخـْـرَهُ وَعَتادَهُ
وسارَ إلى أوْطانِهِ وَهـــْـوَ ظــــافــِرٌ لَها لاَ إلى الأُخرى يُرَجّي مَعادَهُ
وكانَ إليها الآن يأتـِي بزعـْـــمـِــــه يـُـريـدُ ويـــأ ْبى اللهُ إلاّ مــُــرادُهُ
غَدا جاهِدًا قَدْ شفّهُ لاَعِجُ الــــصّدى يـُـؤَمـّـلُ فــيـــــها وِردَه وَمـَـرادَهُ
يَقودُ لـَها جَيْشَ الضـّــلالـَـةِ قــاصِدً افَحَلأ َهُ المـِـقــْـدارُ عـَـنـْـها وَذَادَهُ
إلَى أنْ أتَى مَوْلَى الخَلائِفِ يوسُفٌ فـَـجـَـدّ وأبـْـدَى عَـزْمـَـهُ وأعــادَهُ

بعد موت فرناندو الأول في ٨١٩/١٤١٦، كاتالينا دي لانكستر استمرت في توقيع تلك الهدنات في مقار الحكومة القشتالية واستقبل ملك اراغون الوداع الأخير من ابن فركون، رثاء (ديوان ص ٢٢٢ من المخطوط؛ بحرها الطويل، ثائية):

أ ُصيبَ إفَـنـْتُ الرُّوم ِ فَارْتاعَ قوْمُهُ وأضْحَتْ بِطاحُ الرُّشْدِ وهْيَ أواعِثُ
تــَــجَرَّعَ صـابَ الــموْتِ لاَدَرَّ دَرُّهُ فأيْدِي المَنَايَا كَيْفَ شَاءَتْ عـــوابـِتُ
أصابَتْهُ مِن صَرْفِ الزٌَمَان ِ مُصيبَة بهَا المـَـوْتُ عـاثٍ فـي حِمَاهُ وعَائثُ
ســـِــهَامٌ مِن الأيـّـَـام ِ فـيــهِ ـنَوافـِــذٌ {وفي} عُقَدِ السّرْبِ المَرُوع ِ نَوافِثُ

١.٣. علاقات يوسف الثالث ببني مرين
حدث غارة من أهم غارات بني مرين ضد الاندلس عام ٨١٣/١٤١٠، في السنة التي وقعت فيها فتنة بجبل طارق أسفرت عن انتقال هذا الموقع الاستيراتجي إلى فريق بني مرين ومنذ ذلك الحين وإلى ٨١٧/١٤١٥ اشتدت الحرب حول السيطرة على المضيق فآذى كلا من المتحاربين الاخر ووهنا. ندب أبو سعيد عثمان الثالث ، ملك فاس حينئذ، اخاه عبد الله، المسمى كذلك سيدي عبو، بحفظ جبل طارق خلال الحصار، ربما لكي يتخلى عنه. سطا سيدي عبو على الاندلس متحفزا وانتصر على صخرة جبل طارق وعلى مربيليا Marbella وقرى أخرى في جبال رندة وأرسل ابو الحجاج يوسف سعيد الامين لدفاع حقوق النصرية وأجبر سيدي عبو على اللجوء الى الصخرة وقضى هناك ثلاث سنوات وهو منعزل بدون نصرة فاسية منذ ٨١٥/١٤١٢ . وبدا نجاح حملة المغاربة الاروبية أبعد في ظل هذه الظروف، وقال ابن فركون (ديوان ص ٧١من المخطوط؛ بحرها الخفيف، سينية):

صار إرْثـًا منَ الغـَنِيّ لِعَلـْيا ئِكَ ما شادَهُ عَلِيٌّ وَفارِسْ

وأشار إلى الزمان الذي عاد به محمد الخامس الغني بالله من منفاه المغربي والحلفاء الذين نصروه على مغتصب عرشه الذين احتلوا جبل طارق والملك الغرناطي وجبت عليه استعادته بالقوة ووجد نفسه يوسف الثالث حينئذ في نفس الموقع والحصن تحت يد عدوه.
وعثمان الثالث، لما هزم اخوه واعتقله يوسف الثالث اخيرا، اقترح موته على بني نصر لكي يتجنب المزعجات المستقبلة في أرضه ولكن رفض يوسف وفضّـل استغلال أوضاع بني مرين لمحاولة الانقلاب ضد مملكة فاس. وما زال يوسف يرسل الاموال والرجال إلى شمال إفريقيا كلما ظهرت اشارة المقاومة ولأجل الفتنة بين ابي سعيد والسعيد (انظر في ما يلي) تمرد عليهما زعيم البربر يعقوب بن عبد الله الخقاني وصار يأمر بالمعروف وينهي المنكر وأعده يوسف وحاصر فاس سنة ٨٢٤/١٤٢١ .
ومحمد ابن شريفة ينسب هذه الحملة في جبل طارق إلى شخصية غامضة يسميها ابن فركون "الرئيس البائس"؛ أما زعيم الفتنة المغربية التي كانت تحدث في نفس الاوقات فكان ولي العهد المريني، محمد ابن عبد العزيز ابو الحسن المسمى بالسعيد وقد خـُـلع من عرش ابيه وهو في الثانية من عمره، وتسلط على المغرب ابو حمو موسى في محرم ٧٧٦/ يونيو ١٣٧٦. ولجئ إلى مالقة مع أسرته وعاد بعد ٣٨ سنة طالبا حقه في العرش الفاسي ودعمه يوسف الثالث الذي بعد حوادث جبل طارق اتخذ استعدادات المناوشات والغزوات ضد فاس ويوحد من جديد المملكتين، ويزود بالاسلحة فريق السعيد . قال ابن فركون (ديوان ص ٥٢ من المخطوط؛ بحرها الطويل، عينية):

وَكـَمْ مِنْ يدٍ بَيْضَاءَ طـَوَّ قـْـتـَها فـَـتـًىإلـــى مَنْزِلِ "البَيْضَاءِ" قد أعْمـَـلَ الرُّجْعَا
دَرَأ ْتَ بِهِ في صَدْرِ كـُــلِّ مـُـعــَـانِــدٍسـِـهـَـامُ الــْـمـَـنـَـايـا نـَحـْوه أُحْكِمَتْ وَقـْعَا
ولله مِنْهَا مُنـْـشــآتٌ قــد ارتــــَمــَــتْعـَـلـَى اللـُّـجِّ رَفْعًا حينَ أحْـكـَمْتـَها وضْعَا
سَرَتْ وظلالُ الأمْن ِ واليُمْن ِ فـَوقـَها فَأَحْسِنْ بِهِ مَسْرًى وأَنْجــِـحْ بـِـهِ مـَـسـْـعــا

وهكذا دخل السعيد تازة في ذي القعدة ٨١٣/مارس ١٤١١ عندما حصر يوسف جبل طارق. قال ابن فركون (ديوان ص ٥٤؛ برحها الخفيف، تائية):

ولـَقـَدْ جاءَتِ البَـشائِرُ حَـتـَّى أعْذبَتْ مَوْرِدَ السُّرُورِ وأحْـلـَتْ
بِعُلاَك السَّعيدُ مـُـلـّـِك أرضًـا لـَكَ ألـْقــَتْ ما عِنْدَها وتـَخـَلـَّتْ

وكان معه ابنيه المسعود وعامر. هذا استولى على طنجة مع جنود الاندلس وذاك نزل على الحزيمة (ديوان ص ٨٨؛ بحرها الطويل، قافية):

نَضَيْتَ عَـلـَى الأعْداء ِ مِنْهُ مُشَهّرا ً وأرْسَـلـْتَ مِنْ نَخْـلـَيْهِ سَهْمَيْنِ فـُوِّقـا

وقد كان اقتراب السعيد من فاس لا يمكن وقفه بفضل معاهداته باتباع ابي سعيد ولكنهم خانوه على ابواب العاصمة وامتثلوا لاوامر ابي سعيد عثمان من جديد. استعان السعيد بيوسف الثالث وهذا لم يجب طلبه فالمحاربان سلطان فاس والمرشح يتفقا على السلام وتقسيم الاقاليم . وأنشد ابن فركون في عيد الاضحى ٨١٥/ ١٣ مارس ١٤١٣ (ديوان ص ١٠١، بحرها الطويل، هائية):

ولـَمَّا ـتوالـَتْ فِتـْنَة ُ الْغـَرْبِ واعْتـَدَتْعَلـَى أَهـْلِهِ في كـُـلِّ حَـتـــَّى طـُـغاتـُها
وما اتـّفـَقـَتْ إلا ّ عَلـَى صُحْبَة الرَّدىكـَما اخْتـــَـلـَـفـَتْ آراؤهــا ولـُغاتـــُتها
دَعَتــْكَ لِعَقـْدِ السّلـْم ِ بَيـْـنَ مُـلـــُوكِــها أكـَارِمُ حــيّ في يَدَيْكَ حَياتـــــــــُهــــا
فأصـْــــدَرْتَ لـلامـْلاكِ مِـنـْكَ أَوامِرًا إذ َا نُطِقــَتْ في الحَفـْل ِ طالَ صُماتـُها

انتهى الحادث في محرم ٨١٦/ابريل مايو ١٤١٣، عندما وقع السعيد سكرانا على خندق قطع رجال ابي سعيد رأسه. وهكذا وبعد رجوع جبل طارق لمملكة غرناطة أمكن التوقيع على الهدنة بين أبي سعيد وبين يوسف وبدأت فترة الجوار الطيب. فكتب ابن فركون في عيد الأضحى لذلك العام/١ فبرير ١٤١٤ (ديوان ص١٠٨؛ بحرها الطويل، هائية):

وَجاءَتْ مَرينٌ مِنْ أقاصي بِلاَدِهَا فـَكـَانَ لـَدى مَوْلـَى الْمُـلـُوكِ حــُـلـُولـُها
تـَحُـلُّ مَطـَاياهَا بـِهَا مِـنْ جـَـنـَـابِهِ مـَـنـَـازلَ عـِـزٍّ ليسَ يشقـَى نـَـزيلـــُـهـَا

١.٤. وفاة يوسف الثالث
كان الملك يوسف الثالث مريضا منذ عام ٨١٤/١٤١١ حسب ما يقول لنا ابن فركون وقد توفى بسبب سكتة دماغية في ٢٩ رمضان ٨٢٠/ ٣١ اكتوبر ١٤١٧ إثر رحلة إلى شلوبانيا Salobreña وكان سنـّه ٤١ سنة. وقد أهدى إليه الشاعر ابن فركون مرثية مفقودة وأغلب الظن أن هذه الابيات المنقوشة على بلاطة الملك الضريخة من نظم ابن فركون أيضا :

وإنّ ابنَ نصْر ٍ وارثَ الـمـلـْـكِ بَعـْـدَهُ لأعْـلـَى مُـلـُـكِ الأرْض ِ أيَّدهُ الله ُ
هُوَ المُنْعِمُ الأرْضَى هُوَ الغالِبُ الـّـذي حَمَى المُـلـْك منْ إتـْـلافِهِ وتـَلافاهُ.